قصص قصيرة عن السيد موسى الصدر والسيد محمد باقر الصدر (قدس)

صورة قصص قصيرة

تركت العراق في بداية ١٩٧٧ إلى لبنان وكان لي شرف الإتصال بالسيد موسي الصدر (قدس) ومن هم في دائرته، وإني أنقل للقارئ الكريم أحداثاً أظن أنها تنشر لأول مرة عن هذين الفرقدين والسيدين الجليلين أعلى ألله مقامهما في الدنيا والآخرة. إنهما ليسا بحاجة لنا لذكرهم، ولكن ما سأذكره هو أقل حق منهما علينا للوفاء بجزء صغير مما بذلاه من جهود جبارة وما قدماه للأمة الإسلامية بل حتى غير الإسلامية بل للبشرية جمعاء من إنجازات عظيمة ليست خافية على كل من يقرأ هذه الكلمات.

سوء الظن

كان من لبنان وكان شخصية عامة لذلك لن أذكر إسمه، كان يتهجم بشكل كبير على السيد موسى الصدر لمبررات كان مقتنعاً بها وكنت أخالفه في ذلك، إلتقيته في صيف عام ١٩٨٤ أي بعد ست سنوات من تغييب السيد موسى الصدر، قال (أتعرف لماذا كنت أتهجم على السيد موسى الصدر؟)، قلت (أخبرني)، قال (لأني كنت أنظر أياماً وأسابيع للأمام، أما السيد موسى الصدر فكان ينظر سنيناً إلى ألأمام، وكنت لا أفقه بعد نظره، الآن بعد هذه السنين فقط عرفت قيمته وإني نادم ندماً كبيراً لما أقترفته بحقه بسبب جهلي وعلمه)، لا داعي للتعليق فإجابته تنبئ عن الواقع.

الفرق بين إسلوب السيد موسي الصدر والسيد محمد باقر الصدر (قدس)

حدثني الشهيد الدكتور مصطفى شمران مدير مؤسسة جبل عامل المهنية في منطقة البرج الشمالي في نواحي صور جنوب لبنان إحدى مؤسسات السيد موسى الصدر في نهاية عام ١٩٧٧ نقلاً عن السيد موسى الصدر (قدس) قبل تغيبه حيث ذكر له الحادثة التالية؛ (كنا أنا والسيد محمد باقر الصدر في نفس الحلقة في البحث الخارج لدى السيد أبو القاسم الخوئي، وكنا كطلبة نعلم أن للسيد محمد باقر الصدر الكثير من الآراء التي قد يختلف فيها مع السيد أبو القاسم الخوئي ولكنه لم يكن يناقش في كافة المسائل التي يعتقد برأي مخالف للسيد الخوئي، أما أنا (أي السيد موسى عن نفسه) فإذا كان لي أي رأي مخالف للسيد الخوئي فكنت اناقشه و أتمادى في النقاش حتى يتبين صواب رأي أحدنا، وفي إحدى المرات طال النقاش في مسألة معينة ولم أقنع السيد الخوئي بصواب وجهة نظري ولم يقنعني بصواب وجهة نظره، وفجأة إستدار السيد الخوئي نحو السيد محمد باقر الصدر وسأله: أينا على الصواب، أنا أم أبن عمك، فقال السيد محمد باقر: بل أبن عمي على الصواب، وهنا قال لي السيد الخوئي: إذاً أنت على الصواب مادام هذا رأي السيد محمد باقر ) (إنتهت)، هذه المسألة تبين المنزلة العلمية الكبرى للسيد محمد باقر الصدر وأنه لم يكن يرغب دائماً بمناقشة أستاذه إحتراماً له، ولكن السيد الخوئي كان يعلم بهذه القيمة العلمية العالية لدى تلميذه السيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس)، كما تبين الفرق بين أسلوب الشخصين، السيد موسى الصدر الذي يتمادى في النقاش إن كان معتقداً بصواب وجهة نظره والسيد محمد باقر الذي لا يناقش كثيراً ويحتفظ لنفسه في الكثير من آرائه التي كان يخالف فيها أستاذه السيد أبو القاسم الخوئي (قدس).

ألإيثار وتعامله مع الفقراء

ينقل لي هذه الحادثة السيد مصطفى الحاج، وهو شخصية لبنانية معروفة حيث كان مديراً للأمن العام اللبناني في نهاية السبعينات وأوائل الثمانينات وهو من أتباع ومحبي السيد موسى الصدر بشكل كبير وهو لا زال على قيد الحياة يعيش في منطقة الجية جنوب مدينة بيروت، حيث أخبرني إنه سافر إلى أوربا وأراد أن يجلب هدية مميزة للسيد موسى الصدر، فقرر أن يشتري قطعة قماش له، فطلب أن يدلوه على أفضل بائع قماش للبدلات الرجالية، وطلب من صاحب المحل أن يريه أفضل النماذج وأثمنها قيمةً، فأشترى قطعة باهضة الثمن وبحجم أكبر من العادي لإستخدامه للباس الديني (الجبة) فضلاً عن ضخامة جسم السيد موسى الصدر، ورجع إلى لبنان وأعطى الهدية فرحاً إلى السيد عندما زاره وأخبره أنها قطعة قماش فاخرة، فشكره السيد، وعند إنصراف السيد مصطفى الحاج إستوقفه السيد موسى قائلاً، هل تسمح لي أن أهدي هذه القطعة إلى سائقي؟، فتفاجأ مصطفى الحاج وقال: سيدنا هذه القطعة لا تليق إلا بك، وقد أشتريتها بثمن باهض خصيصاً لك، فقال له السيد: ولهذا السبب أردت أن أعطيها للسائق لأنه سيفرح بها فرحاً كبيراً فإنه لا يحلم أن يلبس يوماً قطعة ثمينة كهذه، فقلت للسيد: إنها لك وانت حر  أن تعطيها لمن تشاء (إنتهت). إنه مصداق المؤمن الحقيقي في قوله تعالى ( وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ) وليس كأغلب الإسلاميين مدعي التدين في عراقنا اليوم.

دفع السيئة بألحسنة

ينقل هذه الحادثة أحد أخوة الشباب من محبي السيد موسى الصدر حيث كان يقضي بعض الفترات في رحاب السيد الصدر حيث ينقل لي هذه الحادثتين، ولم أذكر إسمه لأني لم أتوفق بأخذ ألأذن منه، قال لي في أحد ألأيام قضيت نهاراً كاملاً في صالة المركز الإسلامي الشيعي الأعلى في المبنى القديم في منطقة الحازمية في ضواحي بيروت (حيث كنت أنا أزور السيد في هذا المبنى لعدة مرات خلال عامي ١٩٧٧ و ١٩٧٨)، حيث قال (خلال هذا اليوم زاره عدة أشخاص وكنت جالساً معه، ورأيت العجب، حيث حظر في أول النهار شخصاً ذكر إسم أحد مشائخ الدين ولنعطيه إسماً مستعاراً ك(الشيخ زيد) وقال للسيد إن (ألشيخ زيد) يسبك وذكرك بسوء، فتألم السيد ليس من (الشيخ زيد) وإنما من المتحدث حيث لا يرغب السيد أن ينقل الكلام بهذه الطريقة لعلها غيبة أو نميمة، ثم ترك هذا الشخص وجاء آخرون وضمن من حظر أحد التجار ألأغنياء، وسلم السيد مغلفاً به كمية من النقود وأظنه مبلغ لا يستهان به لحجم المغلف وطبيعة الشخص المعطي، لعله ذكر مقدارها للسيد ولكني لم أراه يذكر ذلك، وجاء آخرون، ثم جاء (الشيخ زيد) فنظرت إلى السيد كيف يفعل معه وقد بلغه ما تحدث به من سوء على السيد، فأستقبله السيد بالأحضان ورحب به ترحيباً كبيراً كترحيبه بألآخرين، وحينما أراد (الشيخ زيد) الإنصراف وضع السيد مغلف النقود بيد الشيخ كاملاً من دون أن يسحب منه شيئا) (إنتهت). أنه مصداق قوله تعالى (ولاتَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) نعم ما يلقاها إلا ألذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم كهذا السيد الجليل.

ألتواضع

ينقل هذه الحادثة نفس الشخص السابق، حيث صادف أن سافر بألسيارة مع السيد موسى الصدر ومع آخرين من بيروت إلى دمشق، وعادة يقيم السيد في دمشق في سكن صغير في منطقة الروضة في الشام، وكنت قد شاهدت هذا السكن ولم أسأل هل إن السيد قد إستأجره أو إنه لشخص آخر (حيث للعلم أن ألسيد موسى الصدر كان يصله سنوياً مبالغ تقدر بملايين الدولارات كتبرعات و حقوق شرعية وأغلبها من اللبنانيين المغتربين في أفريقيا وأميركا الجنوبية ومناطق أخرى ، وكان يصرف هذه المبالغ على مشاريع خيرية ومؤسسات خيرية كثيرة وضخمة، ولكنه كان يسكن بيتاً للأيجار ولم يدخر لنفسه مبلغاً لشراء بيت صغير له يبقى لعائلته في لبنان منذ ذهابه هناك في أوائل الستينات حتى تغيبه في نهاية عام ١٩٧٨) ، فقال هذا ألأخ (وصلنا إلى البيت ثم أوصينا بطعام من المطعم، فوصل الطعام، وقبل أن نمد يدنا لنأكل، قال السيد لأحدنا، أدعوا السائق أبا علي ليأكل معنا، فذهب هذا ألأخ وطال الإنتظار ورجع وقال، لم أجد أبا علي، فطلب من آخر أن يفتش عليه خارج البيت، فذهب هذا ألأخ وطال الإنتظار ورجع وقال لم أجد أبا علي، فبرد الأكل ولم يجروء أحد أن يقدم يده على الطعام، فقرر السيد أن يخرج بنفسه، وإذا به يجد أبا علي يسير في الشارع بإتجاه البيت، فقال له نحن ننتظرك على الطعام، فقال أبو علي لا تنتظروني فإني قد تناولت الغذاء في أحد المطاعم، فرجع السيد مبتسماً وقائلاً، إن أبا علي ذهب ليأكل ولم يخبرنا، ولو أخبرنا لما تركنا الأكل حتى يبرد، هكذا يقول هذه العبارة وبإبتسامة عريضة على شفتيه ولم يظهر عليه أي إمتعاض بحق السائق أبا علي) (إنتهت)، هذا الخلق اصبح معدوماً اليوم، وهو بحق خلق أهل بيت النبوة،  فأي خسارة خسرنا بتغيبه، سيلتقي هو ومغيبه عند جبار السماوات والأرض وهنالك (يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ) .

ألأخوة الشيعية ألسنية

لقد تطرقنا في حلقة سابقة إلى موقف السيد موسى الصدر من ألأخوة الشيعية السنية أو بالأحرى الأخوة في الإنسانية ويمكن مراجعة الموضوع على الرابط:

https://mohammedallawi.com/2016/01/17

أما السيد محمد باقر الصدر فأحب في هذا المجال أن أذكر بندائه الثالث الموجه للشعب العراقي عام ١٩٧٩ لكي يعرف الطائفيون من الشيعة والسنة ما هو موقف الشرع من هذه الخلافات الطائفية، وألحقيقة الأخرى التي يذكرها الشهيد الصدر ولكن يجهلها الكثير من الناس إنه وجه تهمة إجتثاث فكر حزب البعث إلى صدام حسين نفسه حين حوله من حزب عقائديّ إلى عصابة تطلب الانضمام إليها والانتساب لها بالقوّة والإكراه حيث يمكن الحصول على هذا النداء على الرابط التالي:

https://mohammedallawi.com/2010/01/01

إن التفرقة الطائفية الشيعية السنية إنما تمثل جهلاً واضحا ًبألإسلام ولعلها تصل إلى درجة عالية من الحرمة كما ورد بألنص القرآني، وهذا ما سنتناوله في الحلقة القادمة إن شاء ألله.

محمد توفيق علاوي

2 thoughts on “قصص قصيرة عن السيد موسى الصدر والسيد محمد باقر الصدر (قدس)

  1. لا اله الا الله محمد رسول الله الرحمة والرظوان على ارواحكم الطيبة الطاهرة وسيعلم الَذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s