البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الاول]؛

فقرتان من خطبة ألزهراء (ع)؛

(جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة)

مصاديقها ألتأريخية ورسالة ألزهراء إلينا أليوم

 

خطبة ألزهراء عليها ألسلام بحر واسع تثبت فيه ألكثير من ألمفاهيم ألإسلامية، وفي هذه ألعجالة أريد أن أتطرق إلى فقرتين من هذه ألخطبة ألشاملة وألواسعة بمفاهيمها، ألعميقة بمعانيها، ألعالية بمضامينها، تخطب وكأنها تنطق عن أبيها رسول ألله وعن بعلها علي إبن أبي طالب عليهم أفضل ألصلاة وألسلام:

(جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة)، إن ألإسلام ألذي جاء به رسول ألله (ص) وحفظه أهل بيت ألنبوة (ع) على مدى ألأجيال يمثل نظاماً عاماً وشاملاً لملة ألإسلام ، سواء كان ذلك في جانب علاقة ألإنسان بربه، أو علاقة ألإنسان بألإنسان أو علاقة الإنسان بالمجتمع أو توضيح ألكثير من ألمفاهيم وألتصورات ألإسلامية على كافة ألمستويات وضمن مختلف ألمجالات.

 

ما ألمقصود من عبارة طاعتنا نظاماً للملة؟

إن أستيعاب ألإسلام بكافة أبعاده ومفاهيمه وتشريعاته وسننه وتطبيق هذه ألمفاهيم وألسنن وألتشريعات على أرض ألواقع بألشكل ألصحيح هو ألذي يوفر ألنظام للملة ألإسلامية.

ولكن كيف ألسبيل لتحقيق ذلك؟

إنه يتحقق من خلال تحقيق أربعة أهداف:

ألهدف ألأول: من خلال كتاب ألله؛ كتاب ألله موجود بين ظهراني ألناس؛ وكان ألمطلوب في صدر ألإسلام هو ألحفاظ على كتاب ألله من ألإضافة وألحذف وألتحريف، وهو ما تحقق تثبيتاً لقوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

ألهدف ألثاني: من خلال سنة ألرسول (ص)؛ وهذا يتطلب نشر سنة رسول ألله (ص) ألصحيحة، وكشف ألأكاذيب من ألسنة ألمزيفة وألموضوعة.

ألهدف ألثالث: ألفهم وألتأويل ألصحيح للكتاب ألذي إختص ألله به نفسه وألراسخون في ألعلم، وألفهم وألإستيعاب الصحيح وألمعمق للسنة ألصحيحة لرسول ألله (ص).

ألهدف ألرابع: ألتطبيق ألعملي لما جاء في ألكتاب وألسنة وإتخاذ ألمواقف ألمهمة وألمصيرية بشأن قضايا ألأمة ألكبيرة مما يحتاج درجة عالية من ألبصيرة وألإدراك وألتسديد ألإلهي.

فإذا أضفنا إلى ذلك مقولة ألزهراء في أن ألإمامة أماناً من ألفرقة فنستطيع حينها أن نزعم إن

ألهدف ألخامس : هو تحقيق ألأمان من ألفرقة

وذلك لتحقيق مقولة ألزهراء (ع) بألكامل (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة) .

وقبل أن نخوض في تفاصيل هذه ألأهداف ألخمسة فإننا نستطيع أن نزعم أن هذه ألأهداف ألخمسة هي ما سعى لتحقيقه أهل بيت ألنبوة(ع) على مستويين،  على ألمستوى ألعام، وألمقصود به ألأمة ألإسلامية بكافة فرقهم وطوائفهم؛ وألمستوى ألثاني هو ألمستوى ألخاص وهو مستوى أتباعهم ممن يعتقد بإمامتهم؛ ولكن هذا لا يعني أن أهل ألبيت (ع) هم للشيعة فحسب، ولا يعني أن ألشيعة يمكنهم  ألإدعاء بأن أهل البيت ملكهم كما يتصور ألكثير من ألجهال من ألفريقين، بل أهل ألبيت (ع) هم للمسلمين جميعاً، وكان هدفهم ألأول هو ألعمل لمصلحة ألأمة ألإسلامية، فضلاً عن أتباعهم، وهذا ما سنبينه بالتفصيل…

ولكن ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) يسعون لتحقيق هذه ألأهداف على مستوى ألأمة ألإسلامية بكافة فرقهم وطوائفهم يثير حالة كبيرة من ألإستغراب وألإستفهام ….

فبألنسبة للهدف ألأول بشأن ألحفاظ على كتاب ألله من ألتحريف؛ فإن ألله سبحانه وتعالى هو ألذي أنزل ألقرآن وهو ألذي تولى حفظه من ألإضافة وألحذف وألتحريف، وقد أثبت ألله هذه ألحقيقة في قوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }، كما إن ألقرآن ألموجود أليوم بين ظهراني ألناس هو نفس ألكتاب ألذي أمر ألخليفة ألراشد ألثالث عثمان بن عفان بإستنساخه وتوزيعه على ألأقطار ألإسلامية، وليس لأهل ألبيت أي دور في ذلك، فكيف يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت قد حفظوا ألقرآن من ألتزوير وألتحريف وألزيادة وألنقصان ؟

أما بألنسبة للهدف ألثاني، وهو نشر ألسنة ألصحيحة وكشف ألسنة ألمزيفة؛ فألرسول (ص) نطق بمئات بل بآلاف ألأحاديث، وسن ألكثير من ألسنن، وأقر ألكثير من ألأمور، منذ بعثته حتى وفاته خلال ثلاث وعشرون سنة. وقد نقلت ألكثير من هذه ألأحاديث وألسنن والتقريرات من خلال ألعديد من كتب ألحديث، ونشأت ألكثير من ألدراسات وألأبحاث في هذا ألشأن، من كتب ألرجال، وتراجم وسير ألرواة، وطبقات ألمحدثين، ونشأت مفاهيم ألصحابة والتابعين وتابعي التابعين،  ومفاهيم ألجرح وألتعديل، ومفاهيم الحديث ألصحيح والحسن والضعيف والموضوع، وألفت ألموسوعات ألحديثية، من كتب ألصحاح وألسنن والمسانيد، والكثير من هذه ألدراسات وألأبحاث تطورت خلال عدة قرون بعد وفاة ألرسول (ص)، وألناظر من ألخارج يرى دور أهل ألبيت محدوداً في هذا ألمجال؛ فكيف يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) قد لعبوا دوراً مفصلياً في نشر ألأحاديث ألصحيحة وكشف ألكثير من ألأحاديث ألموضوعة وألمزيفة، ليس على نطاق أتباعهم فحسب بل على نطاق ألساحة ألإسلامية ألواسعة بجميع مذاهبهم وطوائفهم؟

أما بالنسبة للهدف الثالث في تفسير كتاب ألله وسنة رسوله (ص) بالشكل الصحيح؛ فقد ألف علماء ألمسلمين خلال أربعة عشر قرناً من وفاة الرسول (ص) حتى يومنا هذا عشرات بل مئات ألمجلدات من التفاسير لكتاب ألله، أما بألنسبة للشروحات بشأن ألسنة ألنبوية، فألسنة النبوية بشكل عام واضحة ولا تحتاج إلا إلى جهد بسيط وإلمام باللغة العربية وثقافة شرعية لتقديم ألشروحات ألوافية، ولكن أيضاً في هذا المجال فالمطلوب هو التعريف بألأحاديث الصحيحة ومعرفة ونبذ ألأحاديث ألمزورة والموضوعة؛ فما هو دور أهل البيت (ع) في ذلك ؟

أما بالنسبة للهدف الرابع في التطبيق العملي لما جاء في الكتاب والسنة؛ فقد قامت دول إسلامية متعددة خلال أربعة عشر قرناً، وكانت أغلب هذه الدول تحكم بأسم ألإسلام وترى وجوب تطبيق الشريعة الإسلامية إستناداً إلى الكتاب والسنة النبوية، فأين هو دور أهل ألبيت (ع) في إتخاذ المواقف المصيرية والمهمة بشأن قضايا ألأمة ألكبيرة ؟

أما بالنسبة للهدف الخامس وهو تحقيق ألأمان من الفرقة؛ فإن الناظر من الخارج قد يجد الصورة معكوسة، فقد تحقق ألوئام داخل ألعالم ألإسلامي بشكل نسبي خلال فترة ألخلفاء ألراشدين ألثلاث، ولكن بمجرد أن تولى ألإمام علي (ع) ألأمر نشأت ألنزاعات وقامت ألحروب والفرقة بين ألمسلمين وأولها حرب ألجمل ثم صفين ثم ألنهروان، ولكن ما إن جاء معاوية بن أبي سفيان حتى قام ألصلح بينه وبين ألإمام ألحسن (ع) وسمي ذلك ألعام بعام ألجماعة لإجتماع ألمسلمين وإجتماع كلمتهم في ضل دولة واحدة، وهكذا كان ألوضع خلال فترات طويلة ضمن دولة ألخلافة ألأموية ودولة ألخلافة ألعباسية؛ فكيف يمكن أن تكون إمامة أهل ألبيت (ع) أماناً من ألفرقة ؟

 

ولكن أمام هذه التساؤلات وأمام حالة ألإستفهام وألإستغراب ألتي تطرقنا إليها فإننا نستطيع أن نقول وبكل ثقة أن أهل البيت (ع) في واقع ألأمر قد سعوا وحققوا ألأهداف ألخمسة أعلاه وهذا ما سنتناوله بالتفصيل؛ كما إننا نثبت حقيقة أن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، وهذا يتطلب ألتعرف على ألمخاطر ألتي تعرض لها ألمسلمين وألإسلام وتعرضت لها ألشريعة الإسلامية وألمناهج ألإسلامية  وألمفاهيم ألإسلامية بل كافة مفاصل ألفكر ألإسلامي بشموليته وكافة أبعاده وبالتالي ألتعرف على مواقف أهل ألبيت (ع) لدرء هذه ألأخطار ضمن ألمساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها؛ وهذه ألمخاطر هي كما يلي :

 

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الثاني ]؛

ولكن أمام هذه التساؤلات وأمام حالة ألإستفهام وألإستغراب ألتي تطرقنا إليها فإننا نستطيع أن نقول وبكل ثقة أن أهل البيت (ع) في واقع ألأمر قد سعوا وحققوا ألأهداف ألخمسة أعلاه وهذا ما سنتناوله بالتفصيل؛ كما إننا نثبت حقيقة أن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، وهذا يتطلب ألتعرف على ألمخاطر ألتي تعرض لها ألمسلمين وألإسلام وتعرضت لها ألشريعة الإسلامية وألمناهج ألإسلامية  وألمفاهيم ألإسلامية بل كافة مفاصل ألفكر ألإسلامي بشموليته وكافة أبعاده وبالتالي ألتعرف على مواقف أهل ألبيت (ع) لدرء هذه ألأخطار ضمن ألمساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها؛ وهذه ألمخاطر هي كما يلي :

 

أولاً: كتاب ألله

فبألنسبة لكتاب ألله؛ فإننا لو راجعنا التاريخ سنجد أن جميع الديانات والشرائع ألإلهية وجميع ألكتب ألسماوية السابقة قد حرفت؛ حيث حرفت شريعة نبي ألله إبراهيم (ع) بألكامل ممن تبقى من أتباعه من أديان منحرفة كالهندوسية ما تفرع عنها من ألبوذية وديانة السيخ،  وكذلك شريعة نبي ألله موسىى (ع) وألديانة أليهودية وكتابهم ألتوراة، ونبي ألله عيسى (ع) والديانة ألمسيحية وكتابهم ألإنجيل؛ بل جميع ألديانات ألسماوية ألأخرى من غير ألإسلام ممن جاء بعد نوح (ع) وقبل عيسى (ع) ممن ذكرهم ألله في كتابه ألكريم أو لم يذكرهم؛ ألملاحظة ألمهمة في هذه ألإنحرافات إنها تمت على يد أناس محبين ومخلصين لأنبيائهم سواء كانوا من أليهود  أو ألنصارى أو غيرهم، وأكبر دليل على حبهم لأنبيائهم أن النصارى أضفوا الصفات ألأ لهية على نبي ألله عيسى (ع) ولكنهم حرفوا الإنجيل. وإن أليهود كانوا ولا زالوا يحبون موسى ويفخروا بمعجزاته وألهندوس ألذين يعتبرون براهما هو ألإله ألأعظم ألذي لا تحرقه النار وأبو ألأمم وزوجته ساراسواتي وهو كنايةً عن نبي ألله إبراهيم وزوجته سارة وإستحالة النار ألتي ألقي فيها برداً وسلاماً ولكنهم مع ذلك حرفوا كتبهم ألسماوية وعقائدهم.

إن أخطر أمر واجهه ألإسلام هو وصول مجموعة معادية للإسلام ومبغضة لرسول ألله (ص)، حاربت ألإسلام وألمسلمين ورسول ألله (ص) لأكثر من عشرين عاماً، دخلوا ألإسلام رغماً عن أنوفهم، لم تؤمن قلوبهم طرفة عين أبداً بهذا ألدين، وصفهم ألله في كتابه ألكريم بالمنافقين يظهرون الإسلام ويبطنون ألكفر، بل أعلنوها حرباً علنيةً وشعواء على الدين حين قاتل يزيد أبن معاوية ألحسين (ع) وأهل بيته، وردد في مجلس عام شعار ألأخذ بثارات أجدادهم من رسول ألله (ص) ببدر وذلك بألفتك بحفيده ألحسين (ع) ومن تبقى من أهل بيت ألنبوة. لم يورد ألله في كتابه ألكريم قصص ألأنبياء وألأقوام ألسابقين عبثاً، وإنما ذكرها للتعريف بما سيواجهه ألمسلمون في مستقبل ألأيام من أحداث هي تكرار لما حدث للأقوام ألسابقين وللأديان ألسابقة، فالتأريخ يعيد نفسه، وألأحداث ألسابقة تتكرر، فالإنسان هو نفس الإنسان وألمجتمعات هي نفس ألمجتمعات؛ لم تواجه أليهودية ولا ألنصرانية أناساً تولوا أمور ألدين يضمرون هذا ألحقد على دينهم أو على نبي ألله موسى (ع) أو نبي ألله عيسى (ع) ولكن مع ذلك حرفت ألتوراة وحرف ألإنجيل؛ لقد كان من ألطبيعي أن يحرف ألقرآن وأن يحرف دين ألإسلام تحريفاً كاملاً على يد أعدائه الذين أحتلوا منزلة رسول ألله (ص) فتسموا بخلفاء الرسول؛ بل إن ألأمر أكثر من ذلك فبني أمية كانوا يعلمون أن ألله قد ذمهم في كتابه ألكريم في عدة آيات وبالذات في قوله  تعالى (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ)، حيث جاء في ألكثير من التفاسير أن رسول ألله (ص) رأى رؤيا في منامه أن بني أمية ينزون على منبره كنزو ألقرود فنزلت ألآية ألكريمة تثبت هذه ألرؤيا ومطلقةً على بني أمية لفظ (ألشجرة الملعونة) كما ورد في تفاسير ألرازي وألقرطبي وأبن كثير والطبري في تأريخه وألسيوطي في الدر المنثور والبيهقي في الدلائل والمتقي الهندي في كنز العمال وإبن عساكر في تاريخ دمشق وإبن مردوية في تفسيره وألحاكم النيسابوري في ألمستدرك وفي غرائب ألقرآن والهيثمي في مجمع الزوائد وأبو يعلي في المسند وإبن حجر العسقلاني في الفتوح والكثير غيرهم نقلاً عن آلكثير من الصحابة والتابعين كأبن عباس وأبو هريرة وسعيد بن المسيب والحسن بن علي (ع) وأم ألمؤمنين عائشة ويعلي بن مرة وأبي برزة ألأسلمي وعبد الله بن مطرف وغيرهم من الكثير من الصحابة.  لقد كان من حقدهم على كتاب الله أن ألوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان حين أستفتح القرآن فظهر له قوله تعالى “واستفتحوا وخاب كل جبارٍ عنيدٍ” فقال: “أتتوعدني؟” ثم علقه ولا زال يضربه بالنشاب حتى خرقه ومزقه وهو ينشد:

[أتتوعد كل جبار عنيــد، فها أنا ذاك جبـار عنيـد.إذا لاقيت ربك يوم حشرٍ، فقل يارب مزقني الوليد] أمام هذا ألواقع نجد أنه من الغريب أن بني أمية لم يحرفوا كتاب ألله؛ ولكن ذلك ألإستغراب يزول ليقيننا أنه لا راد لأمر ألله وإرادته ومشيئته في حفظ كتابه الكريم ولكن ذلك لم يكن بطريقة إعجازية ولكن بطرق طبيعية تمثلت بمواقف ودور أهل البيت (ع) ألذي إختاره ألله لهم كما سيتبين أدناه.

 

ثانياً:سنة نبيه

لقد قضى رسول ألله (ص) أكثر من عشر سنوات في ألمدينة ألمنورة، وكانت له بالحد ألأدنى خطبتين في كل أسبوع في صلاة ألجمعة، أي في ألسنة ألواحدة أكثر من مئة خطبة فقط أثناء صلاة ألجمعة،  إذاً مجموع ألخطب لصلاة ألجمعة لرسول ألله (ص) تتجاوز ألألف خطبة؛ ولكن كم وصلنا من هذه ألخطب ألمميزة للرسول ألأعظم صلى ألله عليه وآله وسلم؛ أنا شخصياً لم أطلع إلا على خطبة واحدة للرسول (ص) بشأن شهر رمضان وهي خطبة عميقة بمفاهيمها، عظيمة بمضامينها وشاملة بمحتواها و يتداولها ألكثير من ألمسلمين قبل شهر رمضان؛ فإذا كانت خطبة واحدة للرسول (ص) بهذه ألقيمة وتحوي كل تلك المضامين والمفاهيم؛ فكم كان يمكن أن يكون لدينا مفاهيم راقية وحقائق جلية ووضوح بعمق ألشريعة ألأسلامية من ألف خطبة؟ ولكن أين تلك ألخطب؟ وكم هي ألنسبة ألتي وصلتنا من أحاديث رسول ألله صلى ألله عليه وآله وسلم؟.

قال ألبخاري صاحب ألصحيح المعروف أنه لم يصح لديه أكثر من (٢،٧٠٠) حديث من غير المكرر من أصل (٦٠٠،٠٠٠) حديث قد بلغه، وقال مسلم أيضاً صاحب الصحيح إنه لم يصح لديه غير حوالي (٣،٠٠٠) حديث من أصل (٣٠٠،٠٠٠) حديث، ونجد مجموع الأحاديث في الصحيحين بحدود (٣،٥٠٠) من غير ألمكرر؛ أما ألمؤلفات ألحديثية ألتي جمعت بين ألغث وألسمين لأهل ألسنة فأهمها وأكبرها ألمسند لأحمد إبن حنبل ألذي بلغت أحاديثه حوالي أل (٣٠،٠٠٠) حديث؛ هذا ألواقع يثبت حقيقتين مخيفتين، ألأولى كثرة ألأحاديث ألموضوعة ألتي تجاوزت ألنصف مليون حديث؛ وألحقيقة ألثانية قلة ألأحاديث ألصحيحة.

ومع قلة ما دون في عهد ألرسول (ص) من أحاديث، فقد كانت هناك مخططات وعمليات لإتلاف ما دون من أحاديث بعد وفاة ألرسول (ص)، فضلاً عن سياسة منع تدوين ألحديث لما يقارب ألقرن ونصف من وفاة رسول ألله (ص).

ونكرر تساؤلنا أعلاه: هل  يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) قد لعبوا دوراً مفصلياً في نشر ألأحاديث ألصحيحة وكشف ألكثير من ألأحاديث ألموضوعة وألمزيفة، ليس على نطاق أتباعهم فحسب بل على نطاق ألساحة ألإسلامية ألواسعة بجميع مذاهبهم وطوائفهم؟ نستطيع أن نقول بكل ثقة أن ألكثير من ألأحاديث الصحيحة في ألبخاري ومسلم وغيرها من كتب ألحديث لمدرسة ألخلافة مدينون بها لأهل بيت النبوة (ع) فضلاً عن الكتب الحديثية لأتباع مدرسة الإمامة؛ فكيف كان ذلك ؟ هذا ما سنوضحه أدناه.

 

 ثالثاً: تفسير ألكتاب وشرح سنة نبيه

يوجد في كتاب ألله ٦٢٣٦ آية، فإذا كان رسول ألله قد قضى ٢٣ سنة من البعثة حتى وفاته فيكون معدل ما نزل عليه من ألآيات في السنة حوالي ٢٧٠ آية، أي في ألأسبوع حوالي (٥) آيات، أي أقل من آية واحدة في اليوم، لقد كان رسول ألله (ص) يوضح للمسلمين معنى كل آية ويقوم بتفسيرها إن كان هناك عدم وضوح من معناها، بل من الطبيعي إن شك المسلمون بأي آية من الكتاب أن يسألوا رسول ألله (ص)، حيث كان كل مسلم يستطيع أن يسأل رسول ألله (ص) مرة واحدة في ألأسبوع عن ألآيات الخمس التي أنزلت في ذلك ألأسبوع، لقد كان ألكثير من ألمسلمين يدونون ألآيات وألسور ألتي كانت تنزل على رسول ألله (ص)، حيث كانت عدة آيات لعدة سور تتنزل على رسول ألله (ص) في آن واحد فكان الرسول (ص) يوجههم فيعرفهم لأي سورة تتبع هذه الآية ثم يضع كل آية في موضعها الصحيح من السورة، كما إنهم كانوا عندما يدونون الآيات يكتبون تفاسيرها ومعانيها وسبب نزولهاعن ألرسول (ص) في الحواشي؛ للأسف تم إحراق كل هذه ألنسخ من المصاحف ألتي كانت تتضمن ألتفاسير عن رسول ألله (ص) في زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان ودون القرآن في عهده خالياً من جميع الحواشي والتفاسير ألتي نقلت عن رسول ألله (ص)، لذلك فإن ألأمر كان يستدعي مفسرين يفسرون الكتاب وبالذات ألآيات ألتي يمكن تأويلها بأكثر من معنى، حيث أشار ألله إلى هذه ألحقيقة في قوله تعالى ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾،

وهنا نتساءل كيف أوصل أهل بيت النبوة (ع) المقصودون في قوله تعالى (ألراسخون في العلم) تفسير ألكتاب إلى ألمسلمين عامة وإلى أتباع أهل البيت خاصة ؟

 

رابعاً: التطبيق العملي لما جاء في كتاب الله وفي سنة نبيه

كما تطرقنا سابقاً بألنسبة لكتاب ألله فإن ألتفاسير ألتي دونت في عهد رسول ألله (ص) وعن رسول ألله (ص) قد أحرقت، وأغلب أحاديث رسول ألله (ص) وخطبه وسننه لم تدون ولم تنقل إلينا؛ كما أن واقع الدولة ألإسلامية الفتية بعد وفاة رسول ألله (ص) قد تعقد كثيراً فقد واجه ألمسلمون بعد رسول ألله (ص) واقعاً جديداً تمثل بألحروب وألغزوات وفتح ألبلدان وإنتشار ألإسلام على ألمدى ألواسع وإختلاط ألمسلمين مع شعوب وحضارات أخرى، وهذا يتطلب مواقف إسلامية عملية لحل ألكثير من ألمعضلات ألجديدة ألتي واجهت ألمسلمين مما يستدعي درجة عالية من ألإستيعاب للإسلام لإستنباطها من كتاب ألله وسنة رسوله (ص) مما لا يمكن أن يتاح للإنسان ألمسلم ألعادي فعله.

فما هو الدور ألذي لعبه أهل بيت ألنبوة (ع) للتطبيق ألعملي لما جاء في كتاب ألله وفي سنة نبيه ضمن هذا الواقع ألجديد والمتغيرات ألكبيرة ؟

 

خامساً: تحقيق ألأمان من الفرقة

لقد تعرضت هذه ألدولة ألفتية بعد وفاة رسول ألله (ص) مباشرةً إلى خلافات كبيرة جداً تمثلت بخلافة رسول ألله (ص)، فقد كان أهل بيت ألنبوة ممثلين بعلي أبن أبي طالب (ع) يدّعون أنهم أولى ألناس بخلافته إستناداً لمقولة ألرسول (ص) في خطبة ألوداع [من كنت مولاه فهذا علي مولاه]، في حين إدعت قريش أن رسول ألله (ص) لم يوص لأحد وإنه ترك ألأمر شورى بين المسلمين، فأدى هذ ألأمر إلى حدوث نزاع على مستوى ألقيادة كاد يمكن أن يؤدي إلى إضعاف هذه ألدولة بشكل كبير أو لعله إسقاطها، ثم أصبح المسلمون في حيرة بعد وفاة أبي بكر حيث أوصى بألأمر إلى عمر بن ألخطاب من دون شورى ألمسلمين، وتكررت ألنزاعات حين تولى علي بن أبي طالب (ع) الخلافة، فقامت معركة الجمل، ثم صفين ثم النهروان، وإنشطرت ألدولة ألإسلامية إلى دولتين وحكمها خليفتين بعد مهزلة التحكيم على أثر معركة صفين؛ فما كان دور أئمة أهل البيت (ع) ضمن هذا الواقع للحفاظ على ألأمة وتحقيق ألأمان من ألفرقة ؟

سنتطرق إلى دور أهل بيت ألنبوة (ع) ومواقفهم في مواجهة ما ذكرناه من مخاطر لتحقيق مقولة الزهراء (ع) (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة) وكما ذكرنا سابقاً فإن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، لذلك سنذكر كل إمام على حدة ونذكر ما حققه من أهداف ضمن المساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها أعلاه:

 

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الثالث/ دور الامام علي (ع) في تحقيق الاهداف الاسلامية الكبرى]؛

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألخامس وهو ألحفاظ على ألأمة من ألفرقة وتحقيق ألهدف ألرابع في إتخاذ ألمواقف ألمهمة وألمصيرية وألكبيرة بشأن قضايا ألأمة :

من مراجعة ألتأريخ ألإسلامي يتبين لنا إن من أخطر ألمراحل ألتي مرت بها ألأمة ألإسلامية هي بعد وفاة رسول ألله (ص) حيث دب ألخلاف بين علي أبن أبي طالب وألخليفة ألأول وألثاني أبا بكر  وعمر؛ وكادت تنشق ألقيادة في ألأمة ألإسلامية بل تنشق ألأمة ألإسلامية وكان هناك من يؤجج هذا ألتمزق وهذا ألإنشقاق؛ حيث جاء أبو سفيان إلى علي أبن أبي طالب (ع) قائلاً : {وليتم على هذا الأمر أذل بيت في قريش، أما والله لئن شئت لأملأنها على أبي فصيل خيلاً ورجلاً}، فقال علي عليه السلام: {طالما غششت الإسلام وأهله، فما ضررتهم شيئاً، لا حاجة لنا إلى خيلك ورجلك}؛ لقد كان علي أبن أبي طالب (ع) خلال خلافة أبو بكر وعمر وعثمان ناصحاً لهم  مشيراً عليهم مافيه مصلحة ألإسلام ومثبتاً حقائق ألإسلام وموجهاً لهم للسير على منهجه، حتى قال بحقه عمر بن ألخطاب ثلاث مقولات مشهورة (لولا علي لهلك عمر) وقال (لا أبقاني ألله لمعضلةٍ ليس لها أبا حسنٍ) وقال (لا أبقاني ألله بأرض لست فيها يا أبا الحسن)؛ لقد قال عمر هذه ألمقولات بسبب ألمواقف ألمميزة للإمام علي (ع) لتقديم النصح للخليفة والحفاظ على هذه الدولة الفتية وحل الإشكالات التي يقع فيها الخليفة؛ فعلى سبيل ألمثال : حينما جمع ألفرس جيشاً جراراً تجاوز ألمئة ألف مقاتل للهجوم على ألدولة ألإسلامية ألفتية في عهد عمر بن ألخطاب، جمع عمر رؤوس ألصحابة لإستشارتهم، فأشاروا عليه تشكيل جيش كبير وذلك بجلب ألمقاتلين من أليمن وألشام وألبصرة وألحجاز فضلاً عن ألكوفة، وأن يقوم ألخليفة عمر بن ألخطاب بقيادة هذا ألجيش وبذلك يمكن بهذه ألأعداد ألكبيرة من ألمقاتلين وبقيادة ألخليفة صد ألهجوم ألفارسي؛ ولكن ألإمام علي (ع) رفض تلك ألمشورة وأشار عليه بخلاف رأي ألمشيرين ألآخرين فقال له : (أما بعد فإنك إن أشخصت أهل الشام من شامهم سارت الروم إلى ذراريهم ، و إن أشخصت أهل اليمن من يمنهم سارت الحبشة إلى ذراريهم ، و إنك إن شخصت من هذه الأرض انتقضت عليك الأرض من أطرافها و أقطارها ، حتى يكون ما تدع وراءك أهم إليك مما بين يديك من العورات و العيالات ! أقْرِرْ هؤلاء في أمصارهم ، و اكتب إلى أهل البصرة فليتفرقوا فيها ثلاث فرق : فلتقم فرقة لهم في حرمهم و ذراريهم ، و لتقم فرقة في أهل عهدهم لئلا ينتقضوا عليهم ، و لتسر فرقة إلى إخوانهم بالكوفة مدداً لهم . إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً قالوا هذا أمير العرب و أصل العرب ، فكان ذلك أشد لكلبهم و ألبتهم على نفسك . و أما ما ذكرت من مسير القوم فإن الله هو أكره لمسيرهم منك ، و هو أقدر على تغيير ما يكره . و أما ما ذكرت من عددهم ، فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة و لكنا كنا نقاتل بالنصر . فقال عمر : أجل والله لئن شخصت من البلدة لتنتقضن عليَّ الأرض من أطرافها و أكنافها ، و لئن نظرت إلي الأعاجم لا يفارقن العرصة ، و ليمدنهم من لم يمدهم و ليقولن هذا أصل العرب ، فإذا اقتطعتموه اقتطعتم أصل العرب ) .

فضلاً عن ذلك كانت للإمام علي (ع) عدة مواقف في تقديم ألنصح للخليفة عمر بن ألخطاب في مجال ألقضاء ونتطرق أدناه إلى ألحادثتين ألتاليتين؛ إن رجلين أتيا امرأة من قريش فاستودعاها مائة دينار وقالا: لا تدفعيها إلى أحد منا دون صاحبه حتى نجتمع، فلبثا حولا ثم جاء أحدهما إليها وقال: إن صاحبي قد مات فادفعي إلي الدنانير فأبت فثقل عليها بأهلها فلم يزالوا بها حتى دفعتها إليه ثم لبثت حولا آخر فجاء الآخر فقال: ادفعي إلي الدنانير، فقالت: إن صاحبك جاءني وزعم أنك قد مت فدفعتها إليه فاختصما إلى عمر فأراد أن يقضي عليها وقال لها: ما أراك إلا ضامنة . فقالت: أنشدك الله أن تقضي بيننا وارفعنا إلي علي بن أبي طالب .فرفعها إلى علي (ع) وعرف أنهما قد مكرا بها، فقال: أليس قلتما لا تدفعيها إلى واحد منا دون صاحبه ؟ قال: بلى .قال: فإن مالك عندنا إذهب فجئ بصاحبك حتى ندفعها إليكما. أما ألحادثة ألأخرى فقد أتى عمر بن الخطاب بامرأة قد تعلقت بشاب من الأنصار وكانت تهواه فلما لم يساعدها احتالت عليه فأخذت بيضة فألقت صفرتها وصبت البياض على ثوبها وبين فخذيها ثم جاءت إلى عمر صارخة فقالت: هذا الرجل غلبني على نفسي وفضحني في أهلي وهذا أثر فعاله . فسأل عمر النساء فقلن له: إن ببدنها وثوبها أثر المني فهم بعقوبة الشاب فجعل يستغيث ويقول: يا أمير المؤمنين ! تثبت في أمري فوالله ما أتيت فاحشة وما هممت بها فلقد راودتني عن نفسي فاعتصمت . فقال عمر: يا أبا الحسن ما ترى في أمرهما ؟ فنظر علي إلى ما على الثوب ثم دعا بماء حار شديد الغليان فصب على الثوب فجمد ذلك البياض ثم أخذه واشتمه وذاقه فعرف طعم البيض وزجر المرأة فاعترفت؛ لذلك قال عمر بحق علي (أقضاكم علي)  فهكذا نرى إن دور ألإمام علي أبن أبي طالب (ع) واضحاً كل ألوضوح في أن منهجه كان في وضع ألأسس ألتي تحافظ على مسيرة ألأمة وضمان أمن ألدولة والمحافظة عليها من ألفرقة من خلال تقديم ألنصح وألمشورة لمن سبقه من ألخلفاء. بل إن ألأمر تعداه إلى أكثر من ذلك فقد كان يعتبر نفسه هو ألمسؤول ألأول على هذا ألكيان وهذه ألدولة، لذلك مع قمة خلافه مع معاوية بن أبي سفيان عندما وصل إلى مسامعه أن ألروم قد يشنون حرباً على ألشام حيث كان هناك معاوية بن أبي سفيان عدوه اللدود قال  قولته المشهورة: (لو فعلها بنو الأصفر –الروم- لوضعت يدي بيد معاوية ولقاتلناهم).

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألثاني والثالث والرابع في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وتفسيره لكتاب ألله وتطبيقه ألعملي لما جاء في الكتاب والسنة:

أما دوره في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وذلك خلال فترة توليه ألخلافة إنه كان يدعو ألناس ويجمعهم ويذكر أحاديث رسول ألله (ص) ويطلب منهم تدوينها، بل كان يطلب تدوين خطبه، فوصل لنا سفر نهج ألبلاغة ألذي يشمل على ألمئات من كلماته وخطبه ورسائله، ولولا سياسة إتلاف أحاديث رسول ألله (ص) لوصلتنا عن رسول ألله (ص) أيضاً ألمئات من خطبه وكلماته.

وأحب في هذا المجال أن أقارن بين تفسير علي (ع) وهو القصود في قوله تعالى (الراسخون في العلم) وبين من فسر ألقرآن ممن في قلوبهم زيغ ممن يتسمون بالسلفيين التكفيريين من أمثال داعش ومن لف لفهم، حيث يزعمون أنهم يأخذون بألمعنى الظاهري لآيات الكتاب، ولذلك يقولون إن لله وجه حقيقي ويد حقيقية وعين حقيقية وساق حقيقية وأن ألله خلق آدم على صورته كما كان يزعم إبن تيمية؛  ويزعمون أنه يهبط من العرش إلى ألسماء ألدنيا، وإن ألعرش يخلو منه حين إنتقاله إلى السماء؛ وأحب أن أتطرق إلى مقولات علي (ع) في هذا المجال كما هي واردة في نهج البلاغة ومصادر أخرى حيث يقول :

(لا تحويه الفكر ولا تدركه الأوهام، لا تراه العيون بمشاهدة العيان، ولكن تدركه القلوب بحقائق الإيمان، لا يقاس بالناس، ولا يدرك بالحواس، قريب من الأشياء غير مـُلامس، بعيد منها غير مباين، متجلٍّ لا باستهلال رؤيةٍ، بائن لا بمسافةٍ، قريب لا بمداناة، صانع لا بجارحة، سميع لا يوصف بآلة، بصير لا يوصف بالحاسّة؛ من شبّهه بتباين أعضاء خلقه، لم يباشر قلبه اليقين بأن لا ند له؛  كذب العادلون به إذ شبّهوه بخلقه، ونحلوه حلية المخلوقين بأوهامهم، لا تدركه الأبصار، ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال؛ ما دلنا القرآن من صفاته وجب الائتمام به، والاستضائة بنور هدايته؛ كمال الإخلاص لله نفي الصفات عنه لشهادة كل صفة أنها غير الموصوف وشهادة كل موصوف أنه غير الصفة، سبحانه هو كما وصف نفسه، والواصفون لا يبلغون نعته، من اعتمد على الرأي والقياس في معرفة الله ضلّ وتشعّبت عليه؛ إنّ من يعجز عن صفات ذي الهيئة والأدوات فهو عن صفات خالقه أعجز، ومن تناوله بحدود المخلوقين أبعد؛ كيف يصف إلهَه من يعجز عن صفة مخلوق مثله ؛ لم يُطلع العقول على تحديد صفته، ولم يحجبها عن واجب معرفته؛  من وصف الله فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن عدّه فقد أبطل أزله؛ كمال توحيده الإخلاص له، فمن وصف الله فقد قَرَنَه ومن قرنه فقد ثنّاه، ومن ثنّاه فقد جَزَّأه ومن جزَّأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إليه، ومن أشار إليه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن جزّأه فقد وصفه ، ومن وصفه فقد ألحد فيه ، ومن بعّضه فقد عدل عنه؛  قد جهل الله من استوصفه، الذي سُئلت الأنبياء عنه فلم تصفه بحدّ ولا ببعض، بل وصفته بفعاله، ودلّت عليه بآياته، كلم موسى تكليماً بلا جوارح ولا أدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالى عن تكييف الصفات؛ مَن تفكّر في ذات الله تزندق، لا تناله التجزئة والتبعيض، ولا تُحيط به الأبصار والقلوب، ولا يمكن حده بالأماكن، ولا يشار إليه بالنظائر، لا تلمسه لامسة، ولا تحسّه حاسّة، لا يُشبهه صورة، ولا يُحسّ بالحواسّ، كلّت عن إدراكه طروف العيون، وقصرت دون بلوغ صفته أوهام الخلائق، كلّت الأوهام عن تفسير صفته، وانحسرت العقول عن كُنْه عظمته، ممتنع عن الأوهام أن تكتنهه، وعن الأفهام أن تستغرقه، وعن الأذهان أن تُمثّله، فلسنا نعلم كُنْه عظمته، إلاّ أنّا نعلم أنّه حيّ قيّوم، لا تأخذه سِنة ولا نوم، لم ينتهِ إليه نظر، ولم يُدركه بصر، ولم يتناهَ في العقول فيكون في مهبّ فكرها مُكيَّفاً، ولا في رَوِيّات خواطرها فيكون محدوداً مصرّفاً، ولم تبلغه العقول بتحديد فيكون مُشبَّهاً، ولم تقع عليه الأوهام بتقدير فيكون ممثّلاً، غاية كلّ متعمّق في معرفة الخالق سبحانه الاعتراف بالقصور عن إدراكها؛ عظم عن أن تثبت ربوبيّته بإحاطة قلب أو بصر، من يزعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود، ومن ذكر أن الأماكن به تحيط، لزمته الحيرة والتخليط، بل هو المحيط بكل مكان، فإن كنت صادقاً أيها المتكلّف لوصف الرحمن، بخلاف التنزيل والبرهان، فصف لي جبريل وميكائيل وإسرافيل….. هيهات!!!! أتعجز عن صفة مخلوق مثلك، وتصف الخالق المعبود، وأنت تدرك صفة رب الهيئة والأدوات، فكيف من لم تأخذه سنة ولا نوم؟ له ما في الأرضين والسموات وما بينهما وهو رب العرش العظيم؛ ولا يقاس بالناس، من ساواه بشيء من خلقه فقد عدل به، والعادل به كافر بما تنزلت به محكمات آياته، وما كلف الشيطان علمه، مما ليس في الكتاب فرضه، ولا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وأئمة الهدى أثره، فكل علمه الى الله سبحانه، فإن ذلك منتهى حق الله عليك؛ واعلم أنّ الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السُّدَد المضروبة دون الغيوب، الإقرارُ بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب، فمدح الله تعالى اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يُحيطوا به علماً، وسمّي تركهم التعمّقَ فيما لم يكلّفهم البحث عن كنهه رسوخاً. فاقتصِرْ على ذلك، ولا تُقدِّر عظمة الله سبحانه على قدر عقلك فتكون من الهالكين).

هكذا يتجلى ألفرق في تفسير كتاب ألله بين سذاجة وجهل من في قلوبهم زيغ من أمثال إبن تيمية ومن يتسمون بالسلفيين وبين عظمة هذه المقولات أعلاه لأمير ألمؤمنين علي بن ابي طالب (ع)،  ومما لا شك فيه إن هذا الوصف لله ليس له مثيل من قبل أي من ألمسلمين منذ وفاة رسول ألله (ص) حتى يومنا هذا، لا في تفاسير ألقرآن ولا في تأويلات آياته ولا أي من علماء ألمسلمين من غير رسول ألله (ص) وأهل بيته (ع).

أما بألنسبة لتطبيقه ألعملي لكتاب الله وسنة نبيه فقد تجلى ذلك حينما تولى ألخلافة، وأوضح ما ورد في هذا المجال هو عهده إلى مالك ألأشتر والتي تمثل منهجاً كاملاً للحكم في ألإسلام حيث أخترنا بعض الفقرات منها حيث يقول عليه افضل الصلاة والسلام:

[كتابه عليه السلام الى مالك الاشتر]

لا توجد وثيقة لا في ألأولين من ألأنبياء وألرسل [من غير رسول ألله (ص)] ولا في الآخرين من العلماء وألسياسيين والمصلحين تبلغ جزءً من هذه الوثيقة في عظمتها، بما أحتوته من مضامين عالية، واسعةً في محتواها، وفذة في رسم منهج سياسي شامل ورفيع، وهي بحق مدرسةً متكاملة ومناراً عالياً لمن يريد أن يحكم بالعدل وينال رضى ألله وخير الدنيا وسعادة الآخرة.

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع)تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [الجزء الرابع / موقف الامام الحسن (ع) من قضايا الاسلام الكبرى]؛

 

دور ألإمام ألحسن (ع) في تحقيق ألهدف ألخامس في ألحفاظ على ألأمة من ألفرقة وتحقيق ألهدف ألثاني في ألحفاظ على سنة رسول ألله (ص) :

ثم جاءت بعد ذلك مرحلة لا تقل خطورة في تمزيق ألأمة وذلك بعد إستشهاد أمير ألمؤمنين علي أبن أبي طالب (ع) وحدوث ألمواجهة بين جيش ألإمام ألحسن (ع) وبين جيش معاوية إبن أبي سفيان.

ولكن قبل الخوض في هذا الموضوع لابد من توضيح حقيقة خافية على ألكثيرين؛ فأنا أعتقد أن أكثر إمام تعرضت ألمواقف منه وتعرضت ألروايات عنه وتعرضت سمعته وذكراه إلى ألظلم هو ألإمام ألحسن (ع)، حيث تعرض للظلم من قبل ثلاث فئات، ألفئة ألأولى من أتباعه ومحبيه من معاصريه لقد لقبوه ب(يا مذل المؤمنين) لأنه مال إلى الصلح في الوقت ألذي كان فيه قادراً على مقارعة معاوية مع إمكانية كبيرة للإنتصار عليه، أما ألفئة ألثانية فهم مؤرخي ألسلطة خلال فترة ألخلافة العباسية ألذين تطرقوا إلى صلح ألإمام الحسن (ع) خلال فترة نشوء ألنزاع بين ألحسنيين (محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن على) ألذي بايعه العباسيون بالخلافة أواخر الدولة الأموية ثم إنقلبوا عليه وأخيه إبراهيم وبين ألعباسيين، فقد إنتقصوا ألإمام آلحسن (ع) وأتهموه بالتخاذل والضعف وبالغوا بضعف جيش العراق وعدم تماسكهم وغدرهم، فضلاً عن إتهامه عليه السلام بميله للراحة والدعة وعدم رغبته بالحرب وإنشغاله بالنساء بكثرة زواجاته وطلاقه للنساء عكس أخيه الحسين (ع)، بل زعموا أنه بمجرد إجراء الصلح دخل معاوية إلى الكوفة وقال [إني والله ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتزكوا…، ولكني قاتلتكم لأتأمر عليكم وقد أعطاني الله ذلك وانتم له كارهون، ألا واني مَنِّيت الحسن وأعطيته أشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها له]، والحقيقة فإن هذه الواقعة هي كذب واضح، لا ننفيها ولكن نقول أن هذه الخطبة كانت بعد عشر سنين من الصلح وبعد إستشهاد الإمام الحسن (ع) كما سنثبته أدناه، كل هذه ألتهم من أجل إتهام ألثوار ألحسنيين بأنهم ليسوا أهلاً للحكم  إذا كان جدهم ألحسن (ع) بهذه الدرجة من الضعف وعدم قدرته على ألحكم، أما ألفئة ألثالثة فللأسف ألشديد هم الكثير من الشيعة المعاصرين ألذين لم يفقه ألكثير منهم أن ألحسن (ع) أقدم على ألصلح لتحقيق أهداف كبيرة وعظيمة وحفظ ألإسلام من إنحراف كبير ومستقبل خطير ومجهول؛ لقد شبه الحسن (ع) صلحه مع معاويه كصلح الحديبية بين رسول ألله (ص) ومشركي مكة، ولكن أغلب معاصري ألشيعة أخذوا يجدون المبررات للإمام ألحسن (ع) في إضطراره للصلح، في حين أستطيع أن أقول وبكل ثقة أن ألأمام ألحسن (ع) أقدم على ألصلح ليس من موقع المضطر، بل لأسباب لم يكشفها في وقتها، وللأسف كانت مواقف أكثر الشيعة المعاصرين منطلقة من الروايات التاريخية المحرفة من قبل مؤرخي السلطة العباسية حيث يصعب الوصول إلى ألحقائق إلا بعملية تحري ألحقائق ما بين سطور ألروايات التأريخية كما سنتطرق إليه أدناه، ولم يكشف ألإمام الحسن (ع) ألأهداف ألحقيقية للصلح في وقتها، ولكن معاوية إكتشف هذه الأهداف بعد ما يقارب العشر سنوات من الصلح، لذلك بادر إلى إغتيال ألإمام الحسن (ع) وأنقلب على جميع شروط الصلح، ولكن إغتيال ألإمام الحسن (ع) وإنقلاب معاوية على شروط الصلح لم تفلح في أيقاف ألأهداف العظيمة وألجبارة التي حققها ألإمام الحسن (ع) لمصلحة ألإسلام والمسلمين كما سنوضحه أدناه.

هناك تشابه كبير بين صلح الحديبية وصلح ألإمام الحسن (ع) كما صرح به ألإمام الحسن (ع) نفسه لذلك سنتناول أوجه التشابه بين الصلحين لمعرفة ألأنجاز العظيم ألذي حققه ألإمام الحسن (ع).

لقد إستقر ألعالم ألإسلامي بعد معركة صفين وقضية ألتحكيم، فصار للمسلمين خليفتين ودولتين، دولة المشرق ألإسلامي عاصمتها الكوفة وتتضمن مكة والمدينة واليمن والبحرين وبلاد فارس، ودولة المغرب الإسلامي وعاصمتها ألشام وتتضمن بيت المقدس ومصر وشمال أفريقيا، إن هذا هو أشبه ما يكون بإستقرار المسلمين في المدينة المنورة والمشركين في مكة بعد معركة الخندق، ولكن المطلوب في ذلك الوقت هو أن يعم ألإسلام كل أرض الجزيرة بما فيها مكة، لذلك كانت المبادرة من رسول الله (ص) فهو الذي تحرك ضمن مخطط إلهي  وإتجه إلى مكة ثم كان صلح الحديبية وكان من تداعياته دخول ألرسول (ص) إلى مكة وتهديمه للأصنام في مكة ونشر ألإسلام داخل مكة وفي كل أرجاء ألجزيرة العربية.

لقد بويع للحسن (ع) بالخلافة في العراق وكانت ألأمور سائرة بإتجاه تكريس ألدولتين، دولة ألإسلام الحق في المشرق ودولة ألإسلام المنحرف في الغرب. لقد تحرك ألإمام ألحسن عليه ألسلام بجيش قوامه بين أربعين إلى مئة ألف مقاتل، لإنهاء وضع الدولتين كما تحرك رسول الله بإتجاه مكة في صلح الحديبية، فأضطر معاوية أن يتحرك بجيش قوامه ستون ألفاً، وعندما ألتقى الجيشان فزع معاوية لعظمة جيش العراق حسب رواية البخاري وروايات أخرى حيث روى البخاري عن أبى موسى قال: (استقبل والله الحسن بن على معاوية بكتائب أمثال الجبال فقال عمرو بن العاص إنى لأرى كتائب لا تولى حتى تقتل أقرانها. فقال له معاوية ….. أى عمرو إن قتل هؤلاء هؤلاء وهؤلاء هؤلاء من لى بأمور الناس من لى بنسائهم، من لى بضيعتهم فبعث إليه رجلين من قريش من بنى عبد شمس عبد الرحمن بن سمرة وعبد الله بن عامر بن كريز، فقال اذهبا إلى هذا الرجل فاعرضا عليه، وقولا له واطلبا إليه) ولم يرغب معاوية بشيء غير أن يبقى كل على وضعه فهذه أكبر آماله وأعظم أمنيته، حيث كان هذا نفس طلبه من علي (ع) في فترة خلافته، لقد أراد معاوية من علي (ع) أن يبقيه والياً على الشام ليس إلاّ، ولكن علي (ع) أصر على خلعه، وقاد جيشاً لحربه في صفين وكان ما كان من حيلة رفع المصاحف ومهزلة التحكيم، وها قد بايع أهل العراق ألإمام الحسن (ع)، وجهز الحسن (ع) جيشاً لقتال معاوية، لقد كان معاوية مستعداً أن يعيد نفس مقترحه للإمام علي (ع) فيبقى والياً على بلاد الشام ويبقى ألإمام الحسن (ع) خليفةً على دولة الإسلام؛ إقترح معاوية على ألإمام ألحسن (ع) ألهدنة والصلح، على أن يبقى معاوية على حكم بلاد ألشام ومصر وشمال أفريقيا وأن يحكم ألإمام ألحسن (ع) ألعراق وألجزيرة وبها مكة وألمدينة وأليمن وبلاد فارس؛ فكل يعيش في دولته ألكبرى براحة وإطمئنان ومن دون إقتتال ومن دون سفك ألدماء؛ وهنا يتجلى منهج أهل ألبيت (ع) بأروع  صوره في ألحفاظ على ألإسلام من ألإنحراف وعلى ألأمة من ألفرقة، حيث كان يعلم ألإمام ألحسن (ع) أن أهل ألشام قد إنحرفوا إنحرافاً كبيراً عن ألإسلام، لقد غير معاوية ألمفاهيم، فأهل بيت ألنبوة بنظر أهل ألشام هم ألخارجين عن ألإسلام، بل أوحى إليهم معاوية أنه هو ألمقصود من عبارة (أهل ألبيت) حيث يشترك مع ألرسول (ص) كونهم من قريش وبألذات من بني عبد مناف؛ وإن علياً (ع) كما كان يزعم لا علاقة له بألإسلام بل كان ألدين ألإسلامي على ألمنهج ألمنحرف لمعاوية أبن أبي سفيان وألذي شرع كسنة وكدين هو سب إلإمام علي (ع) وشتمه على ألمنابر وبعد ألصلاة حيث تواترت ألروايات بهذا ألأمر كما ورد في صحيح مسلم والترمذي ومسند أحمد وألطبري والمسعودي والسيوطي وأبن ألأثير وألعشرات من غيرهم، بحيث تفاجأ أهل ألشام حين سمعوا بمقتله وهو في ألصلاة وتساءلوا “أو كان علي يصلي؟”، لقد بلغ ألإنحراف ألأموي أن ألحجاج ألثقفي يتحدث على ألمنبر متسائلاً {رَسُولُ أَحَدِكُمْ فِي حَاجَتِهِ أَكْرَمُ عَلَيْهِ أَمْ خَلِيفَتُهُ فِي أَهْلِهِ ؟} حيث بلغت بهم ألجرأة وألإنحراف أن منزلة ألخلافة أعلى من منزلة ألنبوة، ومعناه أن منزلة ألخليفة ألأموي أعظم من منزلة رسول ألله (ص)، لقد وردت هذه ألروايات في مسند أبي داوود وإبن كثير وغيرهم من أصحاب ألسير، لقد كان معاوية يستشيط غضباً عند سماعه كلمة (أشهد إن محمداً رسول ألله) في ألأذان كما نقل عن مطرف بن ألمغيرة بن شعبة حيث كان أبيه من أشد ألمعجبين بمعاوية وحين طالبه في آخر عمره أن يحسن إلى ولد عمه من بني هاشم فأجابه إجابة طويلة أهم ما فيها :{هيهات هيهات ،  ………. وان أخا هاشم/ وفي بعض ألنسخ إبن أبي كبشة (وهي مسبة من قبل مشركي قريش حيث كانوا يطلقونها على ألرسول أيام ألجاهلية)  يصرخ به في كل يوم خمس مرات أشهد ان محمداً رسول اللّه. فأي عمل يبقى بعد هذا لا ام لك ، الا دفنا دفناً}؛ وذكر هذه ألحادثة ألكثير من أهل ألسير كألمسعودي وأبن ألأثير وألمدائني وغيرهم؛ إن ألأمة أو بألأحرى نصف ألأمة بهذا ألواقع وبهذا ألمقترح من معاوية سائرة إلى ألإنحراف ألكامل عن ألإسلام وسائرة نحو ألفرقة، فماذا يجب أن يكون موقف ألإمام ألحسن (ع) حيث هو من أهم مصاديق مقولة ألزهراء (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة)؛ لقد كان جواب ألإمام ألحسن (ع) لمعاوية على مقترحه لتقسيم ألعالم ألإسلامي إلى دولتين جواباً مناقضاً لمقترح معاوية ومفاجأً له حين أجاب [ولكني أدعوك لولاية أمر كافة بلاد ألإسلام ألعراق وألجزيرة وألشام ومصر وغيرها ولكن بشروط]، تفاجأ معاوية بهذا ألرد غير ألمتوقع (وكاد يطير فرحاً) كما جاء بألنص عن إبن عبد ألبر في ألإستيعاب، فأرسل إلى ألحسن (ع)  سجلاً أبيض في أسفله ختم معاوية قآئلاً له اكتب فيه شروطك فكل ما تريد فهو لك  كما ورد في الطبري عن إبن عبد البر وكما ورد عن رواية ألزهري. فوضع ألحسن (ع) شروطه وأهمها [أن يعمل معاوية بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم. وأن لا يلاحق شيعة آل البيت عليهم السلام.وأن لا يسب أو يشتم عليا عليه السلام.وأنه ليس لمعاوية الحق في نصب أحد للخلافة.وأن لا يدعو الحسن معاوية أميرا للمؤمنين. وعلى معاوية أن يعيد الخلافة إلى الحسن فإن توفي الحسن فإلى الحسين.]، لقد إعترض الكثير من أخلص المخلصين للإمام ألحسن (ع) على الصلح كحجر بن عدي، وعدي بن حاتم، والمسيب بن نجبة، ومالك بن ضمرة، وسفيان بن أبي ليلي، وبشير الهمداني، وسليمان بن صرد، وعبد الله بن الزبير، وأبو سعيد وقيس بن سعد. فقد روى المدائني أن المسيب بن نجية الفزاري وسليمان بن صرد الخزاعي قالا للحسن ( ما ينقضي تعجبنا منك ومعك أربعون ألف مقاتل من الكوفة سوى أهل البصرة والحجاز. فقال الحسن: كان ذلك. فما ترى الآن؟ فقال والله أرى أن ترجع لأنه نقض العهد، فقال: يا مسيب إن الغدر لا خير فيه). ونقل صاحب كشف الغمة عن سفيان بن أبي ليلى قال: أتيت الحسن بن علي حين بايع معاوية فوجدته بفناء داره عنده رهط فقلت: السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال عليك السلام يا سفيان انزل فنزلت فعقلت راحلتي ثم اتيته فجلست إليه فقال: كيف قلت يا سفيان: فقلت: السلام عليك يا مذل رقاب المؤمنين . فقال: ما جر هذا منك إلينا ؟ فقلت: أنت والله – بأبي أنت وأمي – أذللت رقابنا حين أعطيت هذا الطاغية البيعة وسلمت الأمر إلى اللعين بن اللعين بن آكلة الأكباد ومعك مائة الف كلهم يموت دونك . وقد جمع الله لك امر الناس . أما قيس بن سعد بن عبادة وكان أحد قواد جيش ألإمام الحسن (ع) فعندما دعاه ألإمام الحسن (ع) للبيعة، فقال قيس بن سعد (حسب رواية أبي مخنف) لما جاء: حلفت أن لا ألقاه الا بيني وبينه الرمح والسيف، (ولكن تلهف معاوية لإتمام ألأمر جعله يقوم بالتالي حسب رواية أبي الفرج ألأصبهاني في مقاتل الطالبيين ) فأمر معاوية برمح وسيف فوضعا على الأرض بينهما ليبرّ بيمينة، وكان قيس قد اعتزل في أربعة آلاف، وأبى أن يبايع فلما سمع بالصلح جاء إلى (مجلس ألإمام الحسن (ع) ومعاوية)، فبايع قيس مكرهاً لكن من دون أن يضع يده في يده بل امتنع من رفعها إليه فنزل معاوية من الكرسي فمسح يده على يد قيس.

لقد طبق معاوية ألكثير من شروط ألصلح لعشر سنوات قبل أن ينقلب عليها بعد إستشهاد ألإمام ألحسن (ع)، وهذا ما كان يهدف إليه ألإمام ألحسن (ع) فقد كانت تلك ألعشر سنوات كافية لتحقيق وحدة ألأمة ألإسلامية وألقضاء على التفرقة وعلى تقسيم ألعالم ألإسلامي إلى دولتين وعلى نشر ألأحاديث ألصحيحة لرسول ألله (ص)؛ كان أهل آلشام قد نشأوا على إسلام معاوية ألمحرف ويجهلون ألكثير حقائق ألإسلام وألكثير من أحاديث ألرسول (ص) ألصحيحة،  أما بعد صلح ألحسن (ع) فقد إستبدل معاوية سياسة سب وشتم ألإمام علي (ع) إلى سياسة مناقضة، فعلى سبيل ألمثال عندما حضر ضرار بن ضمرة ألكناني وهو من ألموالين لعلي (ع) إلى مجلس معاوية ألذي كان يعج بأهل ألشام، سأله معاوية أن يصف عليا عليه‌ السلام فنهض ضرار قائلاً :

(كان ـ علي ـ واللهِ بعيدَ المدى ، شديدَ القِوى ، يقول فصلاً ، ويحكم عدلا ، يتفجَّرُ العلمُ من جوانِبِه ، وتنطِقُ الحِكمةُ من نواحيه ، يستوحشُ من الدنيا وزَهرتها ، ويأنسُ بالليلِ ووحشتِه ، غزيرَ العَبرة ، طويلَ الفكرة ، يُعجِبُه من اللِّباس ما قَصُر ، ومن الطعام ما خَشُن. كان فينا كأحدِنا ، يجيبُنا إذا سألناه ، وينبئُنا إذا استفتيناه ، ونحن واللهِ مع تقريبِه إيانا وقُربِه منّا لا نكاد نكلِّمه هيبةً له. يعظِّم أهلَ الدين ويُقرِّب المساكين. لا يطمع القَويُّ في باطله ، ولا ييئَسُ الضعيفُ من عدله ، وأشهدُ لقد رأيتُه في بعض مواقفه ، وقد أرخى الليلُ سدولَه ، وغارت نجومَه ، قابضاً على لحيته ، يتململُ تململَ السَّليم ، ويبكي بكاء الحزين ، ويقول : يا دنيا غُرِّي غيري ، أبي تَعرَّضتِ أمْ إليَّ تَشوَّقتِ. هيهات هيهات قد باينتُك ثلاثاً لا رجعة لي فيها ، فعُمرك قصير وخطرك حقير. آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق.) وعندما سمع معاوية بهذا ألوصف نزفت دموعه حتى بلت لحيته وقال : رحم الله أبا حسن كان والله كذلك، وسأل ضراراً عن حزنه على علي (ع) فأجابه : كحزن من ذبح ولدها في حجرها؛ لقد نقل هذه ألحادثة ألكثير من أهل ألسير  كإبن عساكر وإبن عبد ألبر وأبو نعيم وألمدائني، لقد أراد معاوية بمثل هذه ألأفعال أن يظهر عظيم إمتنانه للإمام الحسن (ع) حينما تنازل له عن الحكم وهو في كامل قوته وقوة جيش العراق، بل ألأمر أكثر من ذلك، فقد كان يعلم معاوية سخط الكثير من ألمقربين للإمام الحسن (ع) عليه بسبب مبادرة الصلح، فكان بكل طريقة يريد أن يظهر تودده وأن يرد الجميل، فما أسهل أن يمتدح علياً (ع) في مجلس عام وفي المقابل ينال الولاية وحكم بلاد ألإسلام من أقصاها إلى أقصاها، تلك البلاد التي كان الحسن (ع) أحق بحكمها لأنها قامت على يد جد الإمام الحسن وأبيه عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام، وها هو ألإمام الحسن (ع) يتنازل عن هذا الحق لصالح معاوية من دون عوض؛ ولكن في نفس الوقت نكتشف أنه قد خفي على معاوية أن كل جهوده في تشويه صورة علي أبن أبي طالب (ع) لفترة تجاوزت ألخمس وعشرون سنة منذ توليه ولاية ألشام حتى صلحه مع ألإمام ألحسن (ع) قد ذهبت إدراج الرياح، بل ساهم هو بنفسه في تعريف أهل ألشام بحقيقة ألإمام علي (ع) وعظيم منزلته؛ أما بألنسبة للأحاديث ألصحيحة لرسول ألله (ص) وألتي كانت محجوبة عن أهل ألشام، فبعد توحيد بلاد ألإسلام فمن ألمعروف أن أهل مكة وألمدينة قد كانوا قريبي عهد برسول ألله (ص) تنتشر بينهم أحاديثه ومواقفه وأفعاله وتقريراته، أما أهل ألكوفة فكانوا معاصرين لعلي أبن أبي طالب (ع) تربوا على يده سمعوا أحاديثه ونقل لهم أحاديث أخيه وأبن عمه رسول ألله (ص) فضلاً عن الكثير من أصحابه وأصحاب رسول ألله (ص) ألذين إستوطنوا ألكوفة ممن نقلوا لهم ما صح من أحاديث رسول الله (ص) وفضل أهل ألبيت (ع)، لقد فتح مخطط ألإمام ألحسن (ع) ألحدود بين ألعراق وألشام وأختلط أهل ألشام وأهل مصر وشمال أفريقيا بأهل ألعراق وأهل مكة وأهل ألمدينة، فأنتشرت ألأحاديث ألصحيحة لرسول ألله (ص) في كافة أرجاء ألعالم ألإسلامي، وعرف أهل ألشام حقيقة أهل بيت ألنبوة وقيمتهم، وإندحر ألإسلام ألمشوه ألذي طرحه معاوية.

لقد أصبح كل ألمسلمين بشيعتهم وسنتهم مدينون في عقائدهم ألإسلامية أليوم لأهل بيت ألنبوة (ع)، بل ولا نبالغ إن قلنا أنه حتى ألصحاح (كصحيح ألبخاري وصحيح مسلم) وألمسانيد وكتب ألسنن ومع قلة ألروايات عن أهل ألبيت (ع) فيها، ولكننا نستطيع أن نقول أن  ألأحاديث ألصحيحة في هذين ألسفرين (ألبخاري ومسلم) بل في جميع كتب ألصحاح وألسنن وألمسانيد مدينون بها لأهل بيت ألنبوة (ع) بشكل عام وللإمام الحسن (ع) بشكل خاص……..

لقد وصف ألإمام الحسن (ع) ألأثر العظيم لصلحه مع معاوية مخاطباً المعترضين وقائلاً (ويحكم! ما تدرون ما عملت. والله للّذي عملت لشيعتي خير ممّا طلعت عليه الشمس أو غربت) وأضاف قائلاً (أما علمتم أنّ الخضر لما خرق السفينة وأقام الجدار وقتل الغلام كان ذلك سخطاً لموسى بن عمران (ع)، إذ خفي عليه وجه الحكمة في ذلك، وكان ذلك عند الله تعالى ذكره حكمة وصواباً؟).

نعم إن قتل الغلام للناظر من الخارج يعتبره جرماً عظيماً بحق والديه، ولكن بالمنظار ألإلهي هو منتهى الرحمة لوالديه، وكذلك صلح ألإمام الحسن (ع) للناظر من الخارج يراه ضرراً على مسيرة الإسلام الحق، ولكنه بالمنظار ألإلهي هو منتهى الرحمة والحكمة والخير لمصلحة ألإسلام والمسلمين.

لقد رد ألإمام محمد الباقر على أحد أصحابه حين شكك بموقف الإمام ألحسن من الصلح قائلاً: (أسكت فإنه أعلم بما صنع لولا ما صنع لكان أمراً عظيماً)، نعم كان يمكن أن يكون أمراً عظيماً جداً، كان من الطبيعي لولا الصلح أن يكون لدينا اليوم إسلامان، إسلام رسول ألله (ص) إسلام ألحق، وإسلام معاوية إسلام الباطل، إسلام الجبرية وألسنة المحرفة، إنها سنة سب أهل البيت بالباطل، وسنة ألأحاديث الموضوعة، وسنة ألجهل بألأحاديث الصحيحة للرسول (ص)، بل لعله كان يمكن أن يقود إلى تحريف كتاب الله ويغدوا مصير ألإسلام كمصير الديانات السابقة المحرفة، ولكن لن يقدر معاوية ولا بني أمية ولا من في ألأرض جميعاً ألوقوف أمام إرادة الله ومشيئة في نصر دينه على يدي سيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهم أفضل الصلاة والسلام متمثلاً في حفظ كتابه وحفظ دينه خاتم ألأديان من خلال ظروف طبيعية وموضوعية وليست إعجازية متمثلة بتضحيات عظيمة لأهل بيت النبوة عليهم افضل الصلاة والسلام.

لقد تفاجأ معاوية من مقترح ألإمام ألحسن(ع) حينما طرحه عليه ولم يفقه في وقتها ما كان يخططه ألإمام ألحسن (ع)؛ ولكن بعد عشر سنوات أكتشف معاوية مخطط ألإمام ألحسن (ع) من ألصلح، حيث إنهارت كل مخططاته في طرح ونشر إسلام محرف يكفر أهل ألبيت ويضع فيه ألأحاديث ألمزورة عن رسول ألله (ص) لتعظيم شأنه وألحط من شأن مناوئيه وطرح ألعقيدة ألجبرية في ألرضى بألأمر ألواقع وعدم تغييره؛ فضلاً عن ألأحاديث ألموضوعة في وجوب طاعة ألخليفة وإن كان ظالماً وفاسقاً. لقد تفجر غضبه وحقده على ألإمام الحسن (ع) حينما أكتشف مخططه ألذي أدحض كل جهوده لفترة خمس وعشرين عاماً، وأنعكس هذا الغضب بمواقف حازمة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، فقرر إغتيال ألإمام ألحسن (ع) بعد عشر سنوات، فقتله غيلةً بألسم، وأعلن على ألملأ نقضه لصلح ألإمام ألحسن (ع) وقال (إن صلح ألحسن تحت قدمي هاتين)  وأعاد سنة سب وشتم ألإمام علي (ع) على المنابر وقطع عطاء ألموالين لأهل ألبيت (ع) وقتل ألكثير منهم كحجر بن عدي ألكندي وعمرو بن حمق ألخزاعي وغيرهم بعد إستشهاد ألحسن (ع)، ولكن لم تفلح كل جهوده تلك لتغيير الواقع مرة أخرى فلات حين مناص، ولكنه مع ذلك تمادى في الغي وأوصى بألخلافة إلى أبنه يزيد، بل قتل أم ألمؤمنين عائشة وأخيها عبد ألرحمن بن أبي بكر غيلةً بسبب إعتراضهم على تولية إبنه يزيد كما ذكره إبن كثير وبعض أصحاب ألسير، ولكن هذا ألإنقلاب من معاوية لم يكن قادراً على إيقاف ألأهداف ألتي حققها ألإمام ألحسن (ع) في نشر ألإسلام ألصحيح ألضامن للنظام ألذي أراده ألله  في كافة ألبقاع ألإسلامية في ذلك الوقت وتوحيد ألأمة ألإسلامية فكان ذلك  بحق كما وصفته ألزهراء ألبتول نظاماً للملة وأماناً من ألفرقة بين ألمسلمين .

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الخامس/ مواقف الحسين والسجاد والباقر والصادق عليهم السلام تجاه قضايا الاسلام الكبرى]؛

 

دور ألإمام ألحسين(ع) في تحقيق ألهدف ألخامس في ألحفاظ على ألأمة من ألفرقة وتحقيق ألهدف ألأول وألثاني في ألحفاظ على كتاب ألله من ألتحريف وسنة رسول ألله(ص) من ألتزوير:

وأستمر هذا ألنهج ولكن بمواجهة من نوع آخر حين شعر ألحسين (ع) أنه لا توجد وسيلة لأيقاف ألمخطط ألأموي في تحريف ألإسلام بل لعله حتى تحريف ألقرآن إلا بألتضحية بنفسه وعائلته، فكانت ثورته ألعظمى ألتي كشفت حقيقة بني أمية وظلمهم  وكسب أهل ألبيت (ع) قلوب ألمسلمين جميعاً بإستشهاد ألحسين (ع)، وأسقط ألحسين (ع) بإستشهاده ألكثير مما سنه بني أمية من سنن باطلة ومنحرفة عن ألإسلام وأمتد تأثيره حتى إلى داخل ألبيت ألأموي حيث أعلن معاوية إبن يزيد (معاوية ألثاني) أن جده معاوية قد نازع ألأمر أهله، وأن أبيه يزيد قتل ألحسين (ع) سبط ألرسول ظلماً كما ورد عن إبن حجر في صواعقه ألمحرقة، وأنه لن يتولى أمر ألخلافة وطالب بإرجاع ألأمر إلى أهله فقيل أنه قتل بالسم أو طعناً بعد أربعين يوماً ؛ كما إن ألخليفة عمر أبن عبد ألعزيز قد أوقف سنة سب ألإمام علي (ع) على ألمنابر  وبعد ألصلاة وأستعاضها بقوله تعالى { إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلإحْسَانِ وَإِيتَآءِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَاءِ وَٱلْمُنْكَرِ وَٱلْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} ألتي بقيت كسنة سارية حتى يومنا هذا، لقد سحب ألحسين (ع) ألشرعية من ألحكم ألأموي؛ وتداعى على أثر إستشهاده رفض ألمسلمين لحكم بني أمية وقامت عشرات ألثورات ضدهم من ثورة ألمدينة ألمنورة وواقعة ألحرة إلى ثورة عبد ألله ألزبير في مكة إلى ثورة سليمان بن صرد ألخزاعي إلى ثورة ألمختار ألثقفي إلى ثورة زيد إبن علي إلى ثورة يحيى أبن زيد وعدة ثورات أخرى في ألأهواز وألبصرة وخراسان وألحجاز وفلسطين وحمص وأليمن وأذربيجان  وشمال أفريقيا حتى تجاوز عددها ألثلاثون ثورة حتى ضعفت ألدولة ألأموية بشكل كبير وتم أسقاط ألدولة ألأموية في ألشام بكل سهولة بعد سبعة عقود من إستشهاده، فتم ألقضاء على مخططات ألأمويين في ألإنحراف ألكامل عن ألإسلام وطمس حقيقة أهل ألبيت (ع)، فأصبح ألمجال متوفراً لكل مسلم على وجه ألأرض في يومنا هذا ألوصول إلى حقيقة أهل ألبيت (ع) وبألتالي حقيقة ألإسلام من خلال كتب  ألحديث سواء كانت تحسب على مدرسة ألإمامة أو مدرسة ألخلافة، وهكذا بسبب مخططات ألأئمة من أهل بيت ألنبوة (ع) توفرت ألإمكانية لكافة ألمسلمين أن يتوحدوا في متبنياتهم ألفكرية لكل من كان صادقاً مع نفسه.

 

مخطط ألإمامين علي زين ألعابدين (ع) ومحمد ألباقر في تحقيق ألهدفين ألثالث والرابع:

حيث إستخدم ألإمام علي زين ألعابدين (ع) إسلوب ألدعاء في صحيفته السجادية في توضيح ألكثير من ألمفاهيم ألإسلامية   بما أوتي من بلاغة فريدة، وقدرة فائقة على أساليب التعبير العربي، وذهنية ربانية تتفتق عن أروع المعاني وأدقها في تصوير صلة الإنسان بربه، ووجده بخالقه، وتعلقه بمبدئه ومعاده، وتجسيد علاقة ألإنسان بألإنسان بما يعبر عنه من قيم خلقية وحقوق وواجبات، فضلاً رسالته ألرائعة (رسالة الحقوق) وما تمثله من منهج إسلامي قانوني شامل وعميق وجامع، وتشمتل على شبكة علاقات الإنسان الثلاثة، مع ربِّه ونفسِه ومجتمعه وترسم حدود العلائق والواجبات بين الإنسان وجميع ما يحيط به.حيث وضعت المناهج الحيّة لسلوك الإنسان، وتطوير حياته، وبناء حضارته، على أسس ألفهم وألأستيعاب الشامل للدين ألإسلامي و تمثل دائرة معارف إسلامية كبرى من حيث تعدد جوانبها و تنوع مضامينها. ولم يتخذ ألإمام زين ألعابدين(ع) تجاه ألدولة ألأموية ألتي قتلت أباه ألإمام ألحسين (ع) وسبت أهل بيته موقفاً سلبياً ومتفرجاً، بل حتى وإنه وإن كان مجرداً من ألسلطة فإنه كان يشعر بمسؤوليته عن هذا ألدين ألذي جاء به جده رسول ألله (ص) وهذه ألدولة ألتي أسسها ألرسول (ص) وجعله ألله وصياً عليها في عصره، ويتجلى ذلك في مجموعة من إنجازاته كدعائه لأهل ألثغور وألكثير من الحقوق العامة في رسالته للحقوق؛ فضلاً عن موقفه أدناه من ألحادثة ألتالية : حيث أن ألخليفة ألأموي عبد الملك بن مروان، حينما اصطدم بملك الروم وهدده الملك الروماني باستغلال حاجة المسلمين إلى استيراد نقودهم من بلاد الرومان لإذلال المسلمين وفرض الشروط عليهم، وقف عبد الملك متحيراً وقد ضاقت به الأرض كما جاء في الرواية وقال :أحسبني أشأم مولود ولد في الإسلام. فجمع أهل الإسلام واستشارهم فلم يجد عند أحد منهم رأياً يعمل به .فقال له القوم : إنك لتعلم الرأي والمخرج من هذا الأمر !فقال : ويحكم من ؟ قالوا : الباقي من أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله  ، قال صدقتم، وهكذا كان.فقد فزع إلى الإمام زين العابدين : فأرسل عليه السلام ولده محمد بن علي الباقر إلى الشام وزوده بتعليماته الخاصة، فوضع خطة جديدة للنقد الإسلامي، وأنقذ الموقف .

  موقف ألإمام جعفر الصادق (ع) في تحقيق ألهدفين الثاني والثالث على المستوى ألإسلامي العام ومستوى الموالين لأهل بيت النبوة عليهم أفضل الصلاة والسلام :

لقد إقتصر عصر ألنص بألنسبة للمسلمين بشكل عام إلى ثلاث وعشرون سنة منذ ألبعثة حتى وفاة ألرسول ألأعظم (ص) أو بألأحرى إلى وفاة ألإمام جعفر ألصادق سنة ١٤٨ هجرية حيث هناك ألكثير من ألأحاديث ألتي رفعت إلى  ألإمام ألصادق (ع) مما إتفق عليه أصحاب ألمدرستين، مدرسة ألخلافة ومدرسة ألإمامة  على إعتبار إن حديثه هو حديث رسول ألله (ص) كما روى عنه محمّد بن إسحق، ويحيى الأنصاري، ومالك بن أنس، وسفيان ألثوري وسفيان بن عيينة، وابن جريح، وشعبة، ويحيى القطّان، وآخرون، أما بالنسبة لمدرسة ألإمامة فقد إمتد عصر ألنص إلى أكثر من ثلاثة قرون من وفاة ألرسول (ص)، ؛ لذلك كان من ألطبيعي أن تكون مدرسة أهل بيت ألنبوة غنية بعشرات ألألوف من ألأحاديث ألصحيحة، فكتبت في ذلك ألعصر المصنفات ألأربعمائة أو ما يسمى ألأصول ألأربعمائة وهي تفوق ألصحاح في صحتها بمراحل لأن ألأصل نقل عن ألمعصوم مباشرةً من دون واسطة وليس نقلاً عن و عن، ولكن للأسف تم إتلاف ألكثير منها وإندثارها بسبب ألإضطهاد وبألذات في فترة إحتلال إلسلاجقة لبغداد، ولكن جمعت ألكثير من الروايات عن تلك ألأصول في ألكتب ألأربعة، ألكافي للكفعمي وإلإستبصار وألتهذيب للشيخ ألطوسي  ومن لا يحضره ألفقيه للشيخ ألصدوق، فألكافي للكفعمي نجد به على سبيل ألمثال أكثر من (١٦،٠٠٠) حديث، و ألفت في فترات لاحقة موسوعات حديثية وروائية أخرى، حيث نجد أن موسوعة  بحار ألأنوار للمجلسي بها أكثر من (١٠٠،٠٠٠) حديث ولو إفترضنا أن ثلثي ألأحاديث غير صحيحة ومكررة فتبقى نسبة ألأحاديث الصحيحة لأتباع أهل ألبيت بحدود ألضعفين إلى ثلاثة أضعاف مما يمتلكه غيرهم.

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء السادس/ مواقف اهل البيت عليهم السلام لاتباعهم والمطلوب من الأمة تجاههم لتحقيق وحدة المسلمين ]؛

 

موقف ألأئمة من ألدائرة ألضيقة لأتباعهم في تحقيق ألأهداف ألخمسة:

ما تطرقنا سابقاً كان مخطط أهل ألبيت ضمن ألدائرة ألأسلامية ألأوسع للحفاظ على ألدين من ألإنحراف ولمصلحة ألمسلمين بشكل عام.

أما ألمنهج وألمخطط ألذي إتبعه أئمة أهل بيت ألنبوة في ألحفاظ على ألدائرة ألضيقة لأتباعهم وألذي يمثل أعلى درجات ألنظام للملة وألأمان من الفرقة فإنه كان بإتجاهين، إتجاه على مستوى ألقاعدة  ألموالية لأهل ألبيت، وإتجاه على مستوى تنظيم ألقيادة ألدينية؛ على مستوى ألقاعدة يتمثل بألجماهير ألحسينية في ألربط ألعاطفي بألحسين (ع) وبأهل بيت ألنبوة (ع) وبالتالي بمنهج أهل البيت (ع) وهو ألمنهج ألإسلامي ألصحيح، إن هذه ألعاطفة وإحياء ذكرى إستشهاد ألحسين(ع) في أيام معدودات في ألسنة توفر ألمجال لتفرغ ألناس لمدرسة تربوية عميقة ألمفاهيم وعالية ألمضامين لتعريفهم بمنهج أهل ألبيت(ع) وألذي يمثل ألمنهج ألإسلامي ألصحيح، إنه ليس بمنهج نظري فحسب بل هو منهج عملي حي يمثل أعلى درجات التضحية بالنفس وبألأهل وألأبناء بل حتى ألأطفال، من أجل إعلاء كلمة ألله والوقوف بوجه ألباطل والطاغوت. إن ثورة الحسين (ع) ثورة مستدامة على طول التأريخ لا تكتفي بتوفير القاعدة الحسينية بل بشكل طبيعي تشخص القيادة ألمتمثلة بألفقيه ألجامع للشرائط إستمراراً لخط ألإمامة، وهذا يمثل أعلى درجات ألنظام للملة. لذلك لا تجد ضمن دائرة أتباع خط ألإمامة من يفتي برأيه بل ألإنسان ألذي يتبع خط أهل بيت ألنبوة (ع) لا يتحرك وبالذات في ألقضايا ألكبيرة خارج دائرة ألإفتاء، فمثلاً لا تجد بالمرة من يقلد مجتهداً محدداً ويعتقد بوجوب ألتقليد ويفتي بألجهاد أو قتل أي إنسان خلاف رأي ألمجتهد ألذي يعتقد بوجوب تقليده، وألمجتهدون عادةً يأخذون أعلى درجات ألحيطة قبل ألإفتاء بالجهاد أو قتل ألغير، وعادةً لا يتم ألإفتاء بألجهاد إلا ما كان دفاعاً عن ألنفس، بل أكثر ألمجتهدين لا يعطون حتى لأنفسهم ألحق بإلجهاد ألإبتدائي. في حين نجد أنه في ألمدارس ألأخرى وبألذات ألسائرين على منهج ألقاعدة وداعش من ألعشرات من ألأحزاب ألإسلامية ألتي تعطي ألحق لقيادتها بألإفتاء بألجهاد وألقتال لأسباب لا ترقى إلى مستوى ألدفاع عن ألنفس، فعلى سبيل ألمثال تم إتباع فتوى بجواز قتل أي فرد من ألجيش وألشرطة ألجزائرية بل بجواز قتل زوجاتهم وأبنائهم ألقصر وألأطفال حين لم يسمح لجبهة ألإنقاذ  في ألجزائر بألوصول للسلطة بطريقة ديمقراطية ، فأبيدت آلاف العوائل بنسائها وأبنائها عن بكرة أبيهم في ألتسعينات من ألقرن ألماضي بسبب هذه ألفتوى، وتكررت هذه ألأحداث من قبل طالبان في أفغانستان وألقاعدة وداعش وغيرهم في ألعراق وفي ألشام بل في كافة بقاع ألأرض. مثل هذا ألأمر لا يمكن أن يحدث في دائرة ألمتمسكين بخط أهل ألبيت ومن ألمستحيل أن يفتي أي مجتهد يتبع خط أهل ألبيت بمثل هذه ألفتاوى، لذلك يمكن ألقول مجدداً وبكل ثقة إن طاعة أئمة أهل ألبيت (ع) هو ما يمكن أن يحقق أعلى درجات النظام للملة.

لم يكتف أئمة أهل ألبيت (ع) بعد ألحسين (ع) بإحياء ذكراه وجعلها سنة لأتباعهم فحسب، ولكنهم وضعوا ألأسس لبروز ألقيادة ألمتمثلة بألمجتهد ألجامع للشرائط، بل وفروا ألأسس لقيام ألحوزات ألعلمية من وكلاء ألمجتهد وطلبة ألعلوم ألدينية وتوفير ألمستلزمات ألمالية من أموال ألخمس وغيرها لإدارة هذه ألمؤسسات، نعم تطورت هذه ألحوزات في ألعراق وبالذات في بغداد وألحلة والنجف وفي ألجنوب أللبناني ثم في مرحلة متأخرة في أيران ومناطق أخرى في ألعالم، وهذا يمثل أعلى درجات ألنظام لتوفير ألفقهاء ألذين سيتصدون للقيادة ووكلاءهم ألذين كانوا ينتشرون في ألكثير من ألمناطق في ألعالم ألإسلامي، يتبين من ذلك أن خط ألإمامة تولى أيضاً تنظيم أسس ألدراسات ألدينية لبروز ألفقهاء وألقيادة ألدينية ألمتمثلة بألفقيه ألمجتهد ألجامع للشرائط؛ فسبحان ألله لقد نطقت ألزهراء عليها أفضل ألصلاة وألسلام بجملة واحدة كشفت عن حقائق دامغة نشاهدها ونشاهد آثارها ألآن بعد أكثر من ألف وأربعمائة سنة فيما حققته مدرسة ألإمامة من نظام للملة وما ترتب على من لم يتمسك بمنهجهم من ضياع وفوضى وإنحراف واضح عن ألإسلام تجلى بأوضح صوره فيما نراه من إجرام بإسم ألإسلام متمثلاً بألقاعدة وداعش ومن هم على شاكلتهم.

 

ماهو دور ألأمة تجاه عطاء أهل بيت ألنبوة (ع) لنشر ألإسلام ألحق؟ :

هناك حقيقة يجب أخذها بنظر ألإعتبار حيث أن ألعلاقة بين ألإمام وألأمة هي علاقة متبادلة بين طرفين، فما إطلعنا عليه فيما سبق يمثل دور ألمعصوم في تحقيق ألنظام للملة وألأمان من ألفرقة فما هو ألمطلوب من ألأمة كطرف آخر للمساهمة  لتحقيق هذه ألأهداف ألكبيرة والمهمة؟

بألتأكيد إن ألنظرة ألتي يحملها كافة ألمسلمين (ما خلا فئة منحرفة) تجاه أهل ألبيت (ع) هي وجوب طاعتهم إنطلاقاً من أحاديث متواترة واردة في كتب ألفريقين ألسنة وألشيعة كحديث (إني تارك فيكم ألثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا، كتاب ألله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي ألحوض، فأنظرو كيف تخلفوني فيهما) حيث ورد هذا ألحديث في صحيح مسلم وألترمذي وألنسائي ومسند أحمد أبن حنبل وألعشرات من ألصحاح وكتب ألسنن وألمسانيد؛ فتحقيق هذه ألأهداف يتطلب طاعتهم وإنهم أحد أهم ألمصادر لحديث رسول ألله (ص)؛ وهكذا كان ألأمر في صدر ألإسلام، حيث تذكر لنا كتب ألتأريخ أنه كان يحظر دروس ألإمام ألصادق (ع) أربعة آلاف طالب كل يقول [حدثني جعفر بن محمد (ع)]، نعم قد كان ألكثير من هؤلاء من شيعته، ولكن كان ألكثير منهم من أئمة ألمسلمين من ألطوائف ألأخرى وهذا يمثل عنصر أيجابي في تعامل ألأمة مع ألمعصوم، حيث تتلمذ على يدي ألإمام جعفر ألصادق(ع) أبو حنيفة (ألنعمان إبن ثابت) وإمام ألمدينة مالك إبن أنس، ومقولة أبي حنيفة بشأن ألسنتين ألتي تتلمذ بها على يد ألإمام جعفر ألصادق (ع) مشهورة (لولا ألسنتان لهلك ألنعمان)، فضلاً عن قوله في حق ألإمام ألصادق (ع): {ما رأيت أفقه من جعفر إبن محمد ألصادق (ع)}؛ وقول مالك بن أنس بحق ألصادق (ع): {ما رأت عين ولا سمعت أذن ولا خطر على قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد ألصادق (ع) علماً وعبادةً وورعاً}، وقد تتلمذ ألشافعي عند مالك، وتتلمذ أحمد إبن حنبل عند ألشافعي؛ فجميع أصحاب ألمذاهب تتلمذوا بشكل مباشر أو غير مباشر عند ألإمام جعفر ألصادق (ع)؛ لقد وفر أهل ألبيت للمسلمين جميعاً ألطريق لمعرفة ألإسلام ألصحيح فكانوا بحق نظاماً للملة كما وصفتهم ألزهراء ألبتول (ع).

 

ماهو دور ألأمة تجاه عطاء أهل بيت ألنبوة (ع) لتحقيق ألأمان من ألفرقة ؟ بل ماهي رسالة ألزهراء (ع) إلينا أليوم:

نجد في يومنا ألحالي من حقق مقولة ألزهراء ورسالتها بكل أبعادها، حيث نكتشف إن من أكثر من حقق هذا ألمنهج في يومنا هذا هو آية ألله ألسيد ألسيستاني أعزه ألله حين قال (لا تقولوا ألسنة إخواننا بل ألسنة هم أنفسنا) حيث لم يقل آية الله السيستاني هذه ألمقولة لمجاملة السنة وإنما قال ذلك من فهمه المعمق والحقيقي للإسلام ولخط ومنهج أهل ألبيت(ع) وتصديقاً لمقولة ألزهراء (ع) .

هذا هو ألإسلام الحق إسلام أهل بيت ألنبوة ألذي أوضحته ألزهراء ألبتول حين قالت (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة) ، ولكن لا يفقه هذا ألإسلام في يومنا ألحالي الطائفيون، من ألجهلة من ألفريقين من ألسنة ومن ألشيعة ، فلن تقوم لنا قائمة ما دامت هذه المفاهيم الجاهلية هي الطاغية وللأسف الشديد بإسم الإسلام، لا بد أن يتعرى من يفسد بإسم الإسلام ومن يسرق بإسم الإسلام ومن يفجر ويذبح بإسم الإسلام، للأسف معاناتنا ألأولى اليوم في عالمنا الإسلامي من هؤلاء المنحرفين عن خط ألإسلام ألصحيح إسلام أهل بيت ألنبوة وألسلف ألصالح من صحابة رسول ألله (ص)، وصحابة أئمة أهل بيته عليهم أفضل ألصلاة والسلام.

للأسف مع هذه الحقائق لأهل بيت ألنبوة (ع) وألحقائق ألقرآنية الدامغة نكتشف أن الطائفية مستشرية في كافة أرجاء عالمنا ألإسلامي ولا أستثني أحداً سواء كانوا من بعض جهال ألشيعة فضلاً عن جهال ألسنة. ليعلم هؤلاء يوم ألحشر حين يقدمون إلى رسول ألله(ص) وإلى أهل بيته طلباً لشفاعتهم أن ألرسول(ص) وأهل بيته سيعرضون عنهم  لأنهم كما قال ألله في كتابه ألكريم أنهم ليسوا من رسول ألله (ص) في شيء كما جاء في ألنص ألقرآني (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ) …… وألذي يزيد في ألإبتلاء أن أغلب ألأحزاب ألإسلامية ألمتصدية للعملية ألسياسية من ألشيعة ومن ألسنة في ألعراق وفي أغلب بلاد عالمنا ألإسلامي هي ألتي تعمق ألطائفية لأنها تحقق مآربها ألشخصية فضلاً عن جهلهم بألإسلام ألذي يزعموا إنهم يتبنونه ويسيرون على نهجه، ولكننا في نفس ألوقت نستخلص حقيقة واضحة هو إن إنقاذ واقعنا يتطلب ألإلتفاف حول ألواعين وألمستوعبين للإسلام ألحقيقي ومنهج أهل ألبيت(ع) من مراجعنا ألعظام  ألذين نعتز ونفتخر بهم وأن نتبنى ألمنهج ألذي طرحوه، ففي ذلك نجاتنا وإنقاذ ألمنطقة من ألطائفية ألمقيتة وألمستقبل ألخطير وألمجهول ألذي ينتظرنا وينتظر ألمنطقة وما يخطط لها من مؤامرات لتقسيمها وجعلها تعيش في حالة من ألصراع وألإقتتال لا يعلم مآله إلا ألله.