حزب الدعوة الاسلامية والحقيقة الغائبة / موقفهم من السيد محمد باقر الصدر

لقد كنت واضحاً في كلامي عندما اتهمت قيادات في حزب الدعوة بانها قمة في الفساد، لم اتهم جميع اعضاء حزب الدعوة بالفساد، فهناك اعضاء من حزب الدعوة قمة في النزاهة، ممن امتلك معرفة بهم عن كثب كبعض الوزراء السابقين والحاليين سواء من حزب الدعوة او من حزب الدعوة تنظيم العراق فضلاً عن آخرين قد لا يسع المجال لذكرهم بل حتى رئيس الوزراء الحالي الدكتور حيدر العبادي حيث ان جميع المؤشرات تدل على انه انسان نزيه واعتراضي عليه سكوته على المفسدين من حزبه، ان الذين اصدروا البيان هم اناس يرثى لحالهم فهم عاجزين حتى عن اصدار بيان مترابط قوي الحجة واضح الدلالة، المضحك في الامر قولهم اني غير مطلع على [ القضايا التفصيلية للحزب] فضلاً عن عدم معرفتي ب [ المنتسبين اليه عن قرب] غريب هذا التوصيف فهل  معرفة القضايا التفصيلية للحزب هي ميزة يفتخر بها الانسان!!! وهل معرفة المنتسبين اليه عن قرب هو انجاز وقيمة لحزب اوصل العراق إلى ادنى الدرجات في الفساد وسرقة المال العام وتفشي الجريمة ووصول نسبة الفقر الى ما يقارب الثلاثين في المئة وانعدام الامن بعد خمسة عشر عاماً من القضاء على صدام، نعم اني افهم قصدهم فهم يريدون ابعاد التهمة التي وجهتها اليهم في مقابلتي وهي اختلافهم مع الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر (قدس) حيث منعوا الناس من تقليده بسبب اختلافهم معه في حياته، وبعد استشهاده تباكو عليه وزعموا كذباً انه كان قائدهم وقد تخلوا عنه في حياته وواجهوه واتهموه بانه انسان يجهل العمل السياسي والاجتماعي وانهم اعلم منه بالعمل السياسي والاجتماعي وانه لا يستحق التقليد، بل يجب تقليد فقيه الدعوة، وايضاً اذا اختلف فقيه الدعوة معهم اصدروا قراراً بحذفه، لأن قيادة الدعوة اصبحت الآن اكبر واعلى من اي مرجع وفقيه !!!!! إن هذا الامر يعرفه القاصي والداني من حزب الدعوة في ذلك الوقت فضلاً عن اغلب اعضاء الاحزاب الاسلامية العراقية في ذلك الوقت ،،،،،  ولهذا السبب اختلفت معهم لأني كنت ولازلت اقلد السيد الشهيد محمد باقر الصدر وافتخر اني سرت على منهجه  خلاف منهجهم البعيد كل البعد عن الإسلام الحقيقي ؛

ادناه بيان حزب الدعوة ضدي ومقابلة معي اثبت بها حقيقة ما ذكرته اعلاه

حزب الدعوة الاسلامية يرد على اتهامات علاوي ويعدها “ثأر شخصي”
ا

  قال المتحدث باسم المكتب الاعلامي لحزب الدعوة الاسلامية ان محمد توفيق علاوي من خلال تصريحاته الاخيرة فضل ان يركب موجة الهجوم على الاحزاب الاسلامية التي اصبحت بمثابة موسم لمن يريد ان يحقق شهرة اعلامية على حساب اتهام الاخرين وتسقيطهم والافتراء عليهم

عقب متحدث باسم المكتب الاعلامي لحزب الدعوة الاسلامية على تصريحات محمد توفيق علاوي في بعض الفضائيات خلال الايام الماضية التي اتهم فيها حزب الدعوة الاسلامية بالفساد في اتهام سافر لايمكن تبريره الا في سياق الخصومة السياسية والثأر الشخصي على خلفية قضايا سابقة.

ونوه المتحدث باسم المكتب الاعلامي ان محمد توفيق علاوي لاعلاقة له بحزب الدعوة الاسلامية وان انتسابه للحزب هو ادعاء وربما يكون قد انضم ولكنه سرعان ما انسحب تبعا لمسؤوله الذي كان يحبذ الانفصال مبكرا في ستينيات القرن الماضي، وان هذا الانتساب المحدود لايعني اطلاعه على القضايا التفصيلية للحزب ومعرفة المنتسبين اليه عن قرب .

واضاف المتحدث يبدو ان اتهامه لحزب الدعوة الاسلامية هو رد فعل لاتهامه بالفساد عندما كان وزيرا للاتصالات ممثلا للقائمة العراقية التي ينتسب اليها وهذا دليل واضح على اختلاف منهجه السياسي والفكري وان كان في شبابه ذو منحى اسلامي .

واكد المتحدث باسم المكتب الاعلامي ان وزير الاتصالات السابق محمد توفيق علاوي من خلال تصريحاته الاخيرة فضل ان يركب موجة الهجوم على الاحزاب الاسلامية التي اصبحت بمثابة موسم لمن يريد ان يحقق شهرة اعلامية على حساب اتهام الاخرين وتسقيطهم والافتراء عليهم.

 

لماذا رفضت منصب رئاسة الوزراء بعد تحقق الاغلبية البرلمانية عام 2010 ؟

لماذا رفضت منصب رئاسة الوزراء بعد تحقق الاغلبية البرلمانية عام 2010 ؟ لماذا انقلبت على حزب الدعوة ؟ لماذا انتميت إلى قائمة د.اياد علاوي ؟ وزارة الداخلية وحاشية المالكي هم المسؤولون غير المباشرين عن دخول داعش للموصل، من الدقيقة 16 فما بعدها، كثير من الحقائق تكشف اول مرة في الاعلام …..

عقيدة المهدي المنتظر ليست عقيدة شيعية فحسب بل سنية بل إسلامية بإمتياز

المهدي المنتظر

   إنطلاقاً من مبدأ الأخوة الإسلامية ونبذ الخلافات الشيعية السنية فقد لاحظت أن ألإهتمام بقضية الإمام المهدي (عج) قد غدت قضية شيعية، ولكن قد لا يعلم الكثير من المسلمين أن الروايات الواردة عن رسول الله (ص) في الكتب السنية بشأن المهدي الموعود المنتظر تفوق بكثير عدد الروايات الواردة في الكتب الشيعية الواردة عن الرسول (ص) بغض النظر عمن يعتقد بها أو لا يعتقد، وإني أنقل هنا نصاً  من أحد الكتب السنية التي توضح هذه الحقيقة، من أراد التفصيل يمكنه الدخول على موقع الكتاب  (بداية الفصل الخامس)(bakribook.com)

خليفة الله المهدي الموعود في آخر الزمان

في هذا الكتاب لم نرد أن نتطرّق الى روايات خليفة الله المهدي الموعود في آخر الزمان ، لأن هذا الأمر من المسلمات، والبحث فيه يحتاج الى مجلّدات تفوق حجم هذا الكتاب عدة مرات، ولكن أذكر هنا بعض الأحاديث التي تطرقت الى خروج المهدي في آخر الزمان وأن اسمه كإسم رسول الله  وأنه من أهل بيته من ولد فاطمة (رض) وأنه سيملأ الأرض قسطًا وعدلًا بعدما ملئت ظلماً وجوراً. فمن اراد التعمق في البحث فليراجع أمهات الكتب التي سنذكرها؛ وقد أخرجت تلك الأحاديث بمئات الطرق نقلاً عن العشرات من الصحابة كما سنبينه؛ حيث أخرج البخاري في صحيحه عن رسول الله : (كيف إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم)(1)، وأخرجه بنفس اللفظ مسلم في صحيحه(2)، كما أخرج البخاري في تاريخه الكبير (المهدي حق وهو من ولد فاطمة)(3)، كما أخرج مسلم في صحيحه (يكون في آخر الزمان خليفة يقسم المال ولا يعده) (4)، وأخرج الترمذي في صحيحه (لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي)(5)، وأخرج ابي داوود في سننه (لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث الله رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما ملئت جوراً)(6)، وأخرج ايضاً في سننه (المهدي من عترتي من ولد فاطمة)(7)، وأخرج هذا الحديث بألفاظ مشابهة ومقاربة الترمذي في صحيحه(8)، وأحمد بن حنبل في مسنده(9)، وابن حبان في صحيحه(10)، والحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين(11)، وأبو يعلى الموصلي في مسنده(12)، والبزار في مسنده(13)، وابن ماجة في صحيحه(14)، وابن أبي شيبة في مصنفه(15)، وأبو نعيم الأصبهاني في معرفة الصحابة وفي حلية الأولياء(16)، والداني في السنن الواردة في الفتن(17)، ونعيم بن حماد في الفتن(18)، والطبراني في معجمه الأوسط(19)، وأبن حجر العسقلاني في صواعقه(20)، والسيوطي في الحاوي(21)، والبيهقي في دلائل النبوة(22)، وابن عساكر في تاريخ دمشق(23)، وابن كثير في الفتن(24)، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد(25)، والمتّقي الهندي في كنز العمال(26)، والعشرات من كتب الحديث والصحاح والسنن والمسانيد والتاريخ. كما أخرج أبو داوود في سننه (لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطوّل الله ذلك اليوم، حتى يبعث الله رجلاً مني، أو من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي، واسم ابيه أسم أبي، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً)(27). وذكره بألفاظ مقاربة الداني في سننه(28)، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد(29)، ونعيم بن حماد في الفتن(30)، والمتقي الهندي في كنز العمال(31)، وابن أبي شيبة في مصنفه(32)، والحاكم النيسابوري في المستدرك(33)، والطبراني في المعجم الكبير(34)، وابن حجر العسقلاني في القول المختصر(35)، وأبن عساكر كما أخرجه المتقي الهندي(36) وآخرون.

وقد ذكر تلك الأحاديث العشرات من الصحابة الذين لا يمكن أن يجتمعوا على الكذب أو الخطأ أو النسيان، كأبي سعيد الخدري، وأبي هريرة، وابن عباس، وعائشة أم المؤمنين، وثوبان مولى رسول الله ، وعلي بن ابي طالب، وفاطمة الزهراء، والحسن بن علي، والحسين بن علي، وعبد الله ابن مسعود، وام سلمة أم المؤمنين، وسعيد بن المسيب، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وأم حبيبة ام المؤمنين، وقتادة بن النعمان، وعلقمة بن قيس، وطلحة بن عبد الله، وسلمان الفارسي، وجابر الأنصاري، وعمار بن ياسر، وحذيفة بن اليمان، ومعاذ بن جبل، وعمر بن الخطاب، وأبي ذر الغفاري، وعبد الرحمن بن عوف، وتميم الداري، وعوف بن مالك، ومالك بن انس، وأبي أيوب الأنصاري، وعبد الرحمن بن سمرة، ومجمع بن جارية، وعمران بن حصين، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وزيد بن أرقم، وعوف بن مالك، وجابر بن سمرة، وعبدالله بن جعفر الطيار، وأبي أمامة الباهلي، وزيد بن ثابت، وسعد بن مالك، والحرث بن الربيع، وزرارة بن عبدالله، وقرة بن اياس، والعباس بن عبد المطلب، وغيرهم رضوان الله عليهم أجمعين.

وقد صحّح هذه الأحاديث الكثير من العلماء وأصحاب الصحاح والسنن في كافة مراحل التاريخ الإسلامي؛ لذلك لا توجد أي قيمة علمية لمن يشكك في أحاديث خليفة الله المهدي مع هذا التواتر الذي يندر أن يتوفر إلا لأحاديث ضئيلة جداً، كأحاديث المهدي. كما أن ظهوره في آخر الزمان ودوره في ملء الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً إنما هو مصداقاً وتحقيقاً للوعد الإلهي في قوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾ (الصف، آية 9) وقوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ﴾ (الأنبياء، آية 105). والحقيقة فإن هذه الأحاديث من المسلمات التي لم يشكّك في صحتها أحد لا من السابقين ولا من اللاحقين. بل حتى الوهابيون أنفسهم يؤكدون هذه الحقيقة فيقول ابن باز في وسائل الإعلام المختلفة أثناء حوادث جهيمان العتيبي واحتلاله للحرم عام 1979م بأن (المهدي المنتظر وخروجه حقيقة في آخر الزمان، ولكن لا يجوز الجزم بأن فلاناً هو المهدي إلا بعد توفّر العلامات التي بيّنها الرسول ).

راجع: http://www.assakina.com/center/files/5421.html))      

المصادر:

(1) صحيح البخاري، حديث رقم 3193 / 3265.

(2) صحيح مسلم، حديث رقم  222/224.

(3) التاريخ الكبير للبخاري، ص 254.

(4) صحيح مسلم، حديث رقم 5159/5322.

(5) صحيح الترمذي، حديث رقم 2331.

(6) سنن أبي داوود، حديث رقم 4283.

(7) سنن أبي داوود، حديث رقم 4284.

(8) صحيح الترمذي، حديث رقم 2255.

(9) مسند أحمد بن حنبل، حديث رقم 635 / 10978 / 11023 /   11034 /    

     11132 / 11143 / 11493.

(10) صحيح ابن حبان، حديث رقم 6949 / 6951.

(11) المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري، حديث رقم  8564 / 8670 / 8671

8714 / 8820 / 8822 / 8823 / 8824 / 8825.   

(12) مسند أبي يعلى الموصلي، حديث رقم 444 / 951.

(13) البحر الزخار للبزار حديث رقم 585 / 2821.

(14) صحيح ابن ماجة، حديث رقم 4071 / 4115 / 4116 / 4117 / 4118.

(15) مصنف ابن أبي شيبة، حديث رقم 36971 / 36975 / 36977 / 36981

36985.

(16) معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني، حديث رقم 1443 / 6130.

حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني، حديث رقم 3477 / 3800.

(17) السنن الواردة في الفتن للدايني، حديث رقم 512 / 516 / 551 / 553 / 554

556 / 559 / 568 / 577 / 578 / 581 / 582 / 583 / 584 / 585

586 / 587 / 588 / 590 / 688.

(18) الفتن، لنعيم بن حماد المروزي، حديث رقم 90 / 91 / 812 / 890 / 912

960 / 995 / 1009 / 1082 / 1088 / 1200 / 1201 / 1220.

(19) المعجم الأوسط للطبراني، حديث رقم 161 / 4280 / 5564.

(20) الصواعق المحرقة لابن حجر العسقلاني، ص 63 / 166.

(21) الحاوي للسيوطي، ج2، ص63.

(22) دلائل النبوة للبيهقي، ج6، ص514.

(23) تاريخ دمشق لابن عساكر، ج32، ص279.

(24) الفتن لابن كثير، ج1، ص42.

(25) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج10، ص48.

(26) كنز العمال للمتقي الهندي، ج11، ص183.

(27) سنن أبي داوود، ج2، ص207.

(28) سنن أبي عمرو الداني، حديث رقم 557 و558.

(29) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج1، ص370.

(30) الفتن، لنعيم بن حماد، حديث رقم 1076 و1077.

(31) كنز العمال للمتقي الهندي، ج14، ص268.

(32) مصنف ابن أبي شيبة، ج 15، ص198.

(33) مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري، ج4، ص442.

(34) المعجم الكبير للطبراني، ج10، ص163.

(35) القول المختصر لابن حجر العسقلاني، ج4، ص40.

(36) ابن عساكر كما نقله المتقي الهندي في كنز العمال حديث رقم 38678

 

 

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الاول]؛

فقرتان من خطبة ألزهراء (ع)؛

(جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة)

مصاديقها ألتأريخية ورسالة ألزهراء إلينا أليوم

 

خطبة ألزهراء عليها ألسلام بحر واسع تثبت فيه ألكثير من ألمفاهيم ألإسلامية، وفي هذه ألعجالة أريد أن أتطرق إلى فقرتين من هذه ألخطبة ألشاملة وألواسعة بمفاهيمها، ألعميقة بمعانيها، ألعالية بمضامينها، تخطب وكأنها تنطق عن أبيها رسول ألله وعن بعلها علي إبن أبي طالب عليهم أفضل ألصلاة وألسلام:

(جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة)، إن ألإسلام ألذي جاء به رسول ألله (ص) وحفظه أهل بيت ألنبوة (ع) على مدى ألأجيال يمثل نظاماً عاماً وشاملاً لملة ألإسلام ، سواء كان ذلك في جانب علاقة ألإنسان بربه، أو علاقة ألإنسان بألإنسان أو علاقة الإنسان بالمجتمع أو توضيح ألكثير من ألمفاهيم وألتصورات ألإسلامية على كافة ألمستويات وضمن مختلف ألمجالات.

 

ما ألمقصود من عبارة طاعتنا نظاماً للملة؟

إن أستيعاب ألإسلام بكافة أبعاده ومفاهيمه وتشريعاته وسننه وتطبيق هذه ألمفاهيم وألسنن وألتشريعات على أرض ألواقع بألشكل ألصحيح هو ألذي يوفر ألنظام للملة ألإسلامية.

ولكن كيف ألسبيل لتحقيق ذلك؟

إنه يتحقق من خلال تحقيق أربعة أهداف:

ألهدف ألأول: من خلال كتاب ألله؛ كتاب ألله موجود بين ظهراني ألناس؛ وكان ألمطلوب في صدر ألإسلام هو ألحفاظ على كتاب ألله من ألإضافة وألحذف وألتحريف، وهو ما تحقق تثبيتاً لقوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

ألهدف ألثاني: من خلال سنة ألرسول (ص)؛ وهذا يتطلب نشر سنة رسول ألله (ص) ألصحيحة، وكشف ألأكاذيب من ألسنة ألمزيفة وألموضوعة.

ألهدف ألثالث: ألفهم وألتأويل ألصحيح للكتاب ألذي إختص ألله به نفسه وألراسخون في ألعلم، وألفهم وألإستيعاب الصحيح وألمعمق للسنة ألصحيحة لرسول ألله (ص).

ألهدف ألرابع: ألتطبيق ألعملي لما جاء في ألكتاب وألسنة وإتخاذ ألمواقف ألمهمة وألمصيرية بشأن قضايا ألأمة ألكبيرة مما يحتاج درجة عالية من ألبصيرة وألإدراك وألتسديد ألإلهي.

فإذا أضفنا إلى ذلك مقولة ألزهراء في أن ألإمامة أماناً من ألفرقة فنستطيع حينها أن نزعم إن

ألهدف ألخامس : هو تحقيق ألأمان من ألفرقة

وذلك لتحقيق مقولة ألزهراء (ع) بألكامل (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة) .

وقبل أن نخوض في تفاصيل هذه ألأهداف ألخمسة فإننا نستطيع أن نزعم أن هذه ألأهداف ألخمسة هي ما سعى لتحقيقه أهل بيت ألنبوة(ع) على مستويين،  على ألمستوى ألعام، وألمقصود به ألأمة ألإسلامية بكافة فرقهم وطوائفهم؛ وألمستوى ألثاني هو ألمستوى ألخاص وهو مستوى أتباعهم ممن يعتقد بإمامتهم؛ ولكن هذا لا يعني أن أهل ألبيت (ع) هم للشيعة فحسب، ولا يعني أن ألشيعة يمكنهم  ألإدعاء بأن أهل البيت ملكهم كما يتصور ألكثير من ألجهال من ألفريقين، بل أهل ألبيت (ع) هم للمسلمين جميعاً، وكان هدفهم ألأول هو ألعمل لمصلحة ألأمة ألإسلامية، فضلاً عن أتباعهم، وهذا ما سنبينه بالتفصيل…

ولكن ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) يسعون لتحقيق هذه ألأهداف على مستوى ألأمة ألإسلامية بكافة فرقهم وطوائفهم يثير حالة كبيرة من ألإستغراب وألإستفهام ….

فبألنسبة للهدف ألأول بشأن ألحفاظ على كتاب ألله من ألتحريف؛ فإن ألله سبحانه وتعالى هو ألذي أنزل ألقرآن وهو ألذي تولى حفظه من ألإضافة وألحذف وألتحريف، وقد أثبت ألله هذه ألحقيقة في قوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }، كما إن ألقرآن ألموجود أليوم بين ظهراني ألناس هو نفس ألكتاب ألذي أمر ألخليفة ألراشد ألثالث عثمان بن عفان بإستنساخه وتوزيعه على ألأقطار ألإسلامية، وليس لأهل ألبيت أي دور في ذلك، فكيف يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت قد حفظوا ألقرآن من ألتزوير وألتحريف وألزيادة وألنقصان ؟

أما بألنسبة للهدف ألثاني، وهو نشر ألسنة ألصحيحة وكشف ألسنة ألمزيفة؛ فألرسول (ص) نطق بمئات بل بآلاف ألأحاديث، وسن ألكثير من ألسنن، وأقر ألكثير من ألأمور، منذ بعثته حتى وفاته خلال ثلاث وعشرون سنة. وقد نقلت ألكثير من هذه ألأحاديث وألسنن والتقريرات من خلال ألعديد من كتب ألحديث، ونشأت ألكثير من ألدراسات وألأبحاث في هذا ألشأن، من كتب ألرجال، وتراجم وسير ألرواة، وطبقات ألمحدثين، ونشأت مفاهيم ألصحابة والتابعين وتابعي التابعين،  ومفاهيم ألجرح وألتعديل، ومفاهيم الحديث ألصحيح والحسن والضعيف والموضوع، وألفت ألموسوعات ألحديثية، من كتب ألصحاح وألسنن والمسانيد، والكثير من هذه ألدراسات وألأبحاث تطورت خلال عدة قرون بعد وفاة ألرسول (ص)، وألناظر من ألخارج يرى دور أهل ألبيت محدوداً في هذا ألمجال؛ فكيف يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) قد لعبوا دوراً مفصلياً في نشر ألأحاديث ألصحيحة وكشف ألكثير من ألأحاديث ألموضوعة وألمزيفة، ليس على نطاق أتباعهم فحسب بل على نطاق ألساحة ألإسلامية ألواسعة بجميع مذاهبهم وطوائفهم؟

أما بالنسبة للهدف الثالث في تفسير كتاب ألله وسنة رسوله (ص) بالشكل الصحيح؛ فقد ألف علماء ألمسلمين خلال أربعة عشر قرناً من وفاة الرسول (ص) حتى يومنا هذا عشرات بل مئات ألمجلدات من التفاسير لكتاب ألله، أما بألنسبة للشروحات بشأن ألسنة ألنبوية، فألسنة النبوية بشكل عام واضحة ولا تحتاج إلا إلى جهد بسيط وإلمام باللغة العربية وثقافة شرعية لتقديم ألشروحات ألوافية، ولكن أيضاً في هذا المجال فالمطلوب هو التعريف بألأحاديث الصحيحة ومعرفة ونبذ ألأحاديث ألمزورة والموضوعة؛ فما هو دور أهل البيت (ع) في ذلك ؟

أما بالنسبة للهدف الرابع في التطبيق العملي لما جاء في الكتاب والسنة؛ فقد قامت دول إسلامية متعددة خلال أربعة عشر قرناً، وكانت أغلب هذه الدول تحكم بأسم ألإسلام وترى وجوب تطبيق الشريعة الإسلامية إستناداً إلى الكتاب والسنة النبوية، فأين هو دور أهل ألبيت (ع) في إتخاذ المواقف المصيرية والمهمة بشأن قضايا ألأمة ألكبيرة ؟

أما بالنسبة للهدف الخامس وهو تحقيق ألأمان من الفرقة؛ فإن الناظر من الخارج قد يجد الصورة معكوسة، فقد تحقق ألوئام داخل ألعالم ألإسلامي بشكل نسبي خلال فترة ألخلفاء ألراشدين ألثلاث، ولكن بمجرد أن تولى ألإمام علي (ع) ألأمر نشأت ألنزاعات وقامت ألحروب والفرقة بين ألمسلمين وأولها حرب ألجمل ثم صفين ثم ألنهروان، ولكن ما إن جاء معاوية بن أبي سفيان حتى قام ألصلح بينه وبين ألإمام ألحسن (ع) وسمي ذلك ألعام بعام ألجماعة لإجتماع ألمسلمين وإجتماع كلمتهم في ضل دولة واحدة، وهكذا كان ألوضع خلال فترات طويلة ضمن دولة ألخلافة ألأموية ودولة ألخلافة ألعباسية؛ فكيف يمكن أن تكون إمامة أهل ألبيت (ع) أماناً من ألفرقة ؟

 

ولكن أمام هذه التساؤلات وأمام حالة ألإستفهام وألإستغراب ألتي تطرقنا إليها فإننا نستطيع أن نقول وبكل ثقة أن أهل البيت (ع) في واقع ألأمر قد سعوا وحققوا ألأهداف ألخمسة أعلاه وهذا ما سنتناوله بالتفصيل؛ كما إننا نثبت حقيقة أن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، وهذا يتطلب ألتعرف على ألمخاطر ألتي تعرض لها ألمسلمين وألإسلام وتعرضت لها ألشريعة الإسلامية وألمناهج ألإسلامية  وألمفاهيم ألإسلامية بل كافة مفاصل ألفكر ألإسلامي بشموليته وكافة أبعاده وبالتالي ألتعرف على مواقف أهل ألبيت (ع) لدرء هذه ألأخطار ضمن ألمساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها؛ وهذه ألمخاطر هي كما يلي :

 

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الثاني ]؛

ولكن أمام هذه التساؤلات وأمام حالة ألإستفهام وألإستغراب ألتي تطرقنا إليها فإننا نستطيع أن نقول وبكل ثقة أن أهل البيت (ع) في واقع ألأمر قد سعوا وحققوا ألأهداف ألخمسة أعلاه وهذا ما سنتناوله بالتفصيل؛ كما إننا نثبت حقيقة أن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، وهذا يتطلب ألتعرف على ألمخاطر ألتي تعرض لها ألمسلمين وألإسلام وتعرضت لها ألشريعة الإسلامية وألمناهج ألإسلامية  وألمفاهيم ألإسلامية بل كافة مفاصل ألفكر ألإسلامي بشموليته وكافة أبعاده وبالتالي ألتعرف على مواقف أهل ألبيت (ع) لدرء هذه ألأخطار ضمن ألمساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها؛ وهذه ألمخاطر هي كما يلي :

 

أولاً: كتاب ألله

فبألنسبة لكتاب ألله؛ فإننا لو راجعنا التاريخ سنجد أن جميع الديانات والشرائع ألإلهية وجميع ألكتب ألسماوية السابقة قد حرفت؛ حيث حرفت شريعة نبي ألله إبراهيم (ع) بألكامل ممن تبقى من أتباعه من أديان منحرفة كالهندوسية ما تفرع عنها من ألبوذية وديانة السيخ،  وكذلك شريعة نبي ألله موسىى (ع) وألديانة أليهودية وكتابهم ألتوراة، ونبي ألله عيسى (ع) والديانة ألمسيحية وكتابهم ألإنجيل؛ بل جميع ألديانات ألسماوية ألأخرى من غير ألإسلام ممن جاء بعد نوح (ع) وقبل عيسى (ع) ممن ذكرهم ألله في كتابه ألكريم أو لم يذكرهم؛ ألملاحظة ألمهمة في هذه ألإنحرافات إنها تمت على يد أناس محبين ومخلصين لأنبيائهم سواء كانوا من أليهود  أو ألنصارى أو غيرهم، وأكبر دليل على حبهم لأنبيائهم أن النصارى أضفوا الصفات ألأ لهية على نبي ألله عيسى (ع) ولكنهم حرفوا الإنجيل. وإن أليهود كانوا ولا زالوا يحبون موسى ويفخروا بمعجزاته وألهندوس ألذين يعتبرون براهما هو ألإله ألأعظم ألذي لا تحرقه النار وأبو ألأمم وزوجته ساراسواتي وهو كنايةً عن نبي ألله إبراهيم وزوجته سارة وإستحالة النار ألتي ألقي فيها برداً وسلاماً ولكنهم مع ذلك حرفوا كتبهم ألسماوية وعقائدهم.

إن أخطر أمر واجهه ألإسلام هو وصول مجموعة معادية للإسلام ومبغضة لرسول ألله (ص)، حاربت ألإسلام وألمسلمين ورسول ألله (ص) لأكثر من عشرين عاماً، دخلوا ألإسلام رغماً عن أنوفهم، لم تؤمن قلوبهم طرفة عين أبداً بهذا ألدين، وصفهم ألله في كتابه ألكريم بالمنافقين يظهرون الإسلام ويبطنون ألكفر، بل أعلنوها حرباً علنيةً وشعواء على الدين حين قاتل يزيد أبن معاوية ألحسين (ع) وأهل بيته، وردد في مجلس عام شعار ألأخذ بثارات أجدادهم من رسول ألله (ص) ببدر وذلك بألفتك بحفيده ألحسين (ع) ومن تبقى من أهل بيت ألنبوة. لم يورد ألله في كتابه ألكريم قصص ألأنبياء وألأقوام ألسابقين عبثاً، وإنما ذكرها للتعريف بما سيواجهه ألمسلمون في مستقبل ألأيام من أحداث هي تكرار لما حدث للأقوام ألسابقين وللأديان ألسابقة، فالتأريخ يعيد نفسه، وألأحداث ألسابقة تتكرر، فالإنسان هو نفس الإنسان وألمجتمعات هي نفس ألمجتمعات؛ لم تواجه أليهودية ولا ألنصرانية أناساً تولوا أمور ألدين يضمرون هذا ألحقد على دينهم أو على نبي ألله موسى (ع) أو نبي ألله عيسى (ع) ولكن مع ذلك حرفت ألتوراة وحرف ألإنجيل؛ لقد كان من ألطبيعي أن يحرف ألقرآن وأن يحرف دين ألإسلام تحريفاً كاملاً على يد أعدائه الذين أحتلوا منزلة رسول ألله (ص) فتسموا بخلفاء الرسول؛ بل إن ألأمر أكثر من ذلك فبني أمية كانوا يعلمون أن ألله قد ذمهم في كتابه ألكريم في عدة آيات وبالذات في قوله  تعالى (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ)، حيث جاء في ألكثير من التفاسير أن رسول ألله (ص) رأى رؤيا في منامه أن بني أمية ينزون على منبره كنزو ألقرود فنزلت ألآية ألكريمة تثبت هذه ألرؤيا ومطلقةً على بني أمية لفظ (ألشجرة الملعونة) كما ورد في تفاسير ألرازي وألقرطبي وأبن كثير والطبري في تأريخه وألسيوطي في الدر المنثور والبيهقي في الدلائل والمتقي الهندي في كنز العمال وإبن عساكر في تاريخ دمشق وإبن مردوية في تفسيره وألحاكم النيسابوري في ألمستدرك وفي غرائب ألقرآن والهيثمي في مجمع الزوائد وأبو يعلي في المسند وإبن حجر العسقلاني في الفتوح والكثير غيرهم نقلاً عن آلكثير من الصحابة والتابعين كأبن عباس وأبو هريرة وسعيد بن المسيب والحسن بن علي (ع) وأم ألمؤمنين عائشة ويعلي بن مرة وأبي برزة ألأسلمي وعبد الله بن مطرف وغيرهم من الكثير من الصحابة.  لقد كان من حقدهم على كتاب الله أن ألوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان حين أستفتح القرآن فظهر له قوله تعالى “واستفتحوا وخاب كل جبارٍ عنيدٍ” فقال: “أتتوعدني؟” ثم علقه ولا زال يضربه بالنشاب حتى خرقه ومزقه وهو ينشد:

[أتتوعد كل جبار عنيــد، فها أنا ذاك جبـار عنيـد.إذا لاقيت ربك يوم حشرٍ، فقل يارب مزقني الوليد] أمام هذا ألواقع نجد أنه من الغريب أن بني أمية لم يحرفوا كتاب ألله؛ ولكن ذلك ألإستغراب يزول ليقيننا أنه لا راد لأمر ألله وإرادته ومشيئته في حفظ كتابه الكريم ولكن ذلك لم يكن بطريقة إعجازية ولكن بطرق طبيعية تمثلت بمواقف ودور أهل البيت (ع) ألذي إختاره ألله لهم كما سيتبين أدناه.

 

ثانياً:سنة نبيه

لقد قضى رسول ألله (ص) أكثر من عشر سنوات في ألمدينة ألمنورة، وكانت له بالحد ألأدنى خطبتين في كل أسبوع في صلاة ألجمعة، أي في ألسنة ألواحدة أكثر من مئة خطبة فقط أثناء صلاة ألجمعة،  إذاً مجموع ألخطب لصلاة ألجمعة لرسول ألله (ص) تتجاوز ألألف خطبة؛ ولكن كم وصلنا من هذه ألخطب ألمميزة للرسول ألأعظم صلى ألله عليه وآله وسلم؛ أنا شخصياً لم أطلع إلا على خطبة واحدة للرسول (ص) بشأن شهر رمضان وهي خطبة عميقة بمفاهيمها، عظيمة بمضامينها وشاملة بمحتواها و يتداولها ألكثير من ألمسلمين قبل شهر رمضان؛ فإذا كانت خطبة واحدة للرسول (ص) بهذه ألقيمة وتحوي كل تلك المضامين والمفاهيم؛ فكم كان يمكن أن يكون لدينا مفاهيم راقية وحقائق جلية ووضوح بعمق ألشريعة ألأسلامية من ألف خطبة؟ ولكن أين تلك ألخطب؟ وكم هي ألنسبة ألتي وصلتنا من أحاديث رسول ألله صلى ألله عليه وآله وسلم؟.

قال ألبخاري صاحب ألصحيح المعروف أنه لم يصح لديه أكثر من (٢،٧٠٠) حديث من غير المكرر من أصل (٦٠٠،٠٠٠) حديث قد بلغه، وقال مسلم أيضاً صاحب الصحيح إنه لم يصح لديه غير حوالي (٣،٠٠٠) حديث من أصل (٣٠٠،٠٠٠) حديث، ونجد مجموع الأحاديث في الصحيحين بحدود (٣،٥٠٠) من غير ألمكرر؛ أما ألمؤلفات ألحديثية ألتي جمعت بين ألغث وألسمين لأهل ألسنة فأهمها وأكبرها ألمسند لأحمد إبن حنبل ألذي بلغت أحاديثه حوالي أل (٣٠،٠٠٠) حديث؛ هذا ألواقع يثبت حقيقتين مخيفتين، ألأولى كثرة ألأحاديث ألموضوعة ألتي تجاوزت ألنصف مليون حديث؛ وألحقيقة ألثانية قلة ألأحاديث ألصحيحة.

ومع قلة ما دون في عهد ألرسول (ص) من أحاديث، فقد كانت هناك مخططات وعمليات لإتلاف ما دون من أحاديث بعد وفاة ألرسول (ص)، فضلاً عن سياسة منع تدوين ألحديث لما يقارب ألقرن ونصف من وفاة رسول ألله (ص).

ونكرر تساؤلنا أعلاه: هل  يمكننا ألإدعاء أن أهل ألبيت (ع) قد لعبوا دوراً مفصلياً في نشر ألأحاديث ألصحيحة وكشف ألكثير من ألأحاديث ألموضوعة وألمزيفة، ليس على نطاق أتباعهم فحسب بل على نطاق ألساحة ألإسلامية ألواسعة بجميع مذاهبهم وطوائفهم؟ نستطيع أن نقول بكل ثقة أن ألكثير من ألأحاديث الصحيحة في ألبخاري ومسلم وغيرها من كتب ألحديث لمدرسة ألخلافة مدينون بها لأهل بيت النبوة (ع) فضلاً عن الكتب الحديثية لأتباع مدرسة الإمامة؛ فكيف كان ذلك ؟ هذا ما سنوضحه أدناه.

 

 ثالثاً: تفسير ألكتاب وشرح سنة نبيه

يوجد في كتاب ألله ٦٢٣٦ آية، فإذا كان رسول ألله قد قضى ٢٣ سنة من البعثة حتى وفاته فيكون معدل ما نزل عليه من ألآيات في السنة حوالي ٢٧٠ آية، أي في ألأسبوع حوالي (٥) آيات، أي أقل من آية واحدة في اليوم، لقد كان رسول ألله (ص) يوضح للمسلمين معنى كل آية ويقوم بتفسيرها إن كان هناك عدم وضوح من معناها، بل من الطبيعي إن شك المسلمون بأي آية من الكتاب أن يسألوا رسول ألله (ص)، حيث كان كل مسلم يستطيع أن يسأل رسول ألله (ص) مرة واحدة في ألأسبوع عن ألآيات الخمس التي أنزلت في ذلك ألأسبوع، لقد كان ألكثير من ألمسلمين يدونون ألآيات وألسور ألتي كانت تنزل على رسول ألله (ص)، حيث كانت عدة آيات لعدة سور تتنزل على رسول ألله (ص) في آن واحد فكان الرسول (ص) يوجههم فيعرفهم لأي سورة تتبع هذه الآية ثم يضع كل آية في موضعها الصحيح من السورة، كما إنهم كانوا عندما يدونون الآيات يكتبون تفاسيرها ومعانيها وسبب نزولهاعن ألرسول (ص) في الحواشي؛ للأسف تم إحراق كل هذه ألنسخ من المصاحف ألتي كانت تتضمن ألتفاسير عن رسول ألله (ص) في زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان ودون القرآن في عهده خالياً من جميع الحواشي والتفاسير ألتي نقلت عن رسول ألله (ص)، لذلك فإن ألأمر كان يستدعي مفسرين يفسرون الكتاب وبالذات ألآيات ألتي يمكن تأويلها بأكثر من معنى، حيث أشار ألله إلى هذه ألحقيقة في قوله تعالى ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾،

وهنا نتساءل كيف أوصل أهل بيت النبوة (ع) المقصودون في قوله تعالى (ألراسخون في العلم) تفسير ألكتاب إلى ألمسلمين عامة وإلى أتباع أهل البيت خاصة ؟

 

رابعاً: التطبيق العملي لما جاء في كتاب الله وفي سنة نبيه

كما تطرقنا سابقاً بألنسبة لكتاب ألله فإن ألتفاسير ألتي دونت في عهد رسول ألله (ص) وعن رسول ألله (ص) قد أحرقت، وأغلب أحاديث رسول ألله (ص) وخطبه وسننه لم تدون ولم تنقل إلينا؛ كما أن واقع الدولة ألإسلامية الفتية بعد وفاة رسول ألله (ص) قد تعقد كثيراً فقد واجه ألمسلمون بعد رسول ألله (ص) واقعاً جديداً تمثل بألحروب وألغزوات وفتح ألبلدان وإنتشار ألإسلام على ألمدى ألواسع وإختلاط ألمسلمين مع شعوب وحضارات أخرى، وهذا يتطلب مواقف إسلامية عملية لحل ألكثير من ألمعضلات ألجديدة ألتي واجهت ألمسلمين مما يستدعي درجة عالية من ألإستيعاب للإسلام لإستنباطها من كتاب ألله وسنة رسوله (ص) مما لا يمكن أن يتاح للإنسان ألمسلم ألعادي فعله.

فما هو الدور ألذي لعبه أهل بيت ألنبوة (ع) للتطبيق ألعملي لما جاء في كتاب ألله وفي سنة نبيه ضمن هذا الواقع ألجديد والمتغيرات ألكبيرة ؟

 

خامساً: تحقيق ألأمان من الفرقة

لقد تعرضت هذه ألدولة ألفتية بعد وفاة رسول ألله (ص) مباشرةً إلى خلافات كبيرة جداً تمثلت بخلافة رسول ألله (ص)، فقد كان أهل بيت ألنبوة ممثلين بعلي أبن أبي طالب (ع) يدّعون أنهم أولى ألناس بخلافته إستناداً لمقولة ألرسول (ص) في خطبة ألوداع [من كنت مولاه فهذا علي مولاه]، في حين إدعت قريش أن رسول ألله (ص) لم يوص لأحد وإنه ترك ألأمر شورى بين المسلمين، فأدى هذ ألأمر إلى حدوث نزاع على مستوى ألقيادة كاد يمكن أن يؤدي إلى إضعاف هذه ألدولة بشكل كبير أو لعله إسقاطها، ثم أصبح المسلمون في حيرة بعد وفاة أبي بكر حيث أوصى بألأمر إلى عمر بن ألخطاب من دون شورى ألمسلمين، وتكررت ألنزاعات حين تولى علي بن أبي طالب (ع) الخلافة، فقامت معركة الجمل، ثم صفين ثم النهروان، وإنشطرت ألدولة ألإسلامية إلى دولتين وحكمها خليفتين بعد مهزلة التحكيم على أثر معركة صفين؛ فما كان دور أئمة أهل البيت (ع) ضمن هذا الواقع للحفاظ على ألأمة وتحقيق ألأمان من ألفرقة ؟

سنتطرق إلى دور أهل بيت ألنبوة (ع) ومواقفهم في مواجهة ما ذكرناه من مخاطر لتحقيق مقولة الزهراء (ع) (جعل ألله ……. طاعتنا نظاماً للملة، وإمامتنا أماناً من ألفرقة) وكما ذكرنا سابقاً فإن هذه ألأهداف لم تتحق من قبل أهل ألبيت (ع) بشكل متساوٍ فيما بينهم، بل إن كل إمام مر بظروف وواقع تاريخي يختلف عمن هو غيره من ألأئمة، فيبرز تميز ذلك ألإمام بمواقف تصب بإتجاه واحد أو أكثر من هذه ألأهداف ألخمسة، لذلك سنذكر كل إمام على حدة ونذكر ما حققه من أهداف ضمن المساحات ألخمسة ألتي تطرقنا إليها أعلاه:

 

البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الثالث/ دور الامام علي (ع) في تحقيق الاهداف الاسلامية الكبرى]؛

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألخامس وهو ألحفاظ على ألأمة من ألفرقة وتحقيق ألهدف ألرابع في إتخاذ ألمواقف ألمهمة وألمصيرية وألكبيرة بشأن قضايا ألأمة :

من مراجعة ألتأريخ ألإسلامي يتبين لنا إن من أخطر ألمراحل ألتي مرت بها ألأمة ألإسلامية هي بعد وفاة رسول ألله (ص) حيث دب ألخلاف بين علي أبن أبي طالب وألخليفة ألأول وألثاني أبا بكر  وعمر؛ وكادت تنشق ألقيادة في ألأمة ألإسلامية بل تنشق ألأمة ألإسلامية وكان هناك من يؤجج هذا ألتمزق وهذا ألإنشقاق؛ حيث جاء أبو سفيان إلى علي أبن أبي طالب (ع) قائلاً : {وليتم على هذا الأمر أذل بيت في قريش، أما والله لئن شئت لأملأنها على أبي فصيل خيلاً ورجلاً}، فقال علي عليه السلام: {طالما غششت الإسلام وأهله، فما ضررتهم شيئاً، لا حاجة لنا إلى خيلك ورجلك}؛ لقد كان علي أبن أبي طالب (ع) خلال خلافة أبو بكر وعمر وعثمان ناصحاً لهم  مشيراً عليهم مافيه مصلحة ألإسلام ومثبتاً حقائق ألإسلام وموجهاً لهم للسير على منهجه، حتى قال بحقه عمر بن ألخطاب ثلاث مقولات مشهورة (لولا علي لهلك عمر) وقال (لا أبقاني ألله لمعضلةٍ ليس لها أبا حسنٍ) وقال (لا أبقاني ألله بأرض لست فيها يا أبا الحسن)؛ لقد قال عمر هذه ألمقولات بسبب ألمواقف ألمميزة للإمام علي (ع) لتقديم النصح للخليفة والحفاظ على هذه الدولة الفتية وحل الإشكالات التي يقع فيها الخليفة؛ فعلى سبيل ألمثال : حينما جمع ألفرس جيشاً جراراً تجاوز ألمئة ألف مقاتل للهجوم على ألدولة ألإسلامية ألفتية في عهد عمر بن ألخطاب، جمع عمر رؤوس ألصحابة لإستشارتهم، فأشاروا عليه تشكيل جيش كبير وذلك بجلب ألمقاتلين من أليمن وألشام وألبصرة وألحجاز فضلاً عن ألكوفة، وأن يقوم ألخليفة عمر بن ألخطاب بقيادة هذا ألجيش وبذلك يمكن بهذه ألأعداد ألكبيرة من ألمقاتلين وبقيادة ألخليفة صد ألهجوم ألفارسي؛ ولكن ألإمام علي (ع) رفض تلك ألمشورة وأشار عليه بخلاف رأي ألمشيرين ألآخرين فقال له : (أما بعد فإنك إن أشخصت أهل الشام من شامهم سارت الروم إلى ذراريهم ، و إن أشخصت أهل اليمن من يمنهم سارت الحبشة إلى ذراريهم ، و إنك إن شخصت من هذه الأرض انتقضت عليك الأرض من أطرافها و أقطارها ، حتى يكون ما تدع وراءك أهم إليك مما بين يديك من العورات و العيالات ! أقْرِرْ هؤلاء في أمصارهم ، و اكتب إلى أهل البصرة فليتفرقوا فيها ثلاث فرق : فلتقم فرقة لهم في حرمهم و ذراريهم ، و لتقم فرقة في أهل عهدهم لئلا ينتقضوا عليهم ، و لتسر فرقة إلى إخوانهم بالكوفة مدداً لهم . إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً قالوا هذا أمير العرب و أصل العرب ، فكان ذلك أشد لكلبهم و ألبتهم على نفسك . و أما ما ذكرت من مسير القوم فإن الله هو أكره لمسيرهم منك ، و هو أقدر على تغيير ما يكره . و أما ما ذكرت من عددهم ، فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة و لكنا كنا نقاتل بالنصر . فقال عمر : أجل والله لئن شخصت من البلدة لتنتقضن عليَّ الأرض من أطرافها و أكنافها ، و لئن نظرت إلي الأعاجم لا يفارقن العرصة ، و ليمدنهم من لم يمدهم و ليقولن هذا أصل العرب ، فإذا اقتطعتموه اقتطعتم أصل العرب ) .

فضلاً عن ذلك كانت للإمام علي (ع) عدة مواقف في تقديم ألنصح للخليفة عمر بن ألخطاب في مجال ألقضاء ونتطرق أدناه إلى ألحادثتين ألتاليتين؛ إن رجلين أتيا امرأة من قريش فاستودعاها مائة دينار وقالا: لا تدفعيها إلى أحد منا دون صاحبه حتى نجتمع، فلبثا حولا ثم جاء أحدهما إليها وقال: إن صاحبي قد مات فادفعي إلي الدنانير فأبت فثقل عليها بأهلها فلم يزالوا بها حتى دفعتها إليه ثم لبثت حولا آخر فجاء الآخر فقال: ادفعي إلي الدنانير، فقالت: إن صاحبك جاءني وزعم أنك قد مت فدفعتها إليه فاختصما إلى عمر فأراد أن يقضي عليها وقال لها: ما أراك إلا ضامنة . فقالت: أنشدك الله أن تقضي بيننا وارفعنا إلي علي بن أبي طالب .فرفعها إلى علي (ع) وعرف أنهما قد مكرا بها، فقال: أليس قلتما لا تدفعيها إلى واحد منا دون صاحبه ؟ قال: بلى .قال: فإن مالك عندنا إذهب فجئ بصاحبك حتى ندفعها إليكما. أما ألحادثة ألأخرى فقد أتى عمر بن الخطاب بامرأة قد تعلقت بشاب من الأنصار وكانت تهواه فلما لم يساعدها احتالت عليه فأخذت بيضة فألقت صفرتها وصبت البياض على ثوبها وبين فخذيها ثم جاءت إلى عمر صارخة فقالت: هذا الرجل غلبني على نفسي وفضحني في أهلي وهذا أثر فعاله . فسأل عمر النساء فقلن له: إن ببدنها وثوبها أثر المني فهم بعقوبة الشاب فجعل يستغيث ويقول: يا أمير المؤمنين ! تثبت في أمري فوالله ما أتيت فاحشة وما هممت بها فلقد راودتني عن نفسي فاعتصمت . فقال عمر: يا أبا الحسن ما ترى في أمرهما ؟ فنظر علي إلى ما على الثوب ثم دعا بماء حار شديد الغليان فصب على الثوب فجمد ذلك البياض ثم أخذه واشتمه وذاقه فعرف طعم البيض وزجر المرأة فاعترفت؛ لذلك قال عمر بحق علي (أقضاكم علي)  فهكذا نرى إن دور ألإمام علي أبن أبي طالب (ع) واضحاً كل ألوضوح في أن منهجه كان في وضع ألأسس ألتي تحافظ على مسيرة ألأمة وضمان أمن ألدولة والمحافظة عليها من ألفرقة من خلال تقديم ألنصح وألمشورة لمن سبقه من ألخلفاء. بل إن ألأمر تعداه إلى أكثر من ذلك فقد كان يعتبر نفسه هو ألمسؤول ألأول على هذا ألكيان وهذه ألدولة، لذلك مع قمة خلافه مع معاوية بن أبي سفيان عندما وصل إلى مسامعه أن ألروم قد يشنون حرباً على ألشام حيث كان هناك معاوية بن أبي سفيان عدوه اللدود قال  قولته المشهورة: (لو فعلها بنو الأصفر –الروم- لوضعت يدي بيد معاوية ولقاتلناهم).

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألثاني والثالث والرابع في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وتفسيره لكتاب ألله وتطبيقه ألعملي لما جاء في الكتاب والسنة:

أما دوره في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وذلك خلال فترة توليه ألخلافة إنه كان يدعو ألناس ويجمعهم ويذكر أحاديث رسول ألله (ص) ويطلب منهم تدوينها، بل كان يطلب تدوين خطبه، فوصل لنا سفر نهج ألبلاغة ألذي يشمل على ألمئات من كلماته وخطبه ورسائله، ولولا سياسة إتلاف أحاديث رسول ألله (ص) لوصلتنا عن رسول ألله (ص) أيضاً ألمئات من خطبه وكلماته.

وأحب في هذا المجال أن أقارن بين تفسير علي (ع) وهو القصود في قوله تعالى (الراسخون في العلم) وبين من فسر ألقرآن ممن في قلوبهم زيغ ممن يتسمون بالسلفيين التكفيريين من أمثال داعش ومن لف لفهم، حيث يزعمون أنهم يأخذون بألمعنى الظاهري لآيات الكتاب، ولذلك يقولون إن لله وجه حقيقي ويد حقيقية وعين حقيقية وساق حقيقية وأن ألله خلق آدم على صورته كما كان يزعم إبن تيمية؛  ويزعمون أنه يهبط من العرش إلى ألسماء ألدنيا، وإن ألعرش يخلو منه حين إنتقاله إلى السماء؛ وأحب أن أتطرق إلى مقولات علي (ع) في هذا المجال كما هي واردة في نهج البلاغة ومصادر أخرى حيث يقول :

(لا تحويه الفكر ولا تدركه الأوهام، لا تراه العيون بمشاهدة العيان، ولكن تدركه القلوب بحقائق الإيمان، لا يقاس بالناس، ولا يدرك بالحواس، قريب من الأشياء غير مـُلامس، بعيد منها غير مباين، متجلٍّ لا باستهلال رؤيةٍ، بائن لا بمسافةٍ، قريب لا بمداناة، صانع لا بجارحة، سميع لا يوصف بآلة، بصير لا يوصف بالحاسّة؛ من شبّهه بتباين أعضاء خلقه، لم يباشر قلبه اليقين بأن لا ند له؛  كذب العادلون به إذ شبّهوه بخلقه، ونحلوه حلية المخلوقين بأوهامهم، لا تدركه الأبصار، ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال؛ ما دلنا القرآن من صفاته وجب الائتمام به، والاستضائة بنور هدايته؛ كمال الإخلاص لله نفي الصفات عنه لشهادة كل صفة أنها غير الموصوف وشهادة كل موصوف أنه غير الصفة، سبحانه هو كما وصف نفسه، والواصفون لا يبلغون نعته، من اعتمد على الرأي والقياس في معرفة الله ضلّ وتشعّبت عليه؛ إنّ من يعجز عن صفات ذي الهيئة والأدوات فهو عن صفات خالقه أعجز، ومن تناوله بحدود المخلوقين أبعد؛ كيف يصف إلهَه من يعجز عن صفة مخلوق مثله ؛ لم يُطلع العقول على تحديد صفته، ولم يحجبها عن واجب معرفته؛  من وصف الله فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن عدّه فقد أبطل أزله؛ كمال توحيده الإخلاص له، فمن وصف الله فقد قَرَنَه ومن قرنه فقد ثنّاه، ومن ثنّاه فقد جَزَّأه ومن جزَّأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إليه، ومن أشار إليه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن جزّأه فقد وصفه ، ومن وصفه فقد ألحد فيه ، ومن بعّضه فقد عدل عنه؛  قد جهل الله من استوصفه، الذي سُئلت الأنبياء عنه فلم تصفه بحدّ ولا ببعض، بل وصفته بفعاله، ودلّت عليه بآياته، كلم موسى تكليماً بلا جوارح ولا أدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالى عن تكييف الصفات؛ مَن تفكّر في ذات الله تزندق، لا تناله التجزئة والتبعيض، ولا تُحيط به الأبصار والقلوب، ولا يمكن حده بالأماكن، ولا يشار إليه بالنظائر، لا تلمسه لامسة، ولا تحسّه حاسّة، لا يُشبهه صورة، ولا يُحسّ بالحواسّ، كلّت عن إدراكه طروف العيون، وقصرت دون بلوغ صفته أوهام الخلائق، كلّت الأوهام عن تفسير صفته، وانحسرت العقول عن كُنْه عظمته، ممتنع عن الأوهام أن تكتنهه، وعن الأفهام أن تستغرقه، وعن الأذهان أن تُمثّله، فلسنا نعلم كُنْه عظمته، إلاّ أنّا نعلم أنّه حيّ قيّوم، لا تأخذه سِنة ولا نوم، لم ينتهِ إليه نظر، ولم يُدركه بصر، ولم يتناهَ في العقول فيكون في مهبّ فكرها مُكيَّفاً، ولا في رَوِيّات خواطرها فيكون محدوداً مصرّفاً، ولم تبلغه العقول بتحديد فيكون مُشبَّهاً، ولم تقع عليه الأوهام بتقدير فيكون ممثّلاً، غاية كلّ متعمّق في معرفة الخالق سبحانه الاعتراف بالقصور عن إدراكها؛ عظم عن أن تثبت ربوبيّته بإحاطة قلب أو بصر، من يزعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود، ومن ذكر أن الأماكن به تحيط، لزمته الحيرة والتخليط، بل هو المحيط بكل مكان، فإن كنت صادقاً أيها المتكلّف لوصف الرحمن، بخلاف التنزيل والبرهان، فصف لي جبريل وميكائيل وإسرافيل….. هيهات!!!! أتعجز عن صفة مخلوق مثلك، وتصف الخالق المعبود، وأنت تدرك صفة رب الهيئة والأدوات، فكيف من لم تأخذه سنة ولا نوم؟ له ما في الأرضين والسموات وما بينهما وهو رب العرش العظيم؛ ولا يقاس بالناس، من ساواه بشيء من خلقه فقد عدل به، والعادل به كافر بما تنزلت به محكمات آياته، وما كلف الشيطان علمه، مما ليس في الكتاب فرضه، ولا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وأئمة الهدى أثره، فكل علمه الى الله سبحانه، فإن ذلك منتهى حق الله عليك؛ واعلم أنّ الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السُّدَد المضروبة دون الغيوب، الإقرارُ بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب، فمدح الله تعالى اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يُحيطوا به علماً، وسمّي تركهم التعمّقَ فيما لم يكلّفهم البحث عن كنهه رسوخاً. فاقتصِرْ على ذلك، ولا تُقدِّر عظمة الله سبحانه على قدر عقلك فتكون من الهالكين).

هكذا يتجلى ألفرق في تفسير كتاب ألله بين سذاجة وجهل من في قلوبهم زيغ من أمثال إبن تيمية ومن يتسمون بالسلفيين وبين عظمة هذه المقولات أعلاه لأمير ألمؤمنين علي بن ابي طالب (ع)،  ومما لا شك فيه إن هذا الوصف لله ليس له مثيل من قبل أي من ألمسلمين منذ وفاة رسول ألله (ص) حتى يومنا هذا، لا في تفاسير ألقرآن ولا في تأويلات آياته ولا أي من علماء ألمسلمين من غير رسول ألله (ص) وأهل بيته (ع).

أما بألنسبة لتطبيقه ألعملي لكتاب الله وسنة نبيه فقد تجلى ذلك حينما تولى ألخلافة، وأوضح ما ورد في هذا المجال هو عهده إلى مالك ألأشتر والتي تمثل منهجاً كاملاً للحكم في ألإسلام حيث أخترنا بعض الفقرات منها حيث يقول عليه افضل الصلاة والسلام:

[كتابه عليه السلام الى مالك الاشتر]

لا توجد وثيقة لا في ألأولين من ألأنبياء وألرسل [من غير رسول ألله (ص)] ولا في الآخرين من العلماء وألسياسيين والمصلحين تبلغ جزءً من هذه الوثيقة في عظمتها، بما أحتوته من مضامين عالية، واسعةً في محتواها، وفذة في رسم منهج سياسي شامل ورفيع، وهي بحق مدرسةً متكاملة ومناراً عالياً لمن يريد أن يحكم بالعدل وينال رضى ألله وخير الدنيا وسعادة الآخرة.