النهوض بقطاع الإنتاج الزراعي والحيواني بالخصخصة الذكية والتنمية المستدامة

حوض دجلة والفرات ٢قطاع الإنتاج الزراعي والحيواني

لا تقل أهمية القطاع الزراعي والحيواني عن أهمية القطاع الصناعي، ولكن الحديث بهذا الشأن ذو شجون، ولا تنفع الحلول الترقيعية  المتخذة إلى حد الآن، فإن لم تتخذ حلول سريعة وجذرية فإن هذا القطاع سيتراجع بشكل كبير في السنين القادمة وسينهار بشكل شبه كامل كما ورد في الكثير من الدراسات والتقارير العالمية بحدود عام ٢٠٤٠، حيث من المتوقع أن تهبط كميات المياه في دجلة والفرات وترتفع نسبة الملوحة بحيث لا يمكن ألإستفادة من المياه للسقي والشرب وغيرها من ألإستعمالات، إننا في هذا البحث سنحاول دراسة المشاكل الواقعة والمتوقعة وطرح الحلول الواقعية والمطلوبة، ولا أخفي على القاريء الكريم أن هذه الدراسة ليست من بناة أفكاري فحسب بل هي خلاصة بحوث ودراسات معمقة ونقاشات مع بعض أهل الإختصاص في هذه الجوانب.

إن هذا البحث سيتضمن خمسة محاور وهي:

  1. حوض نهر دجلة والفرات.
  2. الإنتاج الزراعي.
  3. الإنتاج الحيواني.
  4. الهيئة العليا للزراعة والري.
  5. ألخصخصة الذكية والتنمية المستدامة.
  1. حوض نهر دجلة والفرات: كميات المياه التي تدخل العراق من خلال نهر الفرات بعد إنشاء عدة سدود على الفرات في سوريا كانت تبلغ (٢٣مليار م٣) والآن لا تتجاوز ال (١٣ مليار م٣)، أما نهر دجلة فكان ما يدخل من تركيا بحدود (٢٨مليار م٣) والآن (١٨مليار م٣) وأما ما يدخل من دجلة من أيران فكان بحدود (٣٠مليار م٣) والآن يبلغ بحدود (١١مليار م٣)، [هذه الكميات في الأوضاع الإعتيادية أما في مواسم الجفاف فتكون أقل من ذلك بكثير]، أما نهر الكارون الذي يصب في شط العرب فكان بحدود (٢٧مليار م٣)، والآن توقف بالكامل، ولو كان الأمر سيتوقف على ما نحن عليه فإننا لا زلنا بكل خير، ولكن من المتوقع أن تتقلص هذه الكميات كما ذكرنا سابقاً إلى حدود لا يمكن الإستفادة منها للري وللشرب وسيتحول العراق إلى منطقة صحراوية لا تختلف عن السعودية وأغلب بلدان الخليج……..

فما هوالحل ؟

أ. أول عناصر الحل تتمثل بالتفاهم مع تركيا وأيران: حيث ذكر رئيس جمهورية تركيا السابق سليمان ديميرل في حفل افتتاح سد اتاتورك اذ قال “إن مياه الفرات ودجلة تركية، ومصادر هذه المياه هي موارد تركية، كما أن آبار النفط تعود ملكيتها إلى العراق وسورية، ونحن لا نقول لسورية والعراق إننا نشاركهما مواردهما النفطية، ولا يحق لهما القول إنهما تشاركانا مواردنا المائية، إنها مسألة سيادة.”

يجب أن تتعامل الحكومة مع هذا الأمر بواقعية، حيث لا ينفعنا المطالبة بالإتفاقيات الدولية لتقاسم المياه في العالم، نعم يمكننا الإستمرار بل يجب الإستمرار بطرح هذا الأمر، ولكن النتيجة أن تركيا مستمرة ببناء السدود حيث بلغ عدد السدود التي أنشأت حتى الآن (٢٠٨) سد وعدد السدود تحت الإنشاء والمزمع إنشاءها (٢١٠) سد، حيث حين الإنتهاء منها سيحرم العراق من أكثر من ٩٥٪ من مياه دجلة والفرات القادمة من تركيا وسيتحول العراق إلى بلد صحراوي.

إن السدود التركية المشيدة والمنوي إشادتها في المستقبل تغطي حاجتها من الكهرباء وهذا ليس له أي تأثير على كميات المياه، ولكن الخطورة في المياه المستخدمة للري، حيث إن المنتجات الزراعية لتركيا على صنفين، صنف للإستهلاك المحلي وصنف للتصدير، والتصدير هدفه الحصول على الأموال لدعم إقتصاد البلد، وبهذه الأموال تستورد تركيا الوقود وأغلبه من العراق، بإمكاننا أن نتفاوض مع الأتراك بمبدأ (نعطيكم من الوقود ما يسد حاجاتكم مجاناً وبالمقابل تعطونا من المياه ما يسد حاجاتنا)، إن حاجة تركيا من النفط الخام سنوياً يعادل  ما يقارب١٠٪ من النفط الخام المنتج في العراق ويمكن أن يصل إلى ٥٪ في بضع سنين بعد زيادة الإنتاج النفطي إلى (١٢) مليون برميل في اليوم؛ إن الحفاظ على نهري دجلة والفرات والحفاظ على العراق كبلد زراعي والحفاظ على الأراضي الخضراء في العراق يستحق التضحية ب ١٠٪ من الإنتاج النفطي، ولكن ذلك الأمر يستدعي من الحكومة العراقية التحرك باسرع وقت لعقد اتفاقية مع الجانب التركي كما ذكرنا أعلاه لأيقاف ألأتراك عن الأستمرار ببناء السدود. للأسف الشديد أعتقد أن هذه الحكومة هي حكومة مشلولة لن تتخذ أي خطوة كبيرة للحفاظ على البلد وعلى مستقبله،  لقد قدمت نصائح للحكومة في السابق لأيقاف سرقات المصرف المركزي، وقدمت لها مقترحات لتلافي الوقوع في وضع لن تكون قادرة على دفع معاشات الموظفين، ولكنهم للأسف يبقون في مواضعهم متفرجين وكأن الأمر لا يعنيهم، وكأننا لا يمكن أن نصل إلى يوم سنكون عاجزين عن دفع معاشات الموظفين، وكأن الدينار العراقي لا يمكن أن ينهار إذا ما أستهلك أحتياطي البنك المركزي كما هو متوقع خلال فترة تتراوح بين بضعة أشهر إلى سنتين على أبعد الحدود.

أما أيران فقد تقلصت مياه روافد دجلة بشكل كبير، اما نهر كارون على شط العرب فقد غير مساره وانقطع بالكامل، وجفت الكثير من المزارع والبساتين في محافظة ديالى، وتوقفت الزراعة وهجر المزارعون أراضيهم في أغلب أراضي محافظة البصرة التي تعتمد على الري من شط العرب، حيث أمتد لسان من المياه المالحة من الخليج العربي إلى أعماق شط العرب. لقد تقلصت أعداد النخيل في البصرة من حوالي (١٣) مليون نخلة إلى حوالي (٢) مليون نخلة في يومنا الحالي وتحولت منطقة الفاو التي كانت مليئة بملايين النخيل وبساتين الفواكه بمسافة (١٢٠) كلم إلى أراضي بور وصحراء قاحلة، لقد بدأت المشكلة من ثمانينات القرن السابق في فترة الحرب العراقية الإيرانية، ولكن منذ عام ٢٠٠٣ بدأ الوضع يتدهور بشكل متسارع بسبب زيادة الملوحة وقلة المياه. وتم القضاء على كافة أشجار الحناء التي كانت تزرع بشكل تجاري واسع في منطقة الفاو بسبب زيادة ملوحة الماء.

إن علاقة السياسيين العراقيين بالسياسيين الإيرانيين منذ السقوط حتى يومنا هذا علاقة جيدة، من مستوى دائرة رئيس الجمهورية إلى رآسة الوزراء والوزراء إلى رآسة مجلس النواب والنواب إلى أغلب الكتل السياسية والسياسيين في الساحة العراقية، أما أيران فهي دولة مؤسسات، وتعمل كل مؤسسة في مجالها خدمة لأبناء شعبها، المشكلة في السياسيين العراقيين والذين يذهبون بشكل دوري ومكوكي إلى الجمهورية الإسلامية في إيران لا يتصدون إلى تلك المواضيع، فكل همهم منصب على إستجداء التأييد الإيراني للبقاء على سدة الحكم، وإن طرحت مواضيع المياه فتطرح على إستحياء وبشكل خجول وكأمر ثانوي، وألإيرانيون عندما يشاهدون هذا الإهتمام الضئيل بمشكلة المياه من قبل السياسيين العراقيين فإنهم بدورهم لا يعيروا هذا الأمر أي أهمية، وبعد دخول داعش أصبح هم الكثير من السياسيين الحصول على صفقات الأسلحة والعتاد الإيراني، ومع رخص السلاح الإيراني وجودته ولكن أصبح هنالك عرف الحصول على عمولات بمقدار ٤٠٪ من قيمة السلاح للكثير من الجهات السياسية المتصدية لهذا العمل، مثل تلك الجهات لا يمكن التعويل عليها ولا يرتجى منها أي خير خدمة لأبناء شعبها.

إن هذا ألأمر يتطلب الإطلاع عن كثب بتفاصيل مشكلة نقص المياه القادمة من أيران، وألإطلاع عن كثب عن معاناة الفلاحيين العراقيين، والتفاهم معهم عن الحد الأدنى للمياه التي يحتاجونها، ومن ثم التفاوض مع الإيرانيين بشكل جدي وتفصيلي بشأن هذه المشكلة وكيفية التعاون بين المؤسسات الإيرانية والعراقية في مجالات الري والزراعة، ومحاولة الحصول على الحد الأدنى من الماء وإستخدام أفضل الطرق للسقي وعدم هدر الماء، وإني مطمئن بل شبه متيقن أن ألجهات السياسية الإيرانية ستتعامل برحابة صدر وبإنفتاح في هذا المجال إن وجدت هذا الإهتمام من قبل السياسيين العراقيين، وهناك وسائل تقنية متعددة سنتناولها لاحقاً في المقالات القادمة، والجمهورية الإسلامية في أيران بدأت تستخدم الكثير من هذه التقنيات المتطورة، ولكننا في العراق لا زلنا نفتقر إليها؛ لا نريد من إيران إرجاع كامل مياه نهر كارون إلى العراق، ولكن نسبة معينة من المياه بحيث لا تؤثر سلباً على المزارعين والزراعة في أيران، وفي نفس الوقت تحيي الأراضي العراقية وتنهض مرة أخرى بالزراعة في تلك الأراضي التي أصبحت بوراً، وألأمر لا يقتصر عند هذا الحد بل يجب إقامة مشاريع أروائية سنتطرق إليها لاحقاً، فضلاً عن إستخدام التقنيات الحديثة في الري والتخلص من الأملاح سنتطرق إليها لاحقاً أيضاً. ونفس الشيء ينطبق بالنسبة للمزارع والبساتين في محافظة ديالى، بل كافة المحافظات والمناطق المتضررة من نقص المياه القادمة من إيران.

[للموضوع بقية، ستطرح بعد إسبوع بمشيئة الله]

8 thoughts on “النهوض بقطاع الإنتاج الزراعي والحيواني بالخصخصة الذكية والتنمية المستدامة

  1. 1-ليبيا مساحتها اكبر من العراق ولا يوجد فيها انهار, والبئر لايقل عمقه عن مائة متر ذا اردت حفره ومع هذا يزرعون ويأكلون احسن من العراقيين
    ا2-لأردنيوت ليس لديهم انهار مثل العراق ومع هذا يحفرون الابار ويزرعون وياكلون
    3-العيب فينا وليس لزماننا عيب سوانا
    4-قبل نصف قرن بنين سدة الكوت وسدة الهندية وناظم الغراف وناظم الثرثار وغيرها الكثير ولم يبنى غيرها
    5- سد دربندخان وسد دوكان انتجا الطاقة الكهربائية المجانية في عهد المرحوم عبد الكريم قاسم
    السياسيون الحاليون يتخملون المسؤولية كاملة عن الخراب الذي لحق بالعراق الجريح\\سامي علاوي كاظم

    إعجاب

  2. قبل اكتشاف النفط كان العراق من اغنى دول العالم بسبب اهواره وانهاره وهي المصادر الطبيعية للغذاءويجب الاتجاه لاحياء الاهوار وانعاشها بما يلي
    زراعة البنجر وصناعة السكر بالستثمار العالمي وليس المحلي مثلا نع كوبا
    زراعة الرزوتكييسه وتصديره بالاستثمار مع الصين او قيتنام
    تربية الجاموس والابقار وصناعة البان ومشتقاتها بالتعاون مع هولندا
    تربية الخنازير والاستفادة من جلودها وصناعة الاحذية بالتعاون مع رومانيا او يوغوسلوفيا ام غيرها
    تعليب الاسماك ولحوم الطيور بالتعاون مع انجلترا
    صناعة الورق والخسب المضغوط بالتعاون مع هنغاريا او امريكا او روسيا او غيرها
    صناعة الاملاح والادوية من مياه الاهوار
    الغاء كل الصناعات التي تستورد خاماتها وموادها الاولية من الخارج او الصناعات الت تسبب امراضا وتلوث البيئة مثل الاطارات والبطاريات والمصابيح لانها غير مجدية اقتصاديا اصلا\\ المهندس سامي علاوي كاظم

    إعجاب

  3. ثلاثة عشر عاما وقت كبير جدا منذ سقوط النظام السابق ولحد الان لم نسمع بان الحكومة الجديدة قامت بتشغيل المصانع المتوقفة وهي كثيرة جدا وكبيرة ولم نسمع بأن الحكومة قامت بأنشاء مصانع جديدة في البلد ولم يكن هناك دعم وتطوير واستثمار في القطاع الزراعي على الرغم من حصول البلد على ايرادات ضخمة من الاموال نتيجة تصدير النفط وارتفاع اسعاره بحيث اصبح البلد يستورد كل شيء ولم ينتج اي شيء عدا السلع البسيطة وبعدما كان البلد زراعي وصناعي ويصدر بعض المحاصيل الزراعية والتمور وكذلك ينتج ويصدر بعض من السلع حتى الانتاجية ..اذن يقينا ان رجال السلطة لعبوا دورا كبيرا في تحطيم اقتصاد البلد بالقضاء عاى الصناع والزراعة والاعتماد على الاستيراد الذي يسيطرون هم عليه للتربح على حساب مستقبل البلد

    إعجاب

  4. قبل مطالبة الدول المجاورة باطلاق المياه يجب انشاء بنية تحنية حديثة لنقل وتوزيع المياه ..فلا تزال مشاريعنا الاروائية ترابية لحد الان ومتهالكة وبدون صيانة جيدة تؤدي الى هدر بالمياه لا يقل عن 7%في احسن الحالات.

    إعجاب

  5. يجب انشاء بنية تحتية حديثة لشبكة الري في العراق فالشبكة الحالية معظمها ترابية قديمة متهالكة كفاءتها في نقل المياه لا تتجاوز %30-40% وهذه الكمية من المياه تصل الى الفلاح الذي بدوره يبددها باستخدامه طرق الري التقليدية بنسبة كفاءةمتدنية لا تتجاوز سابقتها اي كفاءة النقل .من تقرير السيد علاوي فان مجموع المياه التي تدخل العراق هي 42مليار متر مكعب يطرح 10%منها للاستخدام السكاني والصناعي يبقى لدينا اقل من 38مليار مترمكعب بقليل وهذه تكفي لزراعة مساحة 22مليون دونم فيما لو توفرت البنية التحتية الكفوءة لنقل وتوزيع المياه واستخدم الفلاح العراقي طرق الري الحديثة التي ترشد استهلاك المياه

    إعجاب

    • ان مشكلة العراق الزراعيه تكمن في اولا عدم وجود الانسان المناسب في المكان المناسب وثانيا قلة وعي الفلاح . اختلف في بعظ النقاط مع الاخوه في عدم وجود مشاريع زراعيه متطوره .هنالك مشاريع زراعيه متكامله من شبكات الري والبزل والتسويه للاراضي لكن بجهل الفلاح وقلة الصيانه اصبحت من الاثار

      إعجاب

  6. جميل ومفيد هذه الاراء ولكنها افكار قديمه لاتقدم لزراعة الشئ الاقتصادي والاستثماري ان العراق مهمل برغم من بعض المشاريع الاروائية والسدود هي من مشاريع عهد الملكي هذا للعلم اما بعد الملكية لقد كان يتأمل الجميع ثورة زراعية وتقدم على ما قدم عبدالكريم قاسم بما يسمى الاصلاح الزراعي وتوزيع الاراضي على الفلاحين ماذا حصل الهجرة الى المدن وترك الفلاح ارضه ولم يحاسب عليها وبقي حق التصرف في هذه الاراضي بيد الفلاح ولم يتطور لاالفلاح ولا قسم الزراعة بل ان كلياتها ومعاهدها لم تقدم اي تطور او اضافات جديدة وحتى الاساتذة من كليات الزراعة اكتفوا بمحاضر ات وبحدود الجامعات من تقديم خدمات لهذا المجال ومنذ فجر الحضارات كان العراق من الدول الزراعية بأمتياز اذن العيب فينا وفي الكوادر الجامعية في مجال الزراعة مهملة والقرى وطرقها ومستوى العيش غير مستثمرة لا من الفلاح ولامن الحكومات المتعاقبة لقد ذكر الاخوان البلدان التي نستفيدمنها في الزراعة يااخي هذه البلدان اوربية اصلا لاعلاقة لها مع بيئتنا واجوائنا بل نستطيع ان نستفاد من تجارب تركيا هي اقرب الينا وبتبادل ثقافي زراعي علمي كما استفاد منهم السورين والايرانين وحتى الروس الذرين انا زرت هؤلاء البلدان ورايتهم استفادوا من تركيا وهي اقرب لنا وبيئتها اقرب لنا ونشترك معها في الحصة المياه وانها ايران ايضا نستطيع الاستفادة منهم ولنا مياه مشتركة معهم ولماذا لم نستفد من قوانين زراعة النخيل التي وضعت في زمن الملكية وكم عدد يجب ان يكون الفلاح زرعها في ارضه إن اكثر الكوادر الزراعية بعد القضاء على الملكية اهملت هذا القانون وحتى في البلديات من بغداد وحتى البصرة كل بيت مساحته ٢٠٠م يجب ان يزرع نخلة فيها وإلا لن يحول بيته الى ملك صرف هذه المعلومات وكذلك البساتين وكيفية المحافظه عليها هناك اطروحات في تركيا عن الزراعة والبنك الزراعي في تقدم مستمر والحكومة تدعم قطاع الزراعة التي ترتبط مع الصناعة مثل صناعة معجون الطماطم لايمكن ان بعيدة عن مزارع الطماطة والمستثمر في هذا المجال لابد له ان يتعاون مع المهندسين الزراعين هل عندنا هذا الشئ لا وان هذا الحديث يطول شرحها وشكرا لناشر وارجو ان ينظر على هذا المجال الزراعي بشكل جاد ليس حبرا على الورق

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s