الخلافات السنية الشيعية ودور داعش في تعميقها

دور داعش ٢السلفيون يكفرون السنة ويستبيحون دماءهم وأموالهم كما يكفرون الشيعة، الخلافات السنية الشيعية ليست بخلافات عقائدية بإتفاق الطرفين ولكن الفكر السلفي التكفيري لداعش يزعم إن خلافاته مع باقي المسلمين من  شيعة وسنة إنما هي خلافات عقائدية ، وإن ٩٥٪ من المسلمين اليوم إنما هم مرتدون ويجب رجوعهم إلى ألإسلام، الخلاف الأساسي بين السلفيين وبين باقي المسلمين هو في قضيتين يعتبرهما السلفيين قضايا أساسية ألأولى يلقبوها بإثبات الصفات وهي الزعم بأن الصفات المجازية لله المذكورة في القرآن هي صفات حقيقية، فلله يد ورجل ووجه وشكله ك (شاب أمرد له وفرة شعر قطط عليه حلة خضراء ونعال من ذهب) كما ورد ذلك في الأحاديث الموضوعة عن رسول الله (ص) ومن لا يقول بذلك فهو إنسان مشرك، القضية الثانية هي إنتفاء شفاعة الرسول (ص) وألأولياء في حياة البرزخ، ومن يقول خلاف ذلك فهو إنسان مشرك مستباح الدم والمال، المشكلة في ذلك إن البعض من أهل السنة وبالذات بشأن قضية الشفاعة بدؤا يعتنقوا هذه العقائد من دون دراية، فخالفوا عقائد الأسلام الحقة وعقيدة الرسول (ص) والصحابة والسلف الصالح وأهل البيت والمذاهب  السنية الأربعة فضلاً عن الشيعة، وأتبعوا عقيدة إبن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، وأدناه نقاش بيني وبين بعض الأخوة السنة الذين لا يؤيدون داعش ولا السلفيين ولكنهم يعتقدون بعقائد داعش والسلفيين من دون دراية منهم، وأنقل هنا هذا النقاش بتصرف إتماماً للفائدة
سؤال لحضرتك ياريت تجاوب . هو المراقد والقبور يحفظون الشيعه لو الشيعه يحفظون المراقد والقبور ؟؟؟ وهل للقبور فوائد غير انها رمز تاريخي . او انها تتحكم في مصير الملاين من ألآرواح ؟؟؟؟
إجابتي : كلامك به الكثير من المنطق، ولكننا نعتقد إستناداً إلى آيات كتاب الله وألأحاديث الصحيحة أن ألأنبياء وألأولياء يشفعوا لمن يسألهم في حياة البرزخ، ويستجيب الله لتلك الشفاعة فهم (أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170)) فالناس يعتقدون بإستجابة الله لشفاعة هؤلاء ألأحياء عنده بالنص القرآني
ياورد كلامك جميل لكن الاية ماعليها بسؤالي ومع هذا راح اوضحلك ألآخطاء لفهم الايه بشكل جيد ……. .. وبخصوص الايه اني راح انطيك أيات عن رفض رب العالمين لموضوع الشفاعه وأنما كل نفس تكسب بما فعلت من الخير او الشر فالميت لايسمع وحتى أذ سمع لن يستجيب ولايقدر فعل اي شي بل ويكفرون بشرك الذين ينادوهم او يستغيثوهم .. يقول تعالى في سورة فاطر الاية 14 .. – إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ .. وفي سورة يونس الاية 18 يقول تعالى .. وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَٰؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ ۚ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ .. لو تلاحظ الايتين يسمون هاي الظاهرة بالشرك والكفر .. وتحياتي لحضرتك محمد توفيق علاوي
إجابتي: شكراً اخي العزيزعلى المعلومات القيمة التي ارسلتها وفهمك الواسع لمعنى الشهيد وحياة الشهداء ، ولكن هناك إختلاف مركزي بين وجهتي نظر إسلامية، وجهة نظر المسلمين بشكل عام بسنتهم وشيعتهم منذ وفاة رسول الله(ص) حتى يومنا هذا ووجهة نظر برزت في القرن السابع الهجري وأول من تحدث بها إبن تيمية ثم تبعه محمد بن عبد الوهاب حيث أحالوا الأيات بحق الأصنام إلى قبور الأنبياء والصالحين وإن الحديث في هذا لشأن يطول
لذلك يمكنكم الإطلاع على النص المستقى من أحد الكتب لتوضيح الصورة الذي وضعته في موقعي على الرابط ادناه مع  وافر شكري وتقديري

تدخل في النقاش طرف ثالث فقال: اخي انت ليش ماتصير منطقي وتكول ان الله حرم علينا التوسط بينه وبين عبيده فلماذا هذا القدسية للقبور حورت الموضوع ودخلت السلفية في الموضوع بس حتى تثبت ان القبور تشفع وتنفع وتضر ووالله حتى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لاينفع ولايضر الا باذن الله يااخي والله دمرتونه بهذي الافعال الي ابدا الاسلام مايعرفهة شنو تدعون غير الله وتطلبون من غير الله اريد اعرف انو ائمتكم يساوون فلس واحد لولا هداية الله لهم ولغيرهم من المؤمنين مع الاسف انو صار رب العزة رخيص بنظركم وتدعون الاسلام

 إجابتي: ألله سبحانه وتعالى هو أول من إستخدم كلمة الشفاعة والشفعاء، وبالتأكيد لا تنفع الشفاعة إلا بإذن الله ولا يمكن للرسول أو أي إنسان غير حي أن يضر أو ينفع إلا بإذن الله، والله سبحانه وتعالى يقول (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا )، فالله امرنا أن نلجأ إلى الرسول (ص) وندعوه ليطلب المغفرة لنا من الله بالنص القرآني وبأمر الله، الفرق هل إن الشفاعة تبقى قائمة بعد موت الرسول (ص) في حياة البرزخ ام لا، وإنك أخي عندما تسلم على الرسول (ص) في صلاتك لا تكتفي بمخطابته كشخص ثالث فحسب، بل تخاطبه كشخص ثانٍ في التشهد في الصلاة فتقول (السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته) إن الصلاة التي تؤديها بامر الله وبالنص الذي بلغنا عن رسول الله (ص) فإنك تخاطب رسول الله (ص) وتسلم عليه مباشرةً، ولو كان الرسول(ص) لا يسمعك فلا يجوز لك أن تخاطبه كشخص ثانٍ، هذا هو القرآن، وهذه صلاتنا، وهذا هو ديننا دين الإسلام، وهذه هي اللغة العربية، كلها أمور واضحة في أن الرسول وألاولياء والشهداء أحياء عند الله يشفعون وينفعون بأمر ألله وإرادته وبمشيئته، وما نقلته انا عن كتاب (داعش ومستقبل العالم لعبد الرحمن البكري) دليل على موقف صحابة رسول الله (ص) وفقهاء السنة الأربعة فضلاً عن الشيعة، جميعهم يقولون كما أقول، ولم يشذ عنهم في التأريخ الإسلامي غير ابن تيمية، ولو قال مسلم واحد بما قال به ابن تيمية في القرون السبعة الأولى للإسلام فجئني به ، فأنا أتبع منهج ما إجتمع عليه المسلمين الأوائل في القرون السبعة الأولى للإسلام فهم حجة الله علي، لقول رسول الله (لا تجتمع امتي على ضلالة)….. ومعاذ الله أن يكون رب السماوات والأرض وخالقنا ورازقنا وموجد الوجود من العدم رخيصاً بنظرنا فهذا الكفر بعينه، ارجوا أن تبتغي الدقة في كلامك، فلديك رقيب عتيد، وأنت محاسب على كل ما ينطق به لسانك او تخطه يمينك….. مع وافر شكري وتقديري 

 وأجاب الطرف الثالث: انت ليش تخلط ياعزيزي مابين الشفاعه في الاخره وبين طلب الحاجات في الدنيا هناك فرق كبير جدا بين الحالتين وانت تجعلهما واحد يااخي كيف تطلب من ميت لايملك ضرا ولا نفعا ان يجيب طلبك ولاتطلب هذا الطلب من ربك ورب الميت الشفاعه كلنا متفقون عليها الا بعض المعتزلة ولكنها ايضا باذن الله اي الله هو الذي يجعل فلان يشفع لفلان مو خربطه يعني وفلان بكيفه يدخل ويقول انا اريد ان اشفع لفلان هذا اولا، أما مسئلة الاستغفار هذه في حياة النبي ألسلام على النبي ورحمة الله وبركاته وليس السلام عليك ايها النبي وهناك اية لاتحضرني تبين انه بعد وفاة الرسول يغفر الله للمذنبين ان هم تابو واستغفرو الله من ذنوبهم 

فأجبته: أخي أنا أستدل من القرآن وأستدل مما تتلفظه في صلاتك فأكثر من مليار مسلم سني يقول في تشهد الركعة الثانية (السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته) والشيعة يقولون نفس الشيء في تشهد الركعة الأخيرة، وأستدل لك من فهمك للغة العربية وأستدل من موقف المسلمين الأوائل وأستدل من رأي فقهاء السنة الأربعة فضلاً عن فقهاء الشيعة وأستدل من موقف الصحابة وموقف السلف الأول وتجيبني بمقولة محمد بن عبد الوهاب أن الميت لا ينفع ولا يضر، كلا إن الرسول (ص) في قبره ينفع ويضر، وهذا ليس ردي عليك بل هو رد رسول الله(ص) عليك حين يقول (حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي اعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر إستغفرت لكم) فإن كنت تفقه بكيفية الإستدلال على صحة الحديث وتريد ان تعرف من أخرجه فإني مستعد أن أناقشك، أما إن كنت تستخدم عبارات محمد بن عبد الوهاب من دون دليل وتفسر آيات الكتاب كما يفسرها محمد بن عبد الوهاب فهذا جدال لا طائل منه ، وأزيدك علماً إن أقوالك هي نفس أقوال الدواعش ونفس إستدلالاتهم، وأني أخشى عليك أن يكون مصيرك هو مصيرهم، وأعلم أخي أني ناصح لك وإن أردت أن أناقشك للوصول إلى الحقيقة فإني مستعد لذلك، أما إذا أردت الجدال لإثبات إنك على

الحق من دون دليل فأعذرني ليس لدي الوقت لكي أضيعه
————————————————————-
في الحقيقة فإن ألأخوة المناقشين يرفضوا نعتهم بالسلفيين وبألتأكيد يرفضوا أي ربط بينهم وبين داعش، والحقيقة فأني متعاطف معهم وأأسف لأنهم يتبعون نفس عقائد داعش من دون أن يعلموا ذلك، هذا إن دل على شيء فيدل على تغلغل الأفكار الوهابية التكفيرية من دون وعي وهذا ما يخشى منه لتعميق الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة، إن الذي يطالع مواقع التواصل الإجتماعي يجد لدى الفريقين مواقف تعمق الشرخ بينهما. فموقف الشيعي للأسف هو نقيض ما طرحه آية الله السيد السيستاني، حين قال (لا تقولوا السنة إخواننا، بل السنة هم أنفسنا)، أعلم إن الكثير من الشيعة يؤمنون بقيادة آية  الله السيد السيستاني، ولكن كم منهم من يطبق هذه المقولة!!! وآية الله السيد السيستاني لم ينطلق من رأي شخصي ؤإنما
.. ينطلق من فهمه المعمق للإسلام وخط أهل بيت النبوة عليهم أفضل الصلاة والسلام
إن الذي دعاني لكتابة هذا المقال ليس النقاش الذي ذكرته أعلاه فحسب، بل المستقبل المخيف والمجهول الذي ينتظرنا  بسبب النزاعات  الطائفية والعرقية وإستشراء الحركات التكفيرية والإرهابية وسيطرتهم على مساحات واسعة من منطقتنا الإسلامية، ولعل ما أذكره هو لبنة في البناء الذي يجب أن نسعى لإنشائه، البناء الذي يحول من تحقيق هذه المخططات الهدامة والمدمرة، أو بالحد الدنى التخفيف من آثارها.
 عطفاً لما هو أعلاه فإن ملخص ما يبتغى من ألأخوة السنة أن يتأكدوا أنهم يتبعون في معتقداتهم منهج أئمة السنة ألأربعة وما صح من الحديث في كتب الصحاح لديهم لكي لا يقعوا في براثن التكفيريين من دون وعي منهم، وإن ما يبتغى من ألأخوة الشيعة أن يتعاملوا مع أخوتهم السنة كأنفسهم؛ وإني متيقن لو أن الطرفين إجتنبوا كل ما من شأنه أن يعمق الخلافات بيننا فإننا نستطيع أن ندحر المخططات الخارجية والداخلية التي لا تريد الخير لنا ، بل تصب في أهداف أعدائنا الخارجيين الذين يريدون تمزيق المنطقة إلى دويلات لن يكون المستفيد منها غير إسرائيل، وأعداء  الأمة الداخليين من التكفيريين وألإرهابيين ومن على شاكلتهم الذين يتمادون في الفساد وقتل الأبرياء بسبب جهلهم الكامل بديننا العظيم وشريعتنا الغراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s