كم من السائرين إلى كربلاء قلوبهم مع الحسين (ع) وسيوفهم عليه

صورة الأربعين    ٦

كم من السائرين إلى كربلاء قلوبهم مع الحسين (ع) وسيوفهم عليه

عندما بلغ الحسين (ع) الصفاح في مسيرته من مكة إلى العراق لقي الفرزدق قادماً من الكوفة فسأله (ما وراءك يا أبا فراس)، فقال الفرزدق (تركت الناس قلوبهم معك وسيوفهم عليك) فقال الحسين (ع) (ما أراك إلا صدقت يا أخا تيم، الناس عبيد المال، والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درت به معايشهم، فإذا محصو بالبلاء، قل الديانون)….

هذا كان وضع أهل العراق سنة ستين للهجرة، فما هو وضعهم في الحاضر؛ الكثير من أهل العراق يندبون الحسين (ع) ويبكونه، ويسيروا إليه بالملايين من كافة أرجاء العراق، فكم من هذا البكاء كان صادقاً، وكم من الماشين إليه يحسبون أنهم مأجورين ولكنهم آثمون بمسيرهم…

لم يرد الحسين (ع) من البكاء تعاطفاً معه فحسب، فقد بكى عليه تعاطفاً عمر ابن سعد وهو يأمر بذبحه، وبكى عليه أهل الكوفة تعاطفاً حين إستقبلوا السبايا، فخاطبتهم العقيلة زينب (ع) ( أتبكون؟ وتنتحبون؟ إي والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها)…..

ولم يرد الحسين (ع) أن نسير إليه لمجرد المسير، بل أراد أن نسير على نهجه وعلى خطاه وطريقه، كما أرادنا أن نبكي ليس تعاطفاً، فألحسين (ع) لم يستشهد من أجل أن ينال تعاطفنا، بل إستشهد من أجل القيم التي رفعها ومن أجل منهجه الذي أعلنه (إنما خرجت أريد الإصلاح في أمة جدي رسول ألله (ص))، فأراد بكاءنا ألماً  لتمكن سيف الظلم وألفساد من راية العدل والإصلاح التي رفعها ودعى إليها..

حري بنا أن نسأل أنفسنا. هل نحن صادقون حينما نقول (يا ليتنا كنا معكم فنفوز والله فوزاً عظيما)؟؟ حري بنا أن نسأل أنفسنا حين نسير إلى كربلاء ( هل إننا ننال بكل خطوة حسنة وتمحى عنا سيئة)؟؟؟

حري بنا حين نذرف الدموع حزناً على الحسين (ع) أن نسأل أنفسنا (هل حقاً سنكون يوم القيامة مصداق قول الصادق (ع) كل عين يوم القيامة باكية إلا عيناً بكت على الحسين (ع) فإنها ستكون ضاحكة)؟؟؟

إن الذين لا يتورعون عن أكل مال الحرام من عشرات الآلاف من المنتسبين في الدولة من الرشاوى من المواطنين المستضعفين؛ ممن قلوبهم مع الحسين (ع) ويذرفون عليه الدمع الغزير، فكأني بالعقيلة زينب (ع) تخاطبهم الآن وتقول لهم كما قالت لأهل الكوفة  (إي والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها).

و أما لذين يدفعون الرشاوى من التجار والمقاولين لتحال إليهم العقود بغير حق، ومن يستلمها منهم من الموظفين في مؤسسات الدولة، ممن قلوبهم مع الحسين (ع) ويسيرون أياماً بإتجاه كربلاء، فكأنهم بكل خطوة يخطونها  إنما يدعسون على قيم الحسين (ع) ومبادئ الحسين (ع) وأهداف ثورته العظمى فيزيدوه ألماً، وكأني به يخاطبهم، إجلسوا في بيوتكم وكونوا أناساً صالحين فلكم عظيم الأجر، وإن سيركم نحو كربلاء سيزيدكم إثماً، فإنكم بما سرقتموه من قوت المستضعفين فإنكم بكل خطوةٍ تخطونها، تمحى منكم حسنة وتضاف لكم سيئة، نعم قد تكون قلوبكم مع الحسين (ع) ولكن سيوفكم عليه، فبئس المنقلب منقلبكم وبئس المثوى مثواكم.

أما ألحكام الفاسدون؛ وألذين يتملقون لهم ليغضوا الطرف عن فسادهم لينالوا الكثير من ألأموال ومتاع الدنيا، على حساب الآلاف من الشهداء بسبب توقف كل مشروع لحفظ حياة الناس، وبسبب إصدار الأوامر للإنسحاب أو أوامر قتل الأبرياء، لقد أراد الحسين لأتباعه أن يكونوا زيناً له،  فكان هؤلاء شيناً   عليه، فمهما زعم هولاء أن قلوبهم مع الحسين (ع) ولكن سيوفهم بحق عليه، فبئس الدواب هؤلاء ، وبئس المصير مصيرهم.

نصيحتي لكل من يسير هذه المسيرة العظمى إلى كربلاء المقدسة، أن يفكر مع كل خطوةِ يخطوها، بما ذكرناه، إن كان قلبه مع الحسين (ع)؛ ليحكم على نفسه، هل إن سيفه على الحسين (ع) أم سيفه مع الحسين (ع) ؟؟؟؟

2 thoughts on “كم من السائرين إلى كربلاء قلوبهم مع الحسين (ع) وسيوفهم عليه

  1. ماتفضلتة بة اقولة من قبل ان تكون وضعيتنا هذة لان القول للسيدة زينب عليها من سورة التوبة سبقتها بيااهل الهراق او الكوفة وهما سيان وفى ثلاث مجالس مع اساتذة وصدام موجود ومن بينهم الان فى درجات عالية لم يرضوا عنى لانى تعلمت من كلمة للامام الخوئى طيب الله ثراة قال فيها سياتى عليكم يوم تكون احزاب اياكم ان تدخلوا معهم وبعدما حدث بميحلوا لك لسبب واحد هو اننا ليس الله سبحانة وتعالى راضى عنا ونبقى على هذة الحال مادمنا بعيدين عنة لانة يقول (عبدى اطعنى تكن مثلى تقل للشئ كن فيكون )
    تراهم فى بداية السقوط الجوامع ممتلئة اما الان فلايوجد الا اقل من اصابع اليد وكذلك المشكلة والقادمة سيتم انتخاب هذة الزمر اننا لانعلم ولاندرى مانريد — اتمنى لك الخير كل الخير

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s