البحث المقدم الى مؤتمر الزهراء (ع) تحت عنوان فقرتان من خطبة الزهراء (ع) [ الجزء الثالث/ دور الامام علي (ع) في تحقيق الاهداف الاسلامية الكبرى]؛

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألخامس وهو ألحفاظ على ألأمة من ألفرقة وتحقيق ألهدف ألرابع في إتخاذ ألمواقف ألمهمة وألمصيرية وألكبيرة بشأن قضايا ألأمة :

من مراجعة ألتأريخ ألإسلامي يتبين لنا إن من أخطر ألمراحل ألتي مرت بها ألأمة ألإسلامية هي بعد وفاة رسول ألله (ص) حيث دب ألخلاف بين علي أبن أبي طالب وألخليفة ألأول وألثاني أبا بكر  وعمر؛ وكادت تنشق ألقيادة في ألأمة ألإسلامية بل تنشق ألأمة ألإسلامية وكان هناك من يؤجج هذا ألتمزق وهذا ألإنشقاق؛ حيث جاء أبو سفيان إلى علي أبن أبي طالب (ع) قائلاً : {وليتم على هذا الأمر أذل بيت في قريش، أما والله لئن شئت لأملأنها على أبي فصيل خيلاً ورجلاً}، فقال علي عليه السلام: {طالما غششت الإسلام وأهله، فما ضررتهم شيئاً، لا حاجة لنا إلى خيلك ورجلك}؛ لقد كان علي أبن أبي طالب (ع) خلال خلافة أبو بكر وعمر وعثمان ناصحاً لهم  مشيراً عليهم مافيه مصلحة ألإسلام ومثبتاً حقائق ألإسلام وموجهاً لهم للسير على منهجه، حتى قال بحقه عمر بن ألخطاب ثلاث مقولات مشهورة (لولا علي لهلك عمر) وقال (لا أبقاني ألله لمعضلةٍ ليس لها أبا حسنٍ) وقال (لا أبقاني ألله بأرض لست فيها يا أبا الحسن)؛ لقد قال عمر هذه ألمقولات بسبب ألمواقف ألمميزة للإمام علي (ع) لتقديم النصح للخليفة والحفاظ على هذه الدولة الفتية وحل الإشكالات التي يقع فيها الخليفة؛ فعلى سبيل ألمثال : حينما جمع ألفرس جيشاً جراراً تجاوز ألمئة ألف مقاتل للهجوم على ألدولة ألإسلامية ألفتية في عهد عمر بن ألخطاب، جمع عمر رؤوس ألصحابة لإستشارتهم، فأشاروا عليه تشكيل جيش كبير وذلك بجلب ألمقاتلين من أليمن وألشام وألبصرة وألحجاز فضلاً عن ألكوفة، وأن يقوم ألخليفة عمر بن ألخطاب بقيادة هذا ألجيش وبذلك يمكن بهذه ألأعداد ألكبيرة من ألمقاتلين وبقيادة ألخليفة صد ألهجوم ألفارسي؛ ولكن ألإمام علي (ع) رفض تلك ألمشورة وأشار عليه بخلاف رأي ألمشيرين ألآخرين فقال له : (أما بعد فإنك إن أشخصت أهل الشام من شامهم سارت الروم إلى ذراريهم ، و إن أشخصت أهل اليمن من يمنهم سارت الحبشة إلى ذراريهم ، و إنك إن شخصت من هذه الأرض انتقضت عليك الأرض من أطرافها و أقطارها ، حتى يكون ما تدع وراءك أهم إليك مما بين يديك من العورات و العيالات ! أقْرِرْ هؤلاء في أمصارهم ، و اكتب إلى أهل البصرة فليتفرقوا فيها ثلاث فرق : فلتقم فرقة لهم في حرمهم و ذراريهم ، و لتقم فرقة في أهل عهدهم لئلا ينتقضوا عليهم ، و لتسر فرقة إلى إخوانهم بالكوفة مدداً لهم . إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً قالوا هذا أمير العرب و أصل العرب ، فكان ذلك أشد لكلبهم و ألبتهم على نفسك . و أما ما ذكرت من مسير القوم فإن الله هو أكره لمسيرهم منك ، و هو أقدر على تغيير ما يكره . و أما ما ذكرت من عددهم ، فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة و لكنا كنا نقاتل بالنصر . فقال عمر : أجل والله لئن شخصت من البلدة لتنتقضن عليَّ الأرض من أطرافها و أكنافها ، و لئن نظرت إلي الأعاجم لا يفارقن العرصة ، و ليمدنهم من لم يمدهم و ليقولن هذا أصل العرب ، فإذا اقتطعتموه اقتطعتم أصل العرب ) .

فضلاً عن ذلك كانت للإمام علي (ع) عدة مواقف في تقديم ألنصح للخليفة عمر بن ألخطاب في مجال ألقضاء ونتطرق أدناه إلى ألحادثتين ألتاليتين؛ إن رجلين أتيا امرأة من قريش فاستودعاها مائة دينار وقالا: لا تدفعيها إلى أحد منا دون صاحبه حتى نجتمع، فلبثا حولا ثم جاء أحدهما إليها وقال: إن صاحبي قد مات فادفعي إلي الدنانير فأبت فثقل عليها بأهلها فلم يزالوا بها حتى دفعتها إليه ثم لبثت حولا آخر فجاء الآخر فقال: ادفعي إلي الدنانير، فقالت: إن صاحبك جاءني وزعم أنك قد مت فدفعتها إليه فاختصما إلى عمر فأراد أن يقضي عليها وقال لها: ما أراك إلا ضامنة . فقالت: أنشدك الله أن تقضي بيننا وارفعنا إلي علي بن أبي طالب .فرفعها إلى علي (ع) وعرف أنهما قد مكرا بها، فقال: أليس قلتما لا تدفعيها إلى واحد منا دون صاحبه ؟ قال: بلى .قال: فإن مالك عندنا إذهب فجئ بصاحبك حتى ندفعها إليكما. أما ألحادثة ألأخرى فقد أتى عمر بن الخطاب بامرأة قد تعلقت بشاب من الأنصار وكانت تهواه فلما لم يساعدها احتالت عليه فأخذت بيضة فألقت صفرتها وصبت البياض على ثوبها وبين فخذيها ثم جاءت إلى عمر صارخة فقالت: هذا الرجل غلبني على نفسي وفضحني في أهلي وهذا أثر فعاله . فسأل عمر النساء فقلن له: إن ببدنها وثوبها أثر المني فهم بعقوبة الشاب فجعل يستغيث ويقول: يا أمير المؤمنين ! تثبت في أمري فوالله ما أتيت فاحشة وما هممت بها فلقد راودتني عن نفسي فاعتصمت . فقال عمر: يا أبا الحسن ما ترى في أمرهما ؟ فنظر علي إلى ما على الثوب ثم دعا بماء حار شديد الغليان فصب على الثوب فجمد ذلك البياض ثم أخذه واشتمه وذاقه فعرف طعم البيض وزجر المرأة فاعترفت؛ لذلك قال عمر بحق علي (أقضاكم علي)  فهكذا نرى إن دور ألإمام علي أبن أبي طالب (ع) واضحاً كل ألوضوح في أن منهجه كان في وضع ألأسس ألتي تحافظ على مسيرة ألأمة وضمان أمن ألدولة والمحافظة عليها من ألفرقة من خلال تقديم ألنصح وألمشورة لمن سبقه من ألخلفاء. بل إن ألأمر تعداه إلى أكثر من ذلك فقد كان يعتبر نفسه هو ألمسؤول ألأول على هذا ألكيان وهذه ألدولة، لذلك مع قمة خلافه مع معاوية بن أبي سفيان عندما وصل إلى مسامعه أن ألروم قد يشنون حرباً على ألشام حيث كان هناك معاوية بن أبي سفيان عدوه اللدود قال  قولته المشهورة: (لو فعلها بنو الأصفر –الروم- لوضعت يدي بيد معاوية ولقاتلناهم).

 

دور ألإمام علي (ع) في تحقيق ألهدف ألثاني والثالث والرابع في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وتفسيره لكتاب ألله وتطبيقه ألعملي لما جاء في الكتاب والسنة:

أما دوره في حفظ أحاديث وسنة رسول ألله (ص) وذلك خلال فترة توليه ألخلافة إنه كان يدعو ألناس ويجمعهم ويذكر أحاديث رسول ألله (ص) ويطلب منهم تدوينها، بل كان يطلب تدوين خطبه، فوصل لنا سفر نهج ألبلاغة ألذي يشمل على ألمئات من كلماته وخطبه ورسائله، ولولا سياسة إتلاف أحاديث رسول ألله (ص) لوصلتنا عن رسول ألله (ص) أيضاً ألمئات من خطبه وكلماته.

وأحب في هذا المجال أن أقارن بين تفسير علي (ع) وهو القصود في قوله تعالى (الراسخون في العلم) وبين من فسر ألقرآن ممن في قلوبهم زيغ ممن يتسمون بالسلفيين التكفيريين من أمثال داعش ومن لف لفهم، حيث يزعمون أنهم يأخذون بألمعنى الظاهري لآيات الكتاب، ولذلك يقولون إن لله وجه حقيقي ويد حقيقية وعين حقيقية وساق حقيقية وأن ألله خلق آدم على صورته كما كان يزعم إبن تيمية؛  ويزعمون أنه يهبط من العرش إلى ألسماء ألدنيا، وإن ألعرش يخلو منه حين إنتقاله إلى السماء؛ وأحب أن أتطرق إلى مقولات علي (ع) في هذا المجال كما هي واردة في نهج البلاغة ومصادر أخرى حيث يقول :

(لا تحويه الفكر ولا تدركه الأوهام، لا تراه العيون بمشاهدة العيان، ولكن تدركه القلوب بحقائق الإيمان، لا يقاس بالناس، ولا يدرك بالحواس، قريب من الأشياء غير مـُلامس، بعيد منها غير مباين، متجلٍّ لا باستهلال رؤيةٍ، بائن لا بمسافةٍ، قريب لا بمداناة، صانع لا بجارحة، سميع لا يوصف بآلة، بصير لا يوصف بالحاسّة؛ من شبّهه بتباين أعضاء خلقه، لم يباشر قلبه اليقين بأن لا ند له؛  كذب العادلون به إذ شبّهوه بخلقه، ونحلوه حلية المخلوقين بأوهامهم، لا تدركه الأبصار، ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال؛ ما دلنا القرآن من صفاته وجب الائتمام به، والاستضائة بنور هدايته؛ كمال الإخلاص لله نفي الصفات عنه لشهادة كل صفة أنها غير الموصوف وشهادة كل موصوف أنه غير الصفة، سبحانه هو كما وصف نفسه، والواصفون لا يبلغون نعته، من اعتمد على الرأي والقياس في معرفة الله ضلّ وتشعّبت عليه؛ إنّ من يعجز عن صفات ذي الهيئة والأدوات فهو عن صفات خالقه أعجز، ومن تناوله بحدود المخلوقين أبعد؛ كيف يصف إلهَه من يعجز عن صفة مخلوق مثله ؛ لم يُطلع العقول على تحديد صفته، ولم يحجبها عن واجب معرفته؛  من وصف الله فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن عدّه فقد أبطل أزله؛ كمال توحيده الإخلاص له، فمن وصف الله فقد قَرَنَه ومن قرنه فقد ثنّاه، ومن ثنّاه فقد جَزَّأه ومن جزَّأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إليه، ومن أشار إليه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن جزّأه فقد وصفه ، ومن وصفه فقد ألحد فيه ، ومن بعّضه فقد عدل عنه؛  قد جهل الله من استوصفه، الذي سُئلت الأنبياء عنه فلم تصفه بحدّ ولا ببعض، بل وصفته بفعاله، ودلّت عليه بآياته، كلم موسى تكليماً بلا جوارح ولا أدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالى عن تكييف الصفات؛ مَن تفكّر في ذات الله تزندق، لا تناله التجزئة والتبعيض، ولا تُحيط به الأبصار والقلوب، ولا يمكن حده بالأماكن، ولا يشار إليه بالنظائر، لا تلمسه لامسة، ولا تحسّه حاسّة، لا يُشبهه صورة، ولا يُحسّ بالحواسّ، كلّت عن إدراكه طروف العيون، وقصرت دون بلوغ صفته أوهام الخلائق، كلّت الأوهام عن تفسير صفته، وانحسرت العقول عن كُنْه عظمته، ممتنع عن الأوهام أن تكتنهه، وعن الأفهام أن تستغرقه، وعن الأذهان أن تُمثّله، فلسنا نعلم كُنْه عظمته، إلاّ أنّا نعلم أنّه حيّ قيّوم، لا تأخذه سِنة ولا نوم، لم ينتهِ إليه نظر، ولم يُدركه بصر، ولم يتناهَ في العقول فيكون في مهبّ فكرها مُكيَّفاً، ولا في رَوِيّات خواطرها فيكون محدوداً مصرّفاً، ولم تبلغه العقول بتحديد فيكون مُشبَّهاً، ولم تقع عليه الأوهام بتقدير فيكون ممثّلاً، غاية كلّ متعمّق في معرفة الخالق سبحانه الاعتراف بالقصور عن إدراكها؛ عظم عن أن تثبت ربوبيّته بإحاطة قلب أو بصر، من يزعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود، ومن ذكر أن الأماكن به تحيط، لزمته الحيرة والتخليط، بل هو المحيط بكل مكان، فإن كنت صادقاً أيها المتكلّف لوصف الرحمن، بخلاف التنزيل والبرهان، فصف لي جبريل وميكائيل وإسرافيل….. هيهات!!!! أتعجز عن صفة مخلوق مثلك، وتصف الخالق المعبود، وأنت تدرك صفة رب الهيئة والأدوات، فكيف من لم تأخذه سنة ولا نوم؟ له ما في الأرضين والسموات وما بينهما وهو رب العرش العظيم؛ ولا يقاس بالناس، من ساواه بشيء من خلقه فقد عدل به، والعادل به كافر بما تنزلت به محكمات آياته، وما كلف الشيطان علمه، مما ليس في الكتاب فرضه، ولا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وأئمة الهدى أثره، فكل علمه الى الله سبحانه، فإن ذلك منتهى حق الله عليك؛ واعلم أنّ الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السُّدَد المضروبة دون الغيوب، الإقرارُ بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب، فمدح الله تعالى اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يُحيطوا به علماً، وسمّي تركهم التعمّقَ فيما لم يكلّفهم البحث عن كنهه رسوخاً. فاقتصِرْ على ذلك، ولا تُقدِّر عظمة الله سبحانه على قدر عقلك فتكون من الهالكين).

هكذا يتجلى ألفرق في تفسير كتاب ألله بين سذاجة وجهل من في قلوبهم زيغ من أمثال إبن تيمية ومن يتسمون بالسلفيين وبين عظمة هذه المقولات أعلاه لأمير ألمؤمنين علي بن ابي طالب (ع)،  ومما لا شك فيه إن هذا الوصف لله ليس له مثيل من قبل أي من ألمسلمين منذ وفاة رسول ألله (ص) حتى يومنا هذا، لا في تفاسير ألقرآن ولا في تأويلات آياته ولا أي من علماء ألمسلمين من غير رسول ألله (ص) وأهل بيته (ع).

أما بألنسبة لتطبيقه ألعملي لكتاب الله وسنة نبيه فقد تجلى ذلك حينما تولى ألخلافة، وأوضح ما ورد في هذا المجال هو عهده إلى مالك ألأشتر والتي تمثل منهجاً كاملاً للحكم في ألإسلام حيث أخترنا بعض الفقرات منها حيث يقول عليه افضل الصلاة والسلام:

[كتابه عليه السلام الى مالك الاشتر]

لا توجد وثيقة لا في ألأولين من ألأنبياء وألرسل [من غير رسول ألله (ص)] ولا في الآخرين من العلماء وألسياسيين والمصلحين تبلغ جزءً من هذه الوثيقة في عظمتها، بما أحتوته من مضامين عالية، واسعةً في محتواها، وفذة في رسم منهج سياسي شامل ورفيع، وهي بحق مدرسةً متكاملة ومناراً عالياً لمن يريد أن يحكم بالعدل وينال رضى ألله وخير الدنيا وسعادة الآخرة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s